أبيض وأسود وملونالتراث اللامادي

بالصور كيف ورث “عماد ذكاء الختام” مهنة صنع أختام النحاس، التى أصبحت مهنة العائلة وتناقلتها لأربعة أجيال متتالية بمدينة الإسماعيلية في مصر – مشاركة : محمد عوض

 بالصور.. صناعة "أختام النحاس" حرفة الأجداد تتوارثها عائلة "الختام" بالإسماعيلية

عماد الختام صانع الأختام الوحيد بالإسماعيلية

بالصور.. صناعة “أختام النحاس” حرفة الأجداد تتوارثها عائلة “الختام” بالإسماعيلية

الجمعة، 05 مايو 2017 م

 عماد الختام صانع الأختام الوحيد بالإسماعيلية

الإسماعيلية – محمد عوض

 على رصيف المحكمة القديمة بمدينة الإسماعيلية؛ ورث “عماد ذكاء الختام”، طاولة خشبية وعتاد بسيط لصنع أختام النحاس، التى أصبحت مهنة العائلة توارثتها لأربعة أجيال متعاقبة، والتى يتم نقشها وتسجيلها فى دفاتر رسمية تحت إشراف مديرية أمن الإسماعيلية، وأخرى شخصية ليوثق فيها الأختام ومواعيد صناعتها، وصاحب الختم ببصمته الشخصية، وذلك لمنع التلاعب.

يجلس الختام داخل كشك خشبى صغير لا تتجاوز مساحته المتر المربع، به طاولة صغيرة وكرسى صغير ومروحة للتهوية، ليمارس حرفة اقتربت من الاندثار، ويستمر كختام وحيد بالمدينة.

عماد الختام 57 سنة، قال لـ”اليوم السابع”: “ورثت المهنة من والدى الذى ورثها أيضا من والده وجده، وأعمل الآن فى نفس موقعه الذى عمل فيه لمدة 40 عامًا بالإسماعيلية، وتساعدنى ابنتى التى تعلمت الحرفة أيضًا”.

وقال عماد إن جد والده كان أول من تعلم الحرفة ونقلها لأبنائه، وكان الجد مسئولاً عن صنع الأختام فى قرى الزقازيق ومدن القناة وقتها، وتخصص ابنه فى الأختام بمدينة بلبيس، قبل أن ينتقل إلى مدينة الإسماعيلية بعد حرب أكتوبر ويكمل حياته بها حتى وفاته فى 2004.

وأوضح: “لى 6 أخوة، أربعة منهم تعلموا الحرفة، واثنين يعملان حاليا فى السويس وبلبيس، وكلنا نعلم أطفالنا هذه الحرفة ونقلتها لابنتى، رغم أنها مهندسة زراعية، إلا انها لم تجد وظيفة حكومية”.

تُسْتَخْدَم فى صناعة الأختام ملزمة صغيرة مصنوعة من الخشب يُثَبَّت عليها النحاس، ثم يحفر الختام الاسم بواسطة القلم المصنوع من الصلب، وهو ما يسبب إصابات فى اليد نتيجة إنفلات ظفر القلم”.

يرفع عماد يده اليسرى وعليها آثار جروح بسيطة ويضحك قائلاً: “عندما كنت صغيرًا لم أكن أخشى من الجرح، ولكن خشيتى من صفعة والدى على مؤخرة رأسى إن أخطأت.. المهنة صعبة التعلم، لأننا نكتب على النحاس بقلم بظفر صلب، وأحيانا نخاف الإصابة، وإذا لم يتعلمها الشخص وهو صغير لن يستطيع التعلم عندما يكبر، ولذلك توارثنا المهنة من الأجداد حتى أصبح اللقب الرسمى للعائلة هو الختام، نسبة لصنع الختم النحاسى”.

كادت المهنة أن تندثر بسبب الثورة التقنية والطباعة والتصوير، ولكنها مستمرة بسبب استعانة المصابين بإعاقات اليد أو كسور، لختم ليستطيع التعامل مع البنوك التى ترفض التعامل بالأختام الإليكترونية التى يسهل تزويرها.

يصعب تزوير أختام النحاس، حسب ما قال عماد ذكاء الختام الذى يمتهن حرفة صناعة الأختام منذ أن كان فى الثامنة من عمره، موضّحًا: “صعوبة تزوير هذه الأختام لأنها تُحْفَر على النحاس برسم عشوائى وليس طباعة، وإذا حفرت نفس الاسم مرتين لن يكون بنفس الشكل، وإذا كررتها ستخرج مختلفة فى كل مرة، ولذلك يكون كل ختم مثل بصمة الإصبع”.

ارتبطت الأختام النحاسية بمن لا يستطيعون الكتابة أو القراءة، ولكن ارتفاع أعداد من بدأ التعلم فى مشروعات محو الأمية أثر على الصناعة، ولكنها مازالت مرتبطة بمن لا يستطيع الكتابة ولو بشكل مؤقت.

وتابع عماد الختام: “بالتأكيد الأمية كانت سببًا فى انتعاش الصناعة فى الماضى، ولكن حاليا مازالت مطلوبة من شخصيات أصيبت بكسر فى اليد اليمنى أو مرض الرعاش، ولا تستطيع الكتابة، ولذلك يطلب منه البنك ختما نحاسيا وليس مطبوعًا على الكمبيوتر، لصعوبة تقليد النحاس”.

ويحكى عن ثروة كوّنها والده فى الستينيات، استطاع منها بناء منزل للعائلة، رغم أن صنع الختم كان ثمنه قرشين اثنين فقط عندما قررت الدولة استخراج بطاقات شخصية لكل المواطنين.

ويضيف: “بعد الستينيات بدأ العمل فى التراجع، وكان يأتى لنا كشوف كاملة لأختام عمال الزراعة، والآن قد أكون محظوظا إذا صنعت 10 أختام فى يوم واحد”.

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (1)
عماد الختام صانع الأختام الوحيد بالإسماعيلية
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (2) يحفر الاسم على سطح ختم نحاسى
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (3) يكتب الاسم بحروف معكوسة ليظهر فى الختم صحيحًا

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (4)
صنع الأختام
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (5) تصنع الأختام بمسبك خاص للنحاس بالقاهرة
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (6)
ضبط الختم بصنفرة شديدة لضبط الحواف

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (7) تحفر الأسماء بظفر صلب
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (8)
عماد الختام سليل عائلة توارثت الصناعة بمدن الشرقية والإسماعيلية والسويس

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (9) تعتمد البنوك على الأختام النحاسية لصعوبة تزويرها

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (10) تكون الأختام صغيرة بحيث يمكن وضعها فى سلسلة المفاتيح

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (11)
الكشك الخشبى صنعه الختام لتستطيع ابنته العمل داخله
أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (12)
يجلس الختام داخل كشك خشبى صغير به طاولة وكرسى

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (13) يبتسم عندما يتذكر جروح يده

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (14) ختم خاص صنعه عماد الختام لمعد التقرير

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (15) الأختام قبل كتابة الأسماء عليها

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (16) يسجل الختام كشف بما يقوم به كإجراء تأمينى

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (17) كادت المهنة أن تندثر بسبب الثورة التقنية والطباعة والتصوير

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (18)
ارتفعت أسعار الأختام بسبب سعر النحاس فى المسابك

أقد  صانع أختام  نحاس - تصوير  محمد عوض  (19) عماد الختام “حارس سر الختم”

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى