أخبار التصويرالكل

مشروع يعزز علاقة المصورين بملامح مدينة عمان ..مشروع “ماراثون عمان للتصوير”..والمسابقة شكلا من أشكال التحدي مع الزمن..- غيداء حمودة ..

“ماراثون عمان للتصوير”: مشروع يعزز علاقة المصورين بملامح المدينة
غيداء حمودة
عمان- بهدف إيجاد مجتمع للمصورين الهواة والمحترفين، وربطهم أكثر بمدينة عمان، انطلق مؤخرا مشروع “ماراثون عمان للتصوير”، والذي يتسابق من خلاله المصورون عبر صور يلتقطونها ترسم الملامح الشعبية لمدينة عمان، خلال وقت معين تم تحديده مسبقا للمصورين، ومن هنا يأتي اسم “ماراثون” لتكون المسابقة شكلا من أشكال التحدي مع الزمن.
المسابقة، التي تأتي بتنظيم من شبكة الإعلام المجتمعي بالتعاون (IMS) المنظمة الدولية لدعم الاعلام، تشجع المصورين على البحث عن ملامح مدينة عمان بإمكانها المتعددة وانطباعات مواطنيها وتفاعلهم معها، تحت 6 عناوين اختارتها لجنة تحكيم المسابقة هي: “طعة وقايمة”، “افردها”، “قول وغير”، “أعجبني”، “طابور”، و”روح طالعة”.
وتتكون لجنة تحكيم المسابقة من 7 أعضاء هم: عروب صبح والزميل محمد أبو غوش ونذير خوالدة وفؤاد خصاونة وغسان فرج وعمار النوباني.
وحددت اللجنة المنظمة للماراثون مجموعة من القواعد التي يترتب على المشاركين الالتزام بها؛ من أبرزها الالتزام بالمواعيد التي تحددها اللجنة لتسليم الصور والالتزام بالقواعد الناظمة للمسابقة، واخيرا وتسليم الصور الملتقطة دون أي اضافة أو تلاعب من قبل المشارك.
واشترك في “ماراثون عمان للتصوير” 120 مصورا هاويا ومحترفا، تراوحت أعمارهم ما بين 10 سنوات إلى 55 سنة، قاموا بالتقاط صورهم ما بين التاسعة والنصف صباحا والخامسة والنصف عصرا من مساء السبت الماضي، حيث حدد لهم ساعة معينة لكل موضوع خلال هذه الفترة الزمنية.
هذا وقامت لجنة التحكيم بتقييم الصور المختلفة. ومن جهتها أكدت عضو لجنة التحكيم الاعلامية عروب صبح ان عمل اللجنة ركز على تطبيق شروط المسابقة من قبل المشاركين واعتماد الصور الصحيحة والصور المتلاعب بها، بالاضافة الى اختيارها الصور الفائزة.
منسقة المشروع لمى حدادين بينت في حديثها لـ”الغد” أن هذا المشروع هو فرصة للشباب، أن يختبروا تحديا مع أنفسهم ليبرزوا مواهبهم في التصوير ويبينوا ملامح جديدة في المدينة.
ونوهت إلى أن كل عنوان كان يُفهم بطريقة مختلفة من المصورين أنفسهم، فمثلا عنوان “افردها” جعل مصورا يأخذ صورة لشخص عابس، في حين قام شخص آخر بتصوير خباز في مخبز “يفرد” بالعجينة، ما يجعل هناك تنوعا كبيرا في الصور.
وسمح في هذا المشروع للمشاركين باستخدام جميع أنواع أجهزة الهواتف الذكية، بالإضافة إلى جميع كاميرات الديجيتال عالية الجودة.
أما مديرة راديو البلد التابع لشبكة الإعلام المجتمعي روان جيوسي، فقالت إن الماراثون يهدف لتحقيق بيئة تفاعلية مع الناشطين الهواة والمحترفين في مجال التصوير الفوتوغرافي، ولتشجيع الشباب من الدخول في هذا النوع من الاعلام، والتأكيد على أهمية الاذاعة المجتمعية في تعزيز النشاطات الاجتماعية التنموية في مختلف المجالات.
وستتوزع جوائز الماراثون على ثلاث فائزين رئيسيين، بالاضافة إلى 6 رابحين في المواضيع والعنوان التصويرية التي حددتها اللجنة.
ويستمر نشر الصور الفائزة على موقع عمان.نت www.ammannet.net
ولن تقتصر المسابقة على مدينة عمان فقط، ففي الأشهر المقبلة، سيتم اطلاق المسابقة في مدينة الزرقاء أيضا، لتشجيع المصورين هناك على توثيق والتقاط ملامح مدينتهم.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى