التصوير والفنونالكل

يمكن القول بأن الفنون البصرية عامة، والفوتوغرافيا خاصة باعتبارها قاعدة هذه الفنون البصرية التكنولوجية النشأة والمسار – اتحاد المصورين العرب – المكتب التنفيذي Drs Korri

……. يمكن القول بأن الفنون البصرية عامة، والفوتوغرافيا خاصة باعتبارها قاعدة هذه الفنون البصرية التكنولوجية النشأة والمسار، لن تتنفسَ ثقافاتِها ولن تندمج في محيطها الإنساني والحضاري وهي مبتورة من هذا البعد الجمالي، فهو الذي يمنح هويتها امتدادها الوطني والقومي والإنساني. فالتقنية الفوتوغرافية (أنواع آلات التصوير وملحقاتها وبرنامج المعالجة التقنية المتعددة والغنية وعلى رأسها F. S. & L. R. على سبيل المثال لا الحصر) وجمالية الإبداع (النظريات الفلسفية والسيميائية والسوسيولوجية والتحليلنفسية النقدية=التحليلية الكبرى في علم الجمال على سبيل المثال لا الحصر أيضا) يتكاملان ليشكلان المُفارقة المنتجة للصراع الدائم بين براغماتية عارية من جهة، وإبداع مُأنْسِنٍ وواقعي على قاعدة القيم الإنسانية الكونية النبيلة من جهة ثانية، وذلك باعتبار هذه القيم الوريثة الشرعية والناضجة لنظرية الفن من أجل الفن الإغريقية التي لا يمكن تصور مكان لها اليوم بين الفنانين وبين التيارات والمدارس والأساليب الفكرية والإبداعية والتقنية التي يشتغلون عن وعي أو عن غير وعي تحت رايتها كليا أو جزئيا. فإذا كانت الدقة والتفوق التقني والتمكن الحرفي الشكلي ذا قيمة عالمية من حيث الإنجازات المثيرة والمبهرة التي يحققها في الفوتوغرافيا خاصة، وفي الفنون البصرية عامة، فإن التمكن بدقة وببراعة من مضامين في العمل الفني تتميز بكونها رصينة تنصهر ضمن التعبيرية الجمالية والوعي بها والقدرة على تجسيدها وتشكيلها بهذه المهارات التقنية وهذا التمكُن الفني، هو ما يحسِمُ مسألة تمثل الأدوات التكنولوجية وكيفية تشغيلها والإشتغال بها وعليها هي نفسها، وذلك بهدف جعلها هي في حد ذاتها أداةً لتطوير الهويات المحلية والإبقاء عليها حيَّةً نافعة ومُنافِسة ومُسايرة للتطور التقني الذي لا يعني شيئا في نهاية المطاف لوحده……

 

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى