آخر أعمال المصورينالكل

الرحلة الأخيرة من رحلات المعرض الثامن عشر للتصوير الضوئي كانت بقيادة الفنان الأستاذ/ وسيم الحماد والذي قدم له الفنان/ فايز الزاير بالتعريف عنه وتقديم سيرته الذاتية – تغطية : حسين السلطان – حسين آل جمعان – علاء الشرفاء ..- جماعة التصوير الضوئي بالقطيف..- صلاح حيدر‏..

‏المنشور‏ ‏صلاح حيدر‏ من قبل ‏جماعة التصوير الضوئي بالقطيف‏.

جماعة التصوير الضوئي بالقطيف‏ أضاف ‏9‏ صور جديدة إلى الألبوم ‏حقيبة سفر‏.

بسم الله الرحمن الرحيم

تقرير : عدنان البحراني
تغطية : حسين السلطان – حسين آل جمعان – علاء الشرفاء

الرحلة الأخيرة من رحلات المعرض الثامن عشر للتصوير الضوئي كانت بقيادة الفنان الأستاذ/ وسيم الحماد، والذي قدم له الفنان/ فايز الزاير بالتعريف عنه وتقديم سيرته الذاتية.

انطلق الفنان وسيم في رحلته بمقدمة قصيرة عن الاستعداد والإعداد لحقيبة سفر المصور وماذا يأخذ فيها، وكانت الإجابات من الحضور بذكر المعدات والأفكار التي يأخذها معه في رحلته، وكان من ضمنها: التعرف على حالة الطقس في البلد المراد زيارته، وبناءً على هدف الرحلة نوع المعدات التي يأخذها معهّ لكن هناك شيئًا مفقودًا دومًا في حقيبة المصور أو في رحلته..
ثم تساءل الفنان، لم هناك صورٌ لا تظهر إلا بعد فترةٍ طويلة من الزمن؟!

الشيء الذي يفتقده المصور هو الترتيب أثناء السفر للصور التي يلتقطها بالفلترة والأرشفة. ثم تحدث عن مقترح لخطة الأرشفة أثناء السفر، والتي تبدأ بترتيب سطح المكتب وترتيب ملفات الصور بعد نقلها إلى القرص الصلب الخارجي، وباستخدام برنامج اللايتروم أن يقوم بعمل قالب مناسب للسفر، وبإضافة البرمجيات المُعدة مسبقًا التي تساعد المصور في إخراج الصور وتصديرها إلى مواقع التصوير والتواصل الاجتماعي.

ثم تحدث عن كيفية إضافتها وحفظها وتجهيزها للسفر إلى جانب المعدات والتجهيزات المسبقة. وتطرق الفنان الحماد إلى طريقة الفرز وبعض النصائح التي يفضل أن يقوم بها المصور، وهي: أن يتجنب ال مصور المشتتات وقت الفرز، أن يجعل اختياره للصور بناءً على المقارنة والتي تعطيه نظرةً أشمل للصور التي التقطها، أن يحذف المصور الصور التي لا يريدها / ولا يراها صالحةً للمعالجة ( التي فيها أخطاء واضحة )، وأن يثق المصور بإحساسه في الصور. ثم قام باستعراض عملي لكيفية الفرز والتقييم للصور – وهي عملية يقوم بها المصور في وقت إقامته في السفر -.

وبعد التطبيق العملي والعرض، قدم بعض النصائح ومن ضمنها أن يضيف المصور الكلمات الدلالية إلى الصور لتسهيل البحث والفرز، وأن يقوم المصور قبل المعالجة بتحويل الصور من امتداد الصيغة الخام raw إلى الامتداد dng وذلك توفيرًا للمساحة واستغلالًا للسرعة التي يتيحها هذا الامتداد مع الحفاظ على جميع المعلومات والتفاصيل في الصورة بالإضافة إلى حفظ المعلومات التي يضيفها المصور في برنامج اللايتروم مثل: الكلمات الدلالية والتقييم للصور.

وفي نهاية المحاضرة تم الإعلان عن الفائزين بمسابقة المحروس وأن التكريم سيحدد في وقت لاحق، وتم السحب على جائزة مقدمة من كامرة زوم لمعدات التصوير. وبعدها تم تكريم الأستاذ وسيم بتقديم درع وشهادة بيد الأستاذ زكي السنان باسم جماعة التصوير الضوئي.

وقبل الانطلاق إلى صالة المعرض تم التقاط صورة جماعية تذكارية للحضور مع المحاضر.

 

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى