تعرفوا على الفنانة التشكيلية الفلسطينية الخزافة “سلوى إبراهيم الصوالحي” من مواليد مدينة رفح بفلسطين عام 1973م برزت مواهبها الفنية في ميادين الرسم والتلوين في سن مبكرة، وكان لفوزها بواحدة من جوائز مسابقة مدارس قطاع غزة عن الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم ثورة أطفال الحجارة عام 1987 م أكبر الأثر في توجهها الذاتي لدراسة الفنون الجميلة التشكيلية

الفنانة سلوى الصوالحي

الفنانة التشكيلية الفلسطينية الخزافة “سلوى إبراهيم الصوالحي” من مواليد مدينة رفح بفلسطين عام 1973، برزت مواهبها الفنية في ميادين الرسم والتلوين في سن مبكرة، وكان لفوزها بواحدة من جوائز مسابقة مدارس قطاع غزة عن الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم ثورة أطفال الحجارة عام 1987 أكبر الأثر في توجهها الذاتي لدراسة الفنون الجميلة التشكيلية، والتبحر في ميادينها، ودفعها في بداية الرحلة للالتحاق ببرنامج الفنون الجميلة بجمعية الشبان المسيحية سعياً لصقل موهبتها الفطرية بالدربة والتعلم الأكاديمي والمهني.

ثم تابعت دراستها الجامعية بكلية الفنون الجميلة بجامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس عام 1996 ، ثم حصلت على دبلوم للتأهيل التربوي في كلية التربية الفنية من جامعة الأقصى بقطاع غزة عام 1998، ومتابعة دراستها في ميادين فنون الخزف الفني التشكيلي في كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان المصرية حاصلة على شهادة ماجستير في مجال الخزف. هذا التنوع المُكتسب من خلال يوميات دراساتها مُتعددة الخبرات الأكاديمية والمهنية والتربوية، والاشتغال الفني، أوصلها لاستنباط حلول بصرية مواتية لمعين أفكارها ورؤاها الجمالية، وابتكار أساليب معاصرة وتقنيات خاصة في الرسوالشرفاء داخلمات وتوالف بيئية، وعجائن طينية فخارية وخزفية.

وما مشاركتها في معارض جماعية داخل غزة وخارجها، لاسيما المعرض المقام عام 2004 تحت عنوان ” حوار ما بين الجرة والرصاص” وسواه من معارض، ومعرضها الفردي عام 2010 تحت عنوان ” أحلام من خيوط ” يُعد باقة ابتكار جامعة ورافعة إيجابية لفنون التشكيل المصور المسطح والمجسم، المتمثل في فن الخزف التشكيلي الفلسطيني كإضافة مُعاصرة في هذا الميدان. عملت في حقل التدريس وما زالت مدرسة مُحاضرة في كلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصى، وهي عضو في أكثر من جمعية من جمعيات الفنون التشكيلية في فلسطين.

لقد كان تخيرها لفنون التشكيل الخزفي، مقصوداً وليس محكوماً بتجربة عابرة، لأنها في طبيعتها الوجودية كمواطنة فلسطينية مُنحازة لتربتها، ولأرضها المعجونة بصفحات التاريخ الإنساني المجيد، وبعروبتها التي تحمل في أحشائها جميل الصور وجدلية الانتماء وأبجدية الصراع العربي الصهيوني، وما يعني فن الرسم والتصوير والخزف ومحاكاة الطين الفلسطيني النقي الممزوج بعذابات الفلسطينيين ومعاناتهم، وما تبرز من عوالم قص ومحاكاة ودلالات رمزية ومعاني فلسفية وجمالية مستفيضة لدى الفنانة “سلوى”. أخرجتها من سياقات الصنعة والمهن اليدوية الشعبية وعفويته، إلى الدخول المقصود في مساحة الابتكار ومدارات الفنون التشكيلية، متناغمة مع جمالية الفكرة وحقائق الهدف المنشود، المؤدي في نهاية المطاف إلى سرد الحكاية الفلسطينية بواسطة الفن، مُتناسلة من ذاكرة المكان الفلسطيني وتربته وحفرياته التاريخية المجبولة بمتواليات السنين، بكل ما فيه من آيات الصمود والكبرياء والأبعاد الحضارية التي مرت فوق تراب الوطن الفلسطيني وعايشتها تربتها من غزاة عابرون ومارقون.

متمسكة بأعمالها بحقيقة وجودها على تلك الأرض الفلسطينية التي تستحق الحياة، وما تحمل رمال غزة وتربتها وطبيعتها وناسها الأباة المقاومين من تقاسيم الصمود والبقاء، تصدح صباح مساء بذلك الصمود الأسطوري المطوق بمظالم الحصار الصهيوني والعربي والعالمي. تنهل من معانيه رمزية المقاومة في أبعادها الحضارية والتاريخية، وتُشير بما لا يقطعه الشك بأن فلسطين بكامل جغرافيتها التاريخية هي عربية كانت، وستبقى عربية بدثارها المسيحي والإسلامي، وإنسانيتها المفتوحة على كل المناضلين والشرفاء داخل الأمة العربية والإسلامية والعالمية. وأعمالها التركيبية الشيئية والتصويرية والخزفيةعلى تاريخريخي وشعبي وحضاري لسرد بصري، يفيض بالبساطة الشكلية والوضوح المعنوي وخلفياته وتضميناته الدالة على ديمومة التحدي وخوض معركة البقاء مع العدو الصهيوني البغيض.

أعمالها الخزفية تأخذ شكل الأواني الفلسطينية التقليدية المعروفة من مشربيات فخارية متعددة الصنائع، لكنها موصولة بمناخ ابتكار متجدد ومتكامل وموصولة مع مجموع تجاربها الفنية السابقة في ميادين الرسم والتصوير الملون والتربية الفنية، تقودها من صنيعتها العفوية التقليدية إلى سباكة تقنية فيها حرفية، وجماليات متوالدة من معين الأشكال الهندسية العربية الكنعانية وسواها، متضمنة فوق جدران السطوح الخارجية للفخاريات، مراعية قواعد الرصف والصف الهندسي المتوالي والمتجاور والمتقابل والمتداخل، ومتوازنة مع حسبتها التقنية ومراعاتها لقوانين التدخين الخزفي، المراعية لدرجات حرارة محددة داخل أفران الصناعة التقنية الاحترافية. محمولة برمزية العناصر وإحالاتها النصية الدالة على تاريخ شعب عربي فلسطيني أدمن وجوده على أرضه.

قطعها الفخارية صغيرة الحجم نسبياً، ملونة بصباغات خزفية متعددة، موصولة بمراحل تشكلها الفني ومسحتها الرمزية الجمالية، من تخير النموذج الأولي ورؤيتها الشكلية على الورق، ثم متابعة محاكاتها بواسطة الطين النقي (الغضار) خالي الشوائب، وعجنها وتشكيلها الفني المتناسب ورؤيتها على الورق، وإدخالها في أفران خاصة بالخزف لتدخينها وحرقها في أكثر من مرحلة تقنية، ووضع ما يلزمها لعمليات لصباغة الملونات (الغليز)، وصولاً إلى مرحلة اختمار فكرتها المبتكرة كخزفيات جاهزة للعرض الفني والنفعية الوظيفية الجمالية.


لقد ساعدها تحرر غزة هاشم من جنود الاغتصاب الصهيوني من انجاز أفكارها ومشاريعها الخزفية، وإبرازها في صورة عرض فني تشكيلي لائق في قطاع غزة. لقناعتها الشخصية أن فن الخزف أكبر تعبير عن صمود الأرض الفلسطينية وشعبها، وما تحتل تربتها من مكانة رمزية وتقديس في الوجدان العربي المسيحي والإسلامي، تلك القدسية المتجلية بإبداعات الله جلّ وتعالى في بدائع خلقه، الخالق الواحد الأحد المالك الصمد، في عموم مخلوقاته وتكريمه الإنسان الذي خلق من صلصال مميز الخاصية، باعتباره أجمل خزفية مخلوقة بيد مبدع خالق عظيم الله جلّ مكانته وشأنه.

زخارفها المستخدمة في توليفات سطوحها الخزفية، مُستعارة من واحة التراث الشعبي الفلسطيني، ومن الصنائع والفنون اليدوية التطبيقية المتنوعة، يتصدرها بطبيعة الحال المطرزات الفلسطينية التي تأخذ بناصية الحرف الخطي ومسماريته وأبجديته، وبإيقاعات الحركة الشكلية للمكونات الهندسية والنباتية والحيوانية المتآلفة في أحضان سطوح قطعها الخزفية. وخاصية الملونات المتناسلة من واحة الطبيعة الفلسطينية في ترابها وحقولها وإزهارها وبحرها وصفاء زرقة سمائها، وموجباتها الشكلية وما تحمل من تضمينات رمزية لها علاقة مباشرة بثورة الأرض والشعب. وتذكرة عبور إلى مساحة فن له خصوصيته كمادة ورمز متوارية في التشكيل والبقاء والتوصيل.

__________________

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.