مسيرة الفنان الهنغاري #فيكتور _فاسارلي Victor Vasarely من مواليد عام 1908م-1997م..‏- مشاركة الفنانة البولندية : Natella Kaczynska

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏خطوط‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏

  • Georges Wakim
  • Filippo Coniglio
  • نبذة مختصرة
    ART
    • تقيم في ‏وارسو
    • صفحة مجلة فن التصوير على الفيس بوك :
      https://www.facebook.com/fotoartbookcom
      مجلة فن التصوير :
      www.fotoartbook.com
      مجلة المفتاح :

      ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
      ربما تحتوي الصورة على: ‏‏خطوط‏‏
      لا يتوفر وصف للصورة.
      ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
      ربما تحتوي الصورة على: ‏‏خطوط‏‏
      +‏١١٤‏
      تمت إضافة ‏‏١١٨‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏‎Natella Kaczynska‎‏ إلى الألبوم: ‏‎VICTOR VASARELY,1908-1997, OP-ART‎‏ — مع ‏‎宋樂福‎‏ و‏‎David Gabriel Hernandez‎‏.

      لمشاهدة المزيد من الأعمال:
      https://www.facebook.com/photo.php?fbid=894369453971633&set=a.894362503972328&type=3&theater
      لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.
      ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏

      Victor Vasarely

      From Wikipedia, the free encyclopedia

      Jump to navigationJump to search

      Victor Vasarely
      Victor Vasarely.jpg

      Photograph c. 1930
      Born
      Győző Vásárhelyi

      9 April 1906

      Died 15 March 1997 (aged 90)

      Nationality Hungarian
      French
      Education Mühely
      Known for Paintingsculpture
      Notable work
      Zebra (c. 1930s)
      Movement Op art
      Website www.vasarely.com

      Victor Vasarely (French: [viktɔʁ vazaʁəli]; born Győző VásárhelyiHungarian: [ˈvaːʃaːrhɛji ˈɟøːzøː]; 9 April 1906[1] – 15 March 1997), was a HungarianFrench artist, who is widely accepted as a “grandfather” and leader[2] of the Op art movement.

      His work entitled Zebra, created in the 1930s, is considered by some to be one of the earliest examples of Op art.

      Life and work

      Vasarely was born in Pécs and grew up in Pöstyén (now Piešťany, Slovakia) and Budapest, where, in 1925, he took up medical studies at Eötvös Loránd University. In 1927, he abandoned medicine to learn traditional academic painting at the private Podolini-Volkmann Academy. In 1928/1929, he enrolled at Sándor Bortnyik‘s private art school called Műhely (lit. “Workshop”, in existence until 1938), then widely recognized as Budapest’s centre of Bauhaus studies. Cash-strapped, the műhely could not offer all that the Bauhaus offered. Instead it concentrated on applied graphic art and typographical design.

      In 1929, he painted his Blue Study and Green Study. In 1930, he married his fellow student Claire Spinner (1908–1990). Together they had two sons, Andre and Jean-Pierre. Jean-Pierre was also an artist and used the professional name ‘Yvaral’. In Budapest, he worked for a ball-bearings company in accounting and designing advertising posters. Vasarely became a graphic designer and a poster artist during the 1930s combining patterns and organic images with each other.

      Outdoor Vasarely artwork at the church of Pálos in Pécs

      Vasarely left Hungary and settled in Paris in 1930. He worked as a graphic artist and as a creative consultant at the advertising agencies Havas, Draeger, and Devambez (1930–1935). His interactions with other artists during this time were limited. He thought of opening an institution modelled after Sándor Bortnyik‘s műhely and developed some teaching material for it. Having lived mostly in cheap hotels, he settled in 1942/1944 in Saint-Céré in the Lot département. After the Second World War, he opened an atelier in Arcueil, a suburb about 10 kilometres from the centre of Paris (in the Val-de-Marne département of the Île-de-France). In 1961, he finally settled in Annet-sur-Marne (in the Seine-et-Marne département).

      Vasarely eventually went on to produce art and sculpture using optical illusion. Over the next three decades, Vasarely developed his style of geometric abstract art,[3] working in various materials but using a minimal number of forms and colours:

      • 1929–1944Early graphics: Vasarely experimented with textural effects, perspective, shadow and light. His early graphic period resulted in works such as Zebras (1937), Chess Board (1935), and Girl-power (1934).
      • 1944–1947Les Fausses Routes – On the wrong track: During this period, Vasarely experimented with cubisticfuturisticexpressionisticsymbolistic and surrealistic paintings without developing a unique style. Afterwards, he said he was on the wrong track. He exhibited his works in the gallery of Denise René (1946) and the gallery René Breteau (1947). Writing the introduction to the catalogue, Jacques Prévert placed Vasarely among the surrealists. Prévert creates the term imaginoires (images + noir, black) to describe the paintings. Self Portrait (1941) and The Blind Man (1946) are associated with this period.
      • 1947–1951Developing geometric abstract art (optical art): Finally, Vasarely found his own style. The overlapping developments are named after their geographical heritage. Denfert refers to the works influenced by the white tiled walls of the Paris Denfert – Rochereau metro station. Ellipsoid pebbles and shells found during a vacation in 1947 at the Breton coast at Belle Île inspired him to the Belles-Isles works. Since 1948, Vasarely usually spent his summer months in Gordes in Provence-Alpes-Côte d’Azur. There, the cubic houses led him to the composition of the group of works labelled Gordes/Cristal. He worked on the problem of empty and filled spaces on a flat surface as well as the stereoscopic view.

      Tribute to Malevitch (1954), Ciudad Universitaria de Caracas

      • 1951–1955Kinetic images, black-white photographies: From his Gordes works he developed his kinematic images, superimposed acrylic glass panes create dynamic, moving impressions depending on the viewpoint. In the black-white period he combined the frames into a single pane by transposing photographies in two colours. Tribute to Malevitch, a ceramic wall picture of 100 m2 (1,100 sq ft) adorns the University of Caracas, Venezuela which he co-designed in 1954 with the architect Carlos Raúl Villanueva, is a major work of this period. Kinetic art flourished and works by Vasarely, CalderDuchampMan RaySotoTinguely were exhibited at the Denise René gallery under the title Le Mouvement (the motion). Vasarely published his Yellow Manifest. Building on the research of constructivist and Bauhaus pioneers, he postulated that visual kinetics (plastique cinétique) relied on the perception of the viewer who is considered the sole creator, playing with optical illusions.

      Supernovae (1959–61) in Tate Modern

      • 1955–1965Folklore planétaire, permutations, and serial art: On 2 March 1959, Vasarely patented his method of unités plastiques. Permutations of geometric forms are cut out of a coloured square and rearranged. He worked with a strictly defined palette of colours and forms (three reds, three greens, three blues, two violets, two yellows, black, white, gray; three circles, two squares, two rhomboids, two long rectangles, one triangle, two dissected circles, six ellipses) which he later enlarged and numbered. Out of this plastic alphabet, he started serial art, an endless permutation of forms and colours worked out by his assistants. (The creative process is produced by standardized tools and impersonal actors which questions the uniqueness of a work of art.) In 1963, Vasarely presented his palette to the public under the name of Folklore planetaire.
      • 1965–Hommage à l’hexagone, Vega: The Tribute to the hexagon series consists of endless transformations of indentations and relief adding color variations, creating a perpetual mobile of optical illusion. In 1965 Vasarely was included in the Museum of Modern Art exhibition The Responsive Eye, created under the direction of William C. Seitz. His Vega series plays with spherical swelling grids creating an optical illusion of volume.

      Kezdi-Ga, 1970, Screenprint in colours, Edition of 250, 50.8 cm × 50.8 cm (20.0 in × 20.0 in)

      In October 1967, designer Will Burtin invited Vasarely to make a presentation to Burtin’s Vision ’67 conference, held at New York University. On 5 June 1970, Vasarely opened his first dedicated museum with over 500 works in a renaissance palace in Gordes (closed in 1996). A second major undertaking was the Foundation Vasarely in Aix-en-Provence, a museum housed in a distinct structure specially designed by Vasarely. It was inaugurated in 1976 by French president Georges Pompidou, two years after his death. Sadly the museum is now in a state of disrepair, several of the pieces on display have been damaged by water leaking from the ceiling. Also, in 1976 his large kinematic object Georges Pompidou was installed in the Centre Pompidou in Paris and the Vasarely Museum located at his birthplace in Pécs, Hungary, was established with a large donation of works by Vasarely. In the same decade, he took a stab at industrial design with a 500-piece run of the upscale Suomi tableware by Timo Sarpaneva that Vasarely decorated for the German Rosenthal porcelain maker’s Studio Linie.[4] In 1982, 154 specially created serigraphs were taken into space by the cosmonaut Jean-Loup Chrétien on board the French-Soviet spacecraft Salyut 7 and later sold for the benefit of UNESCO. In 1987, the second Hungarian Vasarely museum was established in Zichy Palace in Budapest with more than 400 works.

      He died age 90 in Paris on 15 March 1997.

      Legacy

      A new Vasarely exhibit was mounted in Paris at Musée en Herbe in 2012.

      In 2019, a temporary exhibition of Vasarely’s work entitled Le Partage des Formes was displayed in the Centre Georges Pompidou in Paris.[5]

      Awards

      Museum Fondation Vasarely in Aix-en-Provence

      Museums

مسيرة المبدع #حيرام_ باورز  Hiram Powers..و هو نحات أمريكي، مواليد في 29 يونيو 1805م في وودستوك في الولايات المتحدة، وتوفي في 27 يونيو 1873م.. في فلورنسا في إيطاليا. من أشهر منحوتاته “العبدة اليونيانية”..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

حيرام باورز

حيرام باورز
Hiram Powers - Project Gutenberg eText 15161.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 29 يونيو 1805[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
وودستوك  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 يونيو 1873 (67 سنة) [4][2][3][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فلورنسا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة نحات  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

حيرام باورز (بالإنجليزيةHiram Powers)‏ هو نحات  [لغات أخرى]  أمريكي، ولد في 29 يونيو 1805 في وودستوك في الولايات المتحدة، وتوفي في 27 يونيو 1873 في فلورنسا في إيطاليا.

من أشهر منحوتاته “العبدة اليونيانية” الموجود حالياً في قلعة رابي في إنجلترا، وهي من أشهر المنحوتات الأمريكية في القرن التاسع عشر.

أندريو جاكسون، 1834 – 1839م-

هيرام باورز، أمريكي، 1805 – 1873م

برهن هيرام باورز على قدراته الفنّية من خلال نحت أهمّ وجوه عالم السّياسة بالولايات المتّحدة الأمريكيّة. وبالفعل، أعلن هذا التمثال النّصفيّ للرّئيس أندرو جاكسون بداية مسيرته الفنيّة التي خاضها بالخصوص في إيطاليا. وفي سنة 1834م انتقل إلى مدينة واشنطن حيث جلس أمامه جاكسون في البيت الأبيض لغاية رسمه. و تنقل المنحوتةُ نقلاً واقعيًّا ملامحَ الرّئيس الذي بلغ وقتئذ من العمر سبعين سنة، إذ بدا وجهه نحيلاً مجعّدًا، وقد غار منه الفم والوجنتان بسبب تساقط الأسنان. أمّا جبينه فقد بدا مقطّبا تعلوه خصلة كثيفة من الشّعر الممشوط إلى الوراء. ونحت باورز هذا التمثال النّصفيّ من الرخام بعد أن استقرّ بصفة نهائيّة في مدينة فلورنسا سنة 1837م.

للمزيد من الصور على الرابط:

https://www.facebook.com/LiliSaatchiParis/photos/a.1405445733022290/2384462761787244/?type=3&theater

Andrew Jackson, Hiram Powers (American, Woodstock, Vermont 1805–1873 Florence), Marble, AmericanAndrew Jackson, Hiram Powers (American, Woodstock, Vermont 1805–1873 Florence), Marble, AmericanAndrew Jackson, Hiram Powers (American, Woodstock, Vermont 1805–1873 Florence), Marble, American

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

مجلة فن التصوير :
www.fotoartbook.com
مجلة المفتاح :

عرض المزيد

مجموعة صور لبعض أعمال الرسام والنحات الأسباني #بابلو_ رويز_ بيكاسو PABLO PICASSO..من مواليد – 25 اكتوبر 1881-8 ابريل 1973)

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.

صفحة مجلة فن التصوير على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/fotoartbookcom
مجلة فن التصوير :
www.fotoartbook.com
مجلة المفتاح :

عرض المزيد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏وقوف‏ و‏أحذية‏‏‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
+‏٩٣‏
تمت إضافة ‏‏٩٦‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏‎TALLER HORNERO – Alejandra Di Lorenzo y Jorge Della Sala‎‏ إلى الألبوم: ‏‎PABLO PICASSO – ESCULTURAS/OBJETOS‎‏.

بابلو رويز بيكاسو (25 اكتوبر 1881-8 ابريل 1973) رسام ونحات اسباني،
سياسيا، اعلن بيكاسو نفسه مسالم وشيوعي. كان عضوا في الحزب الشيوعي الاسباني والحزب الشيوعي الفرنسي حتى وفاته في 8 ابريل 1973 في منزله المدعو ” نوتردام-دي-الجمعة ‘ 4 3 في موجينز، فرنسا العمر 91 تم دفنها في حديقة قلعة فوفينارجو (Bouches-du-Rhone).

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.

 

مسيرة الفنان الخطاط الحلبي السوري #محمد_ ذكي_ مولوي. – مشاركة تحرير :ثائر مسلاتي – والتصوير: نوح حمامي..

الخطاط محمد ذكي مولوي - عالم نوحالخطاط محمد ذكي مولوي - عالم نوحتحرير ثائر مسلاتي وتصوير نوح حمامي علما انه أثناء نشر  المقالة في ُأطر اعلامية أخرى يرجى ذكر اسم المحرروالمصور والمورد.

الخطاط محمد ذكي مولوي

الفنان والخطاط ذكي مولوي….الخط العربي بحر والسباح الحقيقي يدرك قيمة البحر ويؤمن بأنه صغير بالمقارنة معه.
ترعرع الفنان والخطاط ذكي مولوي في بيئة فنية وثقافية عريقة فوالده خطاط يشار إليه بالبنان وله اتجاهات عديدة بالمسرح
فكان إدراك الجمال والفن منذ الطفولة.
تخرج من معهد إعداد المدرسين بتقدير الدرجة الأولى قسم التربية الفنية, تدرب في المعهد على الفنون التطبيقية والجميلة
من رسم وخط ونحت وعمل يدوي على أيدي كبار الفنانين السورين الذين شغلوا مدرسين في المعهد مثل “ممتاز البحرة”
في التصوير، “ممدوح قشلان” في الثقافة الفنية, “تيسير حباش” في الزخرفة, “عدنان إنجيلي”
في النحت حيث اكتسب الكثير منه في هذا المجال.
انصقل فن الخط لديه بعد الحياة الدراسية حيث أخذ واقع مهني يجمع بين الحرفة والفن.
ارتبط الخط العربي في نظره بالصوفية. فلوحات الخط العربي تحدثت بالمجمل عن رؤية دينية تحكي فن المتصوف الذي
برز في العمارة والخط.
ارتبط اسم العائلة بالصوفية نسبة إلى جلال الدين الرومي المدفون في قونيا, فمن وجهة نظره تطورت الطريقة الصوفية
المولوية بالعشق الإلهي
لدى جلال الدين الرومي, فالخط هو رديف للصوفية.
ذكي مولوي, فنان تشكيلي يرى بأن نجاح اللوحة التشكيلية المترابطة بالخط العربي يأتي من مبدأ مرونة الحرف العربي.
أقام الفنان ذكي مولوي ضمن حياته الفنية الذاخرة معارض عديدة:
1973 أقام معرض في معهد إعداد المدرسين في الرسم المائي.
1992 تابع أعمال والده “مصطفى كمال مولوي” بالإضافة لأعماله في معرض مشترك لأعمال والده وأعمامه وأخيه بسام مولوي
وتم المعرض تحت رعاية وزيرة الثقافة.
1996 أقام معرضاً فردياً في صالة تشرين للفنون الجميلة بحلب.
بالإضافة إلى الكثير من المشاركات في المعارض الدولية والمحلية
مع كبار الخطاطين العرب.
2008 أقام معرضاً فردياً في مديرية الثقافة بحلب حيث لقي نجاح وحضور كبير.
نال الفنان والخطاط ذكي مولوي الكثير من الجوائز عبر حياته الفنية الذاخرة كان أهمها الجائزة التقديرية لمحمد الدرة فئة المحترفين
بالإضافة إلى جائزة الدرجة الثانية على مستوى القطر في القصة القصيرة لقصة (الموؤد).
ذكي مولوي بالإضافة إلى إبداعه الفني هو قصصي عريق ومن أقدم أعضاء نادي التمثيل العربي.

تحرير ثائر مسلاتي وتصوير نوح حمامي علما انه أثناء نشر المقالة في ُأطر اعلامية أخرى يرجى ذكر اسم المحرروالمصور والمورد.

الخطاط محمد ذكي مولوي - عالم نوح

الخطاط محمد ذكي مولوي - عالم نوح

مسيرة النحات السوري #فتحي_ محمد_قباوة..أو فتحي و وحيد و روبرت..و المولود في حلب عام 1917م، والذي يُعّد رائد فن النحت السوري المعاصر..- مشاركة:Saad Alkassem و نضال يوسف.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
– ولد الفنان فتحي محمد قباوة في حلب و أتقن فنّ الرسم منذ طفولته.
– تتلمذ على يد غالب سالم ووهبي الحريري.
– في عام 1944 فاز بجائزة المجمع العلمي بدمشق عن تمثاله “أبي العلاء المعري”.
– سافر إلى مصر و درس الفنون في القاهرة.
– صنع تمثال للزعيم “سعد الله الجابري” في حلب.
– برع في ميدان التصوير الزيتي، بالإضافة إلى فن النحت.
– في عام 1948 سافر إلى روما ليتابع دراسته في أكادميتها.
– في عام 1950 أنجز تمثال “الفكرة” في أكاديمية روما.
– في عام 1950 أنجز تمثال “اليافع” الذي وضع في متحف فلورانسا.
– في عام 1951 نال شهادة دبلوم بدرجة شرف.
– فاز بالجائزة الأولى في معرض خريجي الأكاديميات الإيطاليات الذي أقيم في نابولي عن تمثال لإمرأة منحنية إلى الخلف توضعت على ثغرها ابتسامة ممتزجة بالحزن.
– في عام 1952 انتسب إلى مدرسة فن الميداليات في روما، ثم انتسب إلى الأكاديمية في فرع التصوير الزيتي.
– انجز ميدالية “الغفران” و نال عليها شهادة الدبلوم.
– في عام 1954 عاد إلى حلب و عمل خبير فني في البلدية.
– أوفد إلى دمشق ليعمل تمثالاً للشهيد “عدنان المالكي”.
– توفي بعد صراع مرير مع مرض السرطان، عام 1958في حلب.
– بعض من أعماله موجودة في المتحف الوطني.
– في عام 1962 أصدرت وزارة الثقافة السورية كتاباً عن حياته بقلم الدكتور سلمان قطاية.
من أعماله :
– من أبرز أعماله النحتية : تمثال “سعد الله الجابري”.
تمثال “الموجة”- “الخريف” – “الفكرة” – “اليافع”- “المضجعة”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

فتحي ووحيد وروبرت

سعد القاسم
16 حزيران/ يونيو 2020
وفتحي هو النحات السوري القدير فتحي محمد (قباوة) المولود في حلب عام 1917، والذي يُعّد رائد فن النحت السوري المعاصر. كان شغوفاً بالفن منذ صغره فباع كل ما يملك، ورهن البيت الذي كان يقيم فيه، كي يسافر لدراسة الفن التشكيلي في القاهرة. وضعته هذه الخطوة على شفا أزمة مالية شديدة لولا استدعائه إلى حلب لعمل تمثال (أبو العلاء المعري) المحفوظ في متحف حلب، وتوجد عنه نسختان إحداهما في الحديقة التي تحمل اسمه في قمة شارع الجلاء (أبو رمانة) بدمشق، والثانية كانت في مدينته معرة النعمان.
انتقل من جامعة القاهرة، إلى جامعة روما عندما أرسلته بلدية حلب في بعثة للدراسة في أكاديمية الفنون الجميلية بروما التي قال عنه عميدها : «كان يملك مواهباً عظيمة، مصحوبة بحب فائق للفن، مع كمٍ كبير من الأخلاق والشيم، وتواضع، ومواهب تجعله شخصا فريدا وعظيما في صفاته الروحية الفذة».
تعود أعمال فتحي محمد الأقدم لأواخر الثلاثينات ومنها تمثال نصفي لإبراهيم هنانو (قائد ثورة الشمال السوري ضد الاحتلال الفرنسي). وكان أول فنان سوري يكلف بعمل لوحات جدارية نحتية في معرض دمشق الدولي عام 1954، وفي عام 1958 استدعي إلى دمشق ثانية لعمل تمثال الشهيد (عدنان المالكي) الذي أبدع في نحته، ثم بدأ صراعه مع المرض حتى توفي في العام ذاته تاركاً وراءه آخر تمثال له (سعد الله الجابري)، وإضافة إبداعية ومعنوية عالية لفن النحت في سورية. اطلق اسمه على مركز الفنون التشكيلية في حلب، ويوجد اليوم على (فيسبوك) صفحة جديرة بالتقدير باسم (جمعية أصدقاء فتحي محمد للفنون التشكيلية) يتم فيها التعريف بأعمال الفنانين التشكيليين، والسوريين خاصة.
أما وحيد فهو الفنان الحلبي القدير وحيد مغاربة المولود عام 1942 والذي أقام أول معرض له في مركز فتحي محمد للفنون التشكيلية بحلب عام 1961، ونال عام 1970 جائزة مهرجان القطن في حلب. سافر إلى روما عام 1975 لدراسة التصوير، وفي العام التالي نال جائزة التوجيه الفني والصناعي في روما، ثم جائزة صحيفة الصباح (بابادوميتزيا) عام 1977. وفي عام 1978 نال إجازة في التصوير بدرجة امتياز من أكاديمية الفنون الجميلة بروما، وخلال السنوات العشر التالية أقام العديد من المعارض الفردية في إيطاليا، كما شارك في العديد من المعارض الجماعية في أوروبا. وساهم في الرسوم التوضيحية لمجلتين كانتا تصدران في لندن في الثمانينات، كما أنجز رسوم عدد من الكتب التراثية أبرزها كتاب تاريخ الطب عند العرب الذي صدر في باريس للدكتور سلمان قطاية. وإضافة إلى مشاركته في المعارض الجماعية في دمشق وحلب واللاذقية، أقام أكثر من عشرين معرضاً فردياً، منها معرض في صالة تشرين بحلب ضمن احتفال أقامه مجلس محافظة حلب عام 2001 لتكريمه، نال الميدالية الذهبية لمهرجان المحبة في اللاذقية، وجائزة مجلس مدينة حلب للإبداع الفكري والفني عام 2002. وقبيل رحيله بوقت قصير تم تكريمه في افتتاح الأيام التشكيلية السورية الأولى عام 2018. اتجه بتألق نحو عوالم الحداثة والتجريد مستنداً إلى التراث البصري المحلي ليصنع ما يمكن وصفه بالمنمنمة المعاصرة.
على صفحة (جمعية أصدقاء فتحي محمد للفنون التشكيلية) المشار اليها، نُشرت قبل نحو شهر صورة للراحل كتب معها « لوحة أبو بكر الرازي – مدرج كلية الطب -عمل الفنان الراحل وحيد مغاربه». والحقيقة أن اللوحة منسوخة عن لوحة للفنان الأميركي روبرت ثوم المتخصص برسم اللوحات التاريخية وفق الطلب، وهي ضمن سلسلة من 45 لوحة تصور تاريخ الطب، وتضم أيضاً لوحة تصور ابن سينا أنجزها ثوم عام 1958 بتكليف من شركة بارك – ديفيس . وقدمت مجلة (العربي) صورة عنها كهدية لقرائها مع أحد أعدادها السنوية أواخر الستينات.
لا أعرف إن كان الفنان وحيد مغاربة هو من نسخ اللوحة أم غيره، فالكتابة الموجودة على البطاقة المعدنية أسفل اللوحة غير واضحة في الصورة. وأرجو في حال لم تكن هذه المعلومة واردة فيها، أن يتم استدراك الأمر، والإشارة أيضاً إلى أصل اللوحة.
ليس لأجل التوثيق فقط، وإنما للحيلولة من استغلال الأمر في يوم ما للإساءة إلى سمعة الفنان مغاربة وتاريخه الثري.
* الفنان مغاربة أمام لوحة الرازي
http://thawra.sy/in…/saad_elkasem/235151-2020-06-15-12-07-10

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
  • Maan Haidar شكرا أستاذ سعد لكل ما تقدمه من معرفة في منشوراتك
    بارك الله بك
  • Ahmad Kassar شكرا أستاذ سعد للتوضيح العمل لا يحمل توقيع الفنان الراحل وحيد مغاربه
    بل تم تكليف جامعة حلب بي بنسخ العمل على مدرج كلية الطب قام بتنفيذ العمل الراحل وحيد ك عمل توضيحي للطلاب
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    “فتحي محمد قباوة”.. رائد التشكيل السوري في القرن العشرين

     نضال يوسف

    الأربعاء 18 آب 2010

    عند الحديث عن البدايات الجادة لتاريخ النحت المعاصر في سورية لا بد لنا من الوقوف عند تجربة الفنان “فتحي محمد” باعتبارها تمثل النواة الهامة التي أسست لهذا النوع من الفن، فأعماله الفنية التي أنجزها بين أعوام 1936-1958 تشير إلى أهمية هذا الفنان لكونه أحد الرواد البارزين في التشكيل السوري في القرن العشرين.

    الباحث الفني طاهر البني

    فمن هو الفنان والنحات “فتحي محمد قباوة” وما دوره في تاريخ الفن الحلبي خصوصاً والسوري عموماً وما أهم الأعمال التي أنجزها خلال مسيرته الفنية؟

    هذه الأسئلة وغيرها طرحها موقع eAleppo على الباحث والفنان التشكيلي المعروف “طاهر البني” وذلك خلال اللقاء الذي تم في “قصر جحا”- ملتقى فناني وأدباء ومثقفي “حلب”.

    يقول الأستاذ “البني” حول بدايات المرحوم “فتحي محمد”: «لقد شهد “حي الشماعين” البدايات الأولى للفنان “فتحي محمد قباوة” حيث ولد فيه في العام 1917م و”حي الشماعين” هو حي شعبي عريق يقع بين “باب الجنان” و”حي المشارقة” وقد انتشرت في جنباته بعض الفواخير التي كانت تُعنى بصناعة الآنية الفخارية والتي شكلت المسرح الأول لعبث فناننا بمادة الطين وتشكيلها وأيقظت لديه الرغبة في النحت والتشكيل حيث كان يقضي الساعات الطوال يحدق في هذا المشهد الغريب ثم يأخذ بعض الطين محاولاً أن يصنع منه دمى صغيرة يتسلى بها.

    توفي والده وهو في الأشهر الأولى من عمره ثم توفيت والدته وهو في الثانية عشرة /الصف الخامس الابتدائي/ لذلك كان عليه أن يعمل كي ينفق على نفسه ودراسته فاختار مهنة حفر الخشب وبذلك تشكلت لديه الأدوات الأولى لفن النحت والحفر حيث أظهر براعة متميزة في ذلك، وسنحت له الفرصة في التعرّف على المبادئ الأولية لفن الرسم والتصوير حين كان طالباً في /التجهيز الأولى/ من خلال إشراف الأساتذة “منيب النقشبندي” و”غالب سالم” و”وهبي الحريري”.

    في العام 1944 فاز “فتحي محمد” بجائزة المجمع العلمي في دمشق عن تمثاله “أبو علاء المعري” وفي نفس العام سافر للدراسة في مصر بتوصية من الأديب المعروف “طه حسين” الذي انبهر بهذا التمثال وهناك انتسب إلى فرع التصوير في مدرسة الفنون الجميلة العليا بالقاهرة وعلى الرغم من فرحه بتحقيقه هدفه المنشود إلا أنه كان يعاني ظروفاً مادية صعبة لذا اضطر إلى بيع بعض كتبه وأدواته الضرورية كي يستمر في دراسته

    وإقامته بل إنه باع بعض جوائز التفوق التي حظي بها.

    وفي العام 1947 توفي الزعيم الوطني “سعد الله الجابري” فاستدعته بلدية حلب ليعمل له تمثالاً أنجزه في العام 1948 بعدها أقنع رئيس بلدية حلب المرحوم “مجد الدين الجابري” المجلس البلدي بإيفاده إلى روما على أن يعود ليعمل لحساب البلدية مدة ثلاث سنوات وبذلك سافر “فتحي محمد” إلى إيطاليا محطته الخارجية الثانية بعد مصر، وفي ايطاليا دهشت لجنة القبول من إنجازه لامتحانه الأول في يوم واحد بدل من ثلاثة أيام ما أهّله لدخول السنة الثانية مباشرة وحين خضع للدراسة الأكاديمية كان يبدي قدرات متميزة جعلته يجتاز الفحص النهائي في العام 1949.

    وفي العام 1950 أنجز “فتحي محمد” تمثال /المفكرة/ بإشراف رئيس قسم النحت الأستاذ “غويريزي” واستحوذ على إعجابه وفي نهاية العام 1951 صرف جل وقته واهتمامه لتقديم مشروعه في عمل تمثال يافع يظهر فتوته وخصائصه الجسدية والروحية فاستحق العلامة التامة ونال شهادة الدبلوم بدرجة شرف.

    وفي العام 1951 عاد “فتحي محمد” إلى “حلب” ليقضي فيها فترة وجيزة ثم عاد إلى روما لدراسة فن الميدالية حيث انتسب إلى مدرسة فن الميداليات كما انتسب إلى الأكاديمية في فرع التصوير الزيتي وأنجز عدة ميداليات من أبرزها ميدالية /الغفران/ التي نال عليها شهادة الدبلوم».

    ويضيف “البني”: «عاد “فتحي محمد” إلى حلب في العام 1954 ليعمل في بلديتها كخبير ثم أوفد إلى دمشق ليعمل تمثالاً للشهيد “عدنان المالكي” ولكنه اضطر أن يعود إلى “حلب” ويدخل مشفى القديس “لويس” في الثامن من آذار سنة 1958 وهو يعاني من آلام في معدته ويستسلم للموت في السادس عشر من نيسان من نفس العام إثر عملية أُجريت له لاستئصال ورم خبيث في أمعائه».

    وحول تجربة الفنان المرحوم “فتحي محمد” الفنية يقول “البني”: «على الرغم من أنّ تجربة الفنان “فتحي محمد” لم تعمّر طويلاً بفعل الموت الذي اختطفه وهو في

    تمثال المعري في دار الكتب الوطنية -من أعماله

    الحادية والأربعين من عمره إلا أنها تفصح عن الطاقات الإبداعية الهامة التي توافرت له في ميدان النحت والتصوير وفن الميدالية ولا أدل على ذلك من تلك الأعمال الإبداعية التي ضمها متحف “فتحي محمد” في مدينة حلب وتلك النصب والأعمال النحتية التي توزعت بين حلب ودمشق والقاهرة. لقد ظهر إخلاصه للثقافة الفنية التقليدية في بواكير إنتاجه التي سبقت دراسته في مصر كما في تماثيله /”هنانو”- “المعري”- “شوفاليه”/ حيث حرص فيها على المطابقة بين الطبيعة المتمثلة بالصور التي أخذ عنها أو ملامح الشخوص التي استعان بها لإنجاز تمثال “المعري” وفي كلا الحالتين يبرز قدرة فائقة في تجسيد هذه الملامح الواقعية الموضوعية مع ميل واضح للصياغة التزيينية التي استمدها من مهارته في الحفر على الخشب واطلاعه على منجزات النحت الإغريقي والروماني والايطالي.

    ومما لاشك فيه أنّ دراسته في مدرسة الفنون الجميلة العليا في القاهرة تركت أثرها في تعميق جذوره الأكاديمية التي حرص فيها على محاكاة الأشكال دون المساس بملامحها الصورية وهذا ظهر جلياً في تمثال “سعد الله الجابري”، وفي روما كان خضوعه للدراسة الأكاديمية وتعرّفه على إنتاج الفنانين الغربيين عوامل مساهمة في إغناء فهمه للعمل الفني وإدراكه أنّ الأمر لا يقتصر على البراعة في المحاكاة للملامح الفيزيائية للشكل بل أنّ هناك أموراً أهم من ذلك تتمثل في الحركة والإيقاع البصري التي تثيره علاقة الكتلة بالفراغ وتنوع السطوح في الأشكال وهي تعكس جوانب حيوية وقيماً تعبيرية وروحية تكسب العمل الفني قيمة أكبر وحضوراً أفضل وقد انعكس هذا في انجازه الهام لتمثال /المفكرة/».

    وحول أشهر الأعمال والمنحوتات التي أبدعها “فتحي محمد” يقول: «أول ما صنعه هو /الزنبقة/ رمز الكشاف ثم صنع تمثالاً لرأس الزعيم الوطني “إبراهيم هنانو” كما صنع ميدالية من الجص لصورة الزعيم “هنانو” وأهداها للزعيم “سعد الله الجابري” الذي وعده بإيفاده للدراسة خارج سورية بعد أن لمس منه موهبة حقيقية حين

    من أعمال الفنان فتحي محمد

    رسم له ملامح وجهه بسرعة فائقة في إحدى المناسبات الوطنية، وفي الظروف التي تعاظم فيها النضال ضد الفرنسيين أخذ “فتحي محمد” يسهم في هذا النضال من خلال الرسوم الكاريكاتورية كما شرع يرسم رسوماً توضيحية وتزيينية لعدد من مؤلفات الشعراء والأدباء في حلب، ومن منحوتاته الشهيرة المعري- شوفاليه- سعد الله الجابري- هنانو- عدنان المالكي- المفكرة- المضجعة- اليافع- الموجة، إضافة إلى عشرات اللوحات العارية بالألوان الزيتية وعشرات المحفورات والميداليات».

    ويختم: «فاز الفنان “فتحي محمد” بعدة جوائز أهمها جائزة المجمع العلمي العربي بدمشق على تمثال “أبو علاء المعري” الموجود حالياً في دار الكتب الوطنية بحلب 1944 والجائزة الأولى في معرض خريجي الأكاديميات الايطالية في نابولي 1951».

مسيرة الفنان المبدع #أحمد_ محمد_ الياس Ahmad Mohamad Elias ..تشكيلي سوري من مواليد دير عطية بريف دمشق عام 1954م..

لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏لا يتوفر وصف للصورة.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏لا يتوفر وصف للصورة.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏نص مفاده '‏‎INO യ D Syrian artist Ahmad Elias Artwork name Mosaic Blue Type artwork acrylic on canvas Measuring the artwork 80x80 c.m Implementation date 2005‎‏'‏

لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Ahmad Elias‎‏‏، ‏‏‏نظارة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

مجلة فن التصوير
تم النشر بواسطة ‏‎Fareed Zaffour‎‏
مسيرة الفنان المتألق.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Ahmad Elias‎‏‏، ‏‏‏نظارة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

‏Ahmad Elias‏ إلى ملتقى رواد الفن التشكيلي / فرع المغرب
‏١٢ يونيو‏، الساعة ‏٩:٥٥ م‏
أحمد محمد الياس
:Ahmad Mohamad Elias
فنان تشكيلي سوري مواليد دمشق
دير عطية عام 1954
تخرج من كلية الفنون الجميلة بدمشق قسم الديكور عام 1981.
عضو في اإتحاد الفنانين التشكيليين السوريين واتحاد الفنانين التشكيليين العرب.
عضو مؤسس في مجموعة 6+1
عضو لجنة طوابع البريد سابقا
مدرس في جامعة القلمون الخاصة بديرعطية كلية الفنون والإعلام .
أقام ثلاثة عشر معرضا شخصيا …
شارك في العديد من المعارض الثنائية والثلاثة والجامعية .
شارك في جميع معارض 6+1
شارك في العديد من المعارض المحلية التي تقيمها وزارة الثقافة والفعاليات الثقافية الأخرى .
شارك في العديد من المعارض والمهرجانات والندوات العربية .
شارك في بعض المعارض الجماعيةالدولية .
أعماله مقتناة لدى وزارة الثقافة، الإدارة السياسية في سورية ، وبعض المجموعات الخاصة المحلية السورية والعربية والعالمية في سورية، قطر، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية هولندا ، المملكة المتحدة، مصر ، لبنان، الأردن، السعودية، إسبانيا، الإمارات العربية المتحدة.
ساهم في تصميم العديد من الشعارات والميداليات والدروع وأغلفة الكتب والمجلات
وقام بإخراج العديد من الكتب والمجلات
كما أشرف على العديد من أعمال النحت والأعمال الفنية .
وشارك في بعض لجان التحكيم للمعارض.

حصل على العديد من الجوائز والميداليات وشهادات التقدير
كما كتبت عنه العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية.
وأعماله منشورة على العديد من مواقع الإنترنيت الدولية الهامة التي تتخصص بالفن التشكيلي .

(مجموعة من أعمالي الفنية الحديثة لعام 2020 وبعض الأعمال المتفرقة السابقة)

لا يتوفر وصف للصورة.

مسيرة التشكيلي العراقي#زياد_ بقوري ‎Zeyad Bakuri‎‏…ابن المدرسة الواقعية..في «حوار بلا أسوار»..

العرب القطرية: التشكيلي زياد بقوري في «حوار بلا أسوار» بالإذاعة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏يبتسم‏‏

زياد بقوري‏ ‏‏يشعر بـ‏المحبة‏ مع ‏‎Zeyad Bakuri‎‏.
موسوعة الفن العراقي

المدرسة الواقعية .
رقم : 14

أسم الفنان : زياد بقوري

المنشور الثالث

أعماله الفنية .
في معرض مفتوح
أعمال الفنان وثائق بصرية تاريخية مهمة

كان في موسوعة معلم الاجيال الاول الاستاذ :
( فائق حسن )
رحمه الله .

أخواني وأخواتي .

نحن نسعى لأرشفة الفن التشكيلي العراقي المدرسة الواقعية .
ومعرفتكم بمستوى فنانينا والتعرف عليهم بمعرض مفتوح و لتبادل الخبرات الفنية والثقافية .

ننشر لأننا منصة فنية مهمة ، بهدف إظهار الوجه الحسن وقوة الفنانين بنقل الثقافة البصرية من خلال أعمالهم في البيئة والموروث و الأصالة والتراث والعادات والتقاليد وصولا للعالمية ،
مع حفظ الحقوق في النشر والطباعة للفنان والناشر .

والله الموفق

تقديم : الفنان التشكيلي العراقي :زياد بقوري

للمزيد من صور الأعمال:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10216278476545339&set=pcb.10216278496345834&type=3&theater

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
+‏٢٩‏
  • احمد زكروط جميل وراقي
  • سراج الدين عباس السعيدي هاي اللوحة شايفها في طفولتي حينما كنت في سفرة مدرسية لمعركة القادسية الاولى اعتقد في سلمان باك في بغداد فقد ابهرتني لجمالها وانا في الخامس الابتدائي الله استاذ انت فنان مبدع احسنت

زياد بقوري‎ - YouTubeالفنان العراقي زياد بقوري " اعمال فنية ومقترحات "‎ - YouTube

التشكيلي العراقي بقوري يفوز بجائزة أجمل تصميم لتزيين مكة المكرمة  الفنان العراقي زياد بقوري

مكة ” فنون الخليج “

فاز الفنان العراقي زياد بقوري بجائزة أجمل تصميم في المسابقة الإسلامية العالمية الأولى لتزيين مدينة مكة المكرمة وأبدى بقوري سعادته بهذا الفوز الذي وصفه قائلا: هو شرف لي ولعائلتي. حسبما نشر بصحيفوطرية

وبقوري احد الفنانين العرب الذين يساهمون بفعالية في المشهد التشكيلي المحلي، حيث يقيم في الدوحة منذ عدة سنوات.

وتقوم فكرة المسابقة على طرح تغييرات تدريجية بمدينة مكة المكرمة بما يتسق مع التطور المعماري الحاصل في التوسعة والبنى التحتية ولتكون مدينة دينية سياحية جميلة ترتقي لمستوى جمالي عالمي.

وقال بقوري: إن هذه المسابقة مهمة لأنها تستهدف تطوير المدينة مع الاحتفاظ بطابعها الإسلامي.والهدف الأساسي من هذه المسابقة هو نشر الثقافة الفنية عبر أعمال تحكي الموروث الإسلامي لعاصمة الثقافة الإسلامية مكة المكرمة أحب البقاع إلى الله، فضلًا عن تنمية الذوق الجمالي للمجتمع وتحويل أركان مكة المكرمة إلى متحف مفتوح للفن الإسلامي.

يذكر أن عدد المشاركين من جميع انحاء العالم 445 فنانًا عالميًا من 22 دولة تنافسوا على 12 تصميمًا لجداريات كبيرة الحجم وستنفذ اغلبها بالبلاط المختلف القياسات وقسم من التصاميم يحتوي على مجسمات ومساحات غائرة ونافرة.

وكانت شروط المسابقة ترتقي للعالمية بما يتوافق مع التحفظات الإسلامية المعروفة بعدم التشخيص وغيرها.

وعن محتوى التصميم الفائز بالمسابقة قال بقوري: تناولت البيئة والموروثات وطقوس الحج في تصميماتي بشكل حديث وملون مما يجعل للمكان بهاء ورونق، بالإضافة إلى ذلك التزمت بشروط المسابقة، والحمد لله وفقني ربي بذلك كما أنني أشرت بقوة إلى اختلاف التضاريس التي اكتسبت كل ألوان قوس قزح ومستوى معاناة طقوس الحج دون أن ينقص ذلك من إصرار المسلمين على أداء فريضة الحج.

وكانت شكلت لجنة محكّمة دولية من ثمانية اشخاص وتنوعت جنسياتهم وتخصصاتهم لاختيار أفضل الأعمال وضمت اللجنة فنانين تشكيليين ومصممين وخطاطين وفلاسفة وأصول فن وغيــرهم هذا بالإضــافة إلى لجــنة الأمــانة العامة

التشكيلي العراقي بقوري يفوز بجائزة أجمل تصميم لتزيين مكة المكرمة ...

التشكيلي زياد بقوري في «حوار بلا أسوار» بالإذاعة

الدوحة – العرب

السبت، 11 نوفمبر 2017

التشكيلي زياد بقوري في «حوار بلا أسوار» بالإذاعة
التشكيلي زياد بقوري في «حوار بلا أسوار» بالإذاعة
في حلقة جديدة تبث مساء اليوم السبت، يستضيف البرنامج الأسبوعي «حوار بلا أسوار» -الذي يبث عبر أثير البرنامج العام بإذاعة قطر الليلة- الفنان التشكيلي العراقي زياد بقوري في حوار فني إنساني حول نشأته في مدينة الفلوجة العراقية، وكيف تفتحت موهبته الفنية مبكراً رفقة مجموعة من أصدقاء الطفولة، كما سيتحدث للبرنامج عن أول معرض فني شارك فيه في سن مبكرة، ثم التحاقه بمعهد الفنون الجميلة في بغداد، وكيف ساهم المعهد في تطور موهبته الفنية وتأثره بعدد من أساتذته الذين تلقى على أيديهم الأبجديات الأولى للفن التشكيلي، ثم تنقله بعد ذلك بين عدة دول من أجل إنجاز أعمال متخصصة في الجداريات.
ويتحدث التشكيلي العراقي أيضا للبرنامج عن خصوصية عمل الجداريات التي تتميز بمساحات كبيرة من العمل، وما هي الخطوات المتبعة في تصميم وتنفيذ الجداريات، ثم ينتقل للحديث عن أهم أعماله، وهي أكبر جدارية في العالم، والتي فاز بها تصميمه من بين أكثر من 400 متسابق، وهي جدارية تعبر عن الحج وترمز إليه من وجهة نظر الفنان زياد، علماً أن الجدارية موجودة الآن في مكة المكرمة، كما تم تكليفه بإنجاز جداريات في بلده العراق، وترمز لعدة أحداث وطنية وتاريخية، كما يتحدث عن بعض تجاربه التشكيلية الأخرى؛ مثل عمله «أناشيد ملونة». يشار إلى أن برنامج «حوار بلا أسوار» من إعداد وتقديم الزميل الإعلامي محمد الجوهري، ويبث كل سبت الساعة 10:03 ليلاً عبر أثير البرنامج العام لإذاعة قطر، فيما يعاد بث الحلقة كل يوم أحد على الساعة الثالثة صباحاً.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

تعالوا نقدم لكم صور مجموعة أعمال #زخارف_ هندسية..- مشاركة بواسطة : ‏كنوز الخط العربي..

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.
‏٥ يونيو ٢٠١٦‏، الساعة ‏٩:٥٤ م‏

رابط صفحة مجلة فن التصوير على الفيس بوك :

https://www.facebook.com/fotoartbookcom
مجلة فن التصوير :
http://www.fotoartbook
مجلة المفتاح : 

عرض المزيد

لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
+‏١٧٣‏
تمت إضافة ‏‏١٧٦‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏كنوز الخط العربي‏ إلى الألبوم: ‏زخارف هندسية‏.

زخارف هندسية

للمزيد من صور الأعمال:

https://www.facebook.com/355885541107355/photos/a.357891964240046/357892930906616/?type=3&theater

لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.

 

لا يتوفر وصف للصورة.

 

لا يتوفر وصف للصورة.

مسيرة شاعر النور#لينغ_ جون ‏‎Leng Jun Artist -冷军‎‏..الفنان الواقعي السريالي الصيني .يرسم الحياة الجميلة..بلوحات حيوية ومثيرة للإهتمام…مواليد سيشوان عام 1963م ..وتخرج عام 1984م..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏‏نظارة‏، ‏سيلفي‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
تم تحديث صورة الملف الشخصي بواسطة ‏‎Leng Jun Artist -冷军‎‏.

History of Chinese Surrealism Artist – Leng Jun (冷军)🏅🏅🏅

🖌Leng Jun (冷军), was born in 1963 in Sichuan. In 1984, he graduated from the fine arts department of Hankou Branch of Wuhan Normal College. Leng Jun is currently the vice president of Wuhan Paintings Academy. His works have participated in various domestic and international exhibitions, and won many awards on National Art Exhibitions. Leng Jun has become a very influential Chinese contemporary artist and the most representative painter in the surrealism painting. With his super realist style, Jun is playing a unique role in Chinese painting area.

Most important feature of his work is extremely realistic. His works show the slightest details of objects and have a striking effect on viewers. His sketch works are used as a source of information to ensure that every painting is vivid and intriguing. During his painting, Leng Jun often approaches the object, scanning to find and understand desired details. With overall view and penetrating into details, Jun strives to achieve the perfect unity of the details and the overall effect.

تاريخ الفنان السريالي الصيني – لينغ جون

🖌 لينغ جون ()، ولد عام 1963 في سيشوان. في عام 1984، تخرج من قسم الفنون الجميلة في فرع هانكو في كلية ووهان العادية. لينغ جون هو حاليا نائب رئيس اكاديمية ووهان لوحات. شارك اعماله في مختلف المعارض المحلية والدولية، وفاز بالعديد من الجوائز حول المعارض الوطنية للفنون. اصبح لينغ جون فنان صيني معاصر مؤثر جدا واكثر رسام تمثيلا في اللوحة السريالية. باسلوبه الواقعي الخارق، يلعب جون دورا فريدا في منطقة الرسم الصينية.

اهم سمات عمله واقعية للغاية. تظهر اعماله اقل تفاصيل الاجسام ولها تاثير ملفت على المشاهدين. يستخدم اعماله الرسم كمصدر للمعلومات للتاكد من ان كل لوحة حيوية ومثيرة للاهتمام. اثناء لوحته، غالبا ما يقترب لينغ جون من الكائن، ويمسح للعثور على التفاصيل المرجوة وفهم. مع رؤية شاملة واختراق التفاصيل، يسعى جون لتحقيق الوحدة المثالية للتفاصيل والتاثير العام.

صورة ‏‎Leng Jun Artist -冷军‎‏.
تمت إضافة ‏‏٣٥‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏‎Leng Jun Artist -冷军‎‏ إلى الألبوم: ‏‎Li Gui Jun (李貴君) Album Painting‎‏.

١٠ مايو ٢٠١٦

لي غويجون رسمت الفتيات المراهقات حصريا لمدة عشرين عاما تقريبا. تاخذ الفنانة الفتيات الصينيات كمتوسيطة لانهن تربيت في بيئة بسيطة ومنضبطة، واحدة تعيش في عالمهم الخاص، ارض احلام نقية ومحبة. خلال الفترة بين الطفولة والبلوغ، جسديا ونفسيا، هم مثل البراعم جاهزة للزهر. سلسلة اعماله “الفتاة المجاورة” تجلب المشاهد الى نفسه الداخلية ليجد لحظة صمت بعيدة عن الضغط اليومي. من اجل تحقيق التميز الجمالي، قضى لي غويجون كل وقته وطاقته على اللون والتكوين والهيكل، وخاصة على التخطيط والتلاعب بكل التفاصيل. بهذا المعنى، كل عمل له ليس نتيجة للعفوية، كل واحد من اعماله هو تصميم الدقة. باستخدام عملية رسم غير عادية، يبدا بالراس ويشق طريقه الى بقية الشخصية تاركا الخلفية حتى النهاية. لرسم اللحم بشكل واقعي، يستخدم مزيج من النغمات البني والاحمر والازرق والاخضر والازرق الفيروز والابيض مستوحاة من الفنان رامبرانت. يرسم لي غويجون عالما مثاليا من الاناقة السلمية، وتظهر وضعية وتعابير شخصياته انفصالها عن الواقع.
Li Gui Jun (李貴君) Album Painting
‏٣٥‏ صورة
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏وقوف‏ و‏رقص‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏جلوس‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نبات‏‏

There’s a huge difference between what we picture and the original Painting .

So I call it’s deep amazing painting of him.

Artist by Leng Jun Artist

هناك فرق شاسع بين ما نصوره واللوحة الاصلية.

لذا ادعو انها لوحة مذهلة عميقة له.

الفنان بواسطة لينغ جون الفنان

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏حلوى‏، ‏طعام‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

I have an idea that the only thing which makes it possible to regard this world we live in without disgust is the beauty which now and then men create out of the chaos. The pictures they paint, the music they compose, the books they write, and the lives they lead. Of all these the richest in beauty is the beautiful life. That is the perfect work of art.

By Admit Quote🖌

لدي فكرة ان الشيء الوحيد الذي يجعل من الممكن اعتبار هذا العالم الذي نعيش فيه بدون اشمئزاز هو الجمال الذي يخلق الرجال من الفوضى. الصور التي يرسمونها، الموسيقى التي يؤلفها، الكتب التي يكتبونها، والحياة التي يقودها. من بين كل هؤلاء الاغنى في الجمال هي الحياة الجميلة. هذا هو العمل الفني المثالي.

بالاعتراف اقتباس 🖌

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
  • Tabish Sayalvi

    Very beautifull
    • Donald James-Wilson

      I’m often told ‘word-thoughts are my true art’. If so, I am speechless when experiencing Leng Jun creations.

I have an idea that the only thing which makes it possible to regard this world we live in without disgust is the beauty which now and then men create out of the chaos. The pictures they paint, the music they compose, the books they write, and the lives they lead. Of all these the richest in beauty is the beautiful life. That is the perfect work of art.

By Admit Quote🖌

لدي فكرة ان الشيء الوحيد الذي يجعل من الممكن اعتبار هذا العالم الذي نعيش فيه بدون اشمئزاز هو الجمال الذي يخلق الرجال من الفوضى. الصور التي يرسمونها، الموسيقى التي يؤلفها، الكتب التي يكتبونها، والحياة التي يقودها. من بين كل هؤلاء الاغنى في الجمال هي الحياة الجميلة. هذا هو العمل الفني المثالي.

بالاعتراف اقتباس 🖌

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏مشروب‏‏

The super-realism🎖

Amazing………. the realistic details are something out of this world! What a great piece of work! My deep respect and admiration!😱👏

📎Background of Chinese Artist Leng Jun: http://chinacoolart.com/…/chinese-surrealism-artist-leng-j…/

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
تمت إضافة ‏‏٢٨‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏‎Leng Jun Artist -冷军‎‏ إلى الألبوم: ‏‎Artist Laurent Parcelier Album Painting‎‏.

١٠ مايو ٢٠١٦

People say he is the author of all the concrete color – i.e. using colors and the imagination of parcelier which is incredible, amazing. The variations of colors and color make sunshine make you lost in a dream, sparkle, but completely true – you still see the sun every day.
He sure is a poet of the light. If you stand long enough in front of the picture of you with your eyes closed, you will see the glimmering light everywhere.
Your paintings look peaceful, gentle, new for the eyes. As for life in the middle of the heart of noise. Everything was bathed in sunshine heaven far away… The smell of sweet-smelling of happiness comes to overflowing feeling of you in the symphony of light at great America.
Why is the sun of a time lost. You try to see the sun today with the sunshine of my day you little poems are so different? You look up at the night sky, sky is the other night when I was a kid, when not sparkly galaxy – and now the smoke?

الفنان لوران بارسيلييه فقط يرسم اشعة الشمس واشعة الشمس وروح الشمس! تطابق الفرنسية رائعة وتطور الى لا استطيع تخيلها!
يقول الناس انه مؤلف كل الالوان الخرسانة – اي باستخدام الالوان وخيال parcelier وهو امر لا يصدق، مدهش. اختلافات الالوان واللون تجعل اشعة الشمس تجعلك تائهة في الحلم، بريق، ولكن حقيقي تماما – ما زلت ترى الشمس كل يوم.
انه بالتاكيد شاعر النور. اذا وقفت طويلا بما فيه الكفاية امام صورتك وعيناك مغلقة، سترى الضوء اللمعان في كل مكان.
لوحاتك تبدو هادئة، لطيفة، جديدة للعيون. اما عن الحياة في منتصف قلب الضجيج. كل شيء كان يستحم في اشعة الشمس بعيدا… رائحة السعادة الجميلة تاتي لتفيض الشعور بك في سيمفونية الضوء في امريكا العظيمة.
لماذا تضيع شمس زمن. هل تحاول رؤية الشمس اليوم مع اشعة شمس يومي انت القصائد الصغيرة مختلفة جدا؟ تنظر الى السماء الليلية، السماء هي تلك الليلة عندما كنت طفلا، عندما لا تكون مجرة براقة – والان الدخان؟
Artist Laurent Parcelier Album Painting
‏٢٨‏ صورة
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نبات‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏‏طاولة‏، ‏شجرة‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نبات‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
  • Jay Jeremiah

    Wow!😲 You can even feel what part of the day it is😍😍😍
    • Riyad Taher شكرا للإختيار جميلة ومفرحة وهادئة ومريحة ذوقك رائع

Leng Jun Artist -冷军

A photograph shouldn’t be just a picture, it should be a philosophy.

But Painting is just another way of keeping a diary.

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏وقوف‏ و‏جلوس‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.

مسيرة الأديب والتشكيلي السُّوري #صبري_ يوسف Sabri Yousef..مواليد ديريك في المالكية عام 1956م- مشاركة: مها محمد علي يوسف

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Sabri Yousef‎‏‏، ‏‏نص‏‏‏

Maha Mohamad Ali Youssef

السلام عليكم

إخوتي وأخواتي الأحباء في كل مكان،
أقدِّمُ اليوم أولى حلقات ( بصمة فنان ) مع ضيف عريق في عالم الأدب والفن التشكيلي والإعلام، فنان أغنى الذائقة الأدبية والفنية بأعماله المتنوّعة في الكتابات الأدبيّة والرسم، كان ولا يزال يواصل مسيرة العطاء الإبداعي لونا وحرفاً، فقد رسم العديد من الأعمال التشكيلية، وأصدر أكثر من سبعين كتاباً من الكتب الأدبية في القصة والرواية والحوار والمقال والدراسات النقدية والتحليلية. ضيفنا من أرض الخير والعطاء من سهول القمح الممتدّة في الشّمال السّوري، من مدينة ديريك، من أرض معتّقة بالإبداع بشتى الأجناس الفنّية والأدبية من سوريا الحبيبة والمقيم في السويد ـ ستوكهولم منذ ثلاثين عاماً، الأديب والتشكيلي السُّوري صبري يوسف الَّذي قدّم على مدى سنين اغترابه عطاءات إبداعية غزيرة وغنيّة … فيما يلي بطاقة تعريف عنه، تتضمّن السيرة الذاتية عن إبداعاته وإصداراته ومقتطفات من الحوار الذي أجراه مع الذات، وبعض إنجازاته وأعماله في الفن التشكيلي والأدبي ،
وصدر حديثا عن دار الفرات للثقافة والإعلام – العراق بابل 2-6-2020 بالاشتراك مع دار سما للطبع والنشر والتوزيع كتاب (بناء الذات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعية). تأليف الدكتورة والمترجمة أسماء غريب . مبارك للدكتورة أسماء غريب هذا المنجز الأدبي الرائع . ومبارك للأستاذ والأديب صبري يوسف هذا الإصدار المستحق بحقه…. وأتمنى لكم أمسية طيبة .
مع تحياتي ومحبتي
مها محمد علي يوسف .

في البداية (بطاقة تعريف)

Sabri Yousef

الأديب والتشكيلي السُّوري صبري يوسف

* مواليد سوريّة ــ المالكيّة / ديريك 1956.
* عضو اتّحاد الكتّاب والأدباء السُّويديِّين.
* حصل على الثَّانوية العامّة ــ القسم الأدبي من ثانويّة يوسف العظمة بالمالكيّة عام 1975.
* حصل على أهليّة التَّعليم الابتدائي، الصَّف الخاص من محافظة الحسكة عام 1976.
* حصل على الثَّانوية العامة، القسم الأدبي كطالب حرّ من القامشلي عام 1978.
* درس الأدب الانكليزي في جامعة حلب وانتقل إلى السَّنة الثَّانية ولم يتابع دراساته لأسباب بكائيّة متعدِّدة.
* حصل على الثَّانوية العامّة عام 82 القسم الأدبي كطالب حرّ مخترقاً القوانين السَّائدة آنذاك، حيث صدر مرسوم وزاري يمنع من تقديم الطَّالب لنفس الثَّانويّة العامّة الَّتي نجح فيها مرَّتين لكنّه لم يتقيّد بالمرسوم الوزاري، فتقدّم للامتحانات للمرّة الثَّالثة على أنّه حصل على الإعداديّة فقط وهكذا اخترق القانون بالقانون، لكن قانونه هو!
* خرّيج جامعة دمشق، قسم الدِّراسات الفلسفيّة والاجتماعيّة/ شعبة علم الاجتماع عام 1987.
* خريج جامعة ستوكهولم قسم الفنون، الخاص بتدريس الرَّسم في الحلقة الابتدائيّة والإعداديّة عام 2012.
* أعدم السِّيجارة ليلة 25. 3 . 1987 إعداماً صوريَّاً، معتبراً هذا اليوم وكأنّه عيد ميلاده، ويحتفل كل عام بيوم ميلاد موت السِّيجارة، لأنّه يعتبر هذا اليوم يوماً مهمّاً ومنعطفاً طيّباً في حياته.
* اشتغل في سلكِ التّعليم 13 عاماً، في إعداديات وثانويَّات المالكيّة، ثمَّ عبر المسافات بعد أن قدَّم استقالته من التّعليم، واضعاً في الاعتبار عبور البحار والضَّباب، مضحّياً بالأهل والأصدقاء ومسقط الرَّأس بحثاً عن أبجديَّاتٍ جديدة للإبداع.
* قدَّم معرضاً فرديَّاً ضمَّ أربعين لوحة في صالة الفنَّان إبراهيم قطّو في ستوكهولم 2007.
* شارك في معرض جماعي أيضاً في صالة الفنَّان إبراهيم قطّو في ستوكهولم 2007.
* قدّم ثلاثة معارض فرديّة في منزله في ستوكهولم.
* قدّم معرضاً فرديّاً في صالة “ستور ستوغان” في ستوكهولم ضمَّ 33 لوحة و 7 أعمال نحتيّة، 2011.
* قدّم معرضاً فرديّاً في صالة “ستور ستوغان” في ستوكهولم ضمَّ 50 لوحة، ومعرضاً جماعيّاً في غاليري هوسبي 2012.
* قدّم معرضاً فرديّاً في صالة “ستور ستوغان” في ستوكهولم ضمَّ 50 لوحة 2013.
* قدَّم معرضاً فرديَّاً في صالة المركز الثَّقافي العراقي: غاليري كاظم حيدر في ستوكهولم ضم مائة لوحة تشكيليّة، أيلول 2013.
* قدّم معرضاً فرديَّاً في صالة ستور ستوغان في ستوكهولم ضمَّ 20 لوحة 2014، ومعرضاً جماعيّاً في غاليري هوسبي 2014.
* قدّم معرضاً فرديّاً في صالة النَّادي السُّوري في ستوكهولم ضمَّ 30 لوحة 2014.
* شارك في معرض جماعي في أوسترا غيمنازيت في ستوكهولم ــ سكوغوس 2016.
* شارك في معارض جماعيّة في غاليري هوسبي كونستهال، صيف 2016، 2017، 2018، 2019.
*شارك في المهرجان التّشكيلي السَّنوي السَّادس للجمعيّة المندائيّة في ستوكهولم كضيف شرف 2016.
* شارك في العديد من الأماسي الشّعريّة والقصصيّة والنّدوات الأدبيّة في سورية والسُّويد والعراق.
* أسّس “دار نشر صبري يوسف” في ستوكهولم عام 1998 وأصدر المجموعات الشِّعريّة والقصصيّة والكتب التَّالية:
1 ـ “احتراق حافّات الرُّوح” مجموعة قصصيّة، ستوكهولم 1997.
2 ـ “روحي شراعٌ مسافر”، شعر، بالعربيّة والسُّويديّة ـ ستوكهولم 98 ترجمة الكاتب نفسه.
3 ـ “حصار الأطفال .. قباحات آخر زمان!” ـ شعر ـ ستوكهولم 1999
4 ـ “ذاكرتي مفروشة بالبكاء” ـ قصائد ـ ستوكهولم 2000
5 ـ “السَّلام أعمق من البحار” ـ شعر ـ ستوكهولم 2000
6 ـ “طقوس فرحي”، قصائد ـ بالعربيّة والسُّويديّة ـ ستوكهولم 2000 ترجمة الكاتب نفسه.
7 ـ “الإنسان ـ. الأرض، جنون الصَّولجان” ـ شعر ـ ستوكهولم 2000
8 ـ مائة لوحة تشكيليّة ومائة قصيدة، تشكيل وشعر/ ستوكهولم 2012
9 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الأوَّل، نصّ مفتوح ـ ستوكهولم 2012
10 ـ ترتيـلة الـرَّحيـل ـ مجموعة قصصيّة، ستـوكـهولم 2012
11 ـ شهادة في الإشراقة الشِّعريّة، التَّرجـمة، مـقوّمـات النّهوض بتوزيع الكتاب وسيـكولوجيـا الأدب ـ سـتـوكـهولم 2012
12ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الثَّاني، نصّ مفتوح ـ ستوكهولم 2012
13ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الثَّالث، نصّ مفتوح ـ ستوكهولم 2012
14 ـ حوار د. ليساندرو مع صبري يوسف ـ 1 ـ ستوكهولم 2012
15 ـ ديـريك يا شـهقةَ الرُّوح ـ نصوص أدبيّة، ستوكهولم 2012
16 ـ حوارات مع صبري يوسف حول تجربته الأدبيّة والفنّية ـ 2 ـ ستوكهولم 2012
17 ـ حوارات مع صبري يوسف حول تجربته الأدبيّة والفنّيّة ـ 3 ـ ستوكهولم 2012
18 ـ مقالات أدبيّة سياسـيّة اجتـماعيّة ـ 1 ـ ستوكهولـم 2012
19 ـ مقالات أدبيّة سياسـيّة اجتـماعيّة ـ 2 ـ ستوكـهولم 2012
20 ـ رحـلة فسيـحة في رحـاب بنـاء القصـيدة عنـد الشَّاعـر الأب يوسف سعيد ـ ستـوكهولم ـ 2012
21 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الرَّابع، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
22 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الخامس، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
23 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء السَّادس، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
24 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء السَّابع، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
25 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء الثَّامن، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
26 ـ أنشودة الحياة ـ الجزء التَّاسع، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2012
27. أنشودة الحياة ـ الجزء العاشر، نصّ مفتوح، ستوكهولم 2013
28ـ اِستلهام نصوص من وحي لوحات تشكيليّة، ستوكهولم 2014
29. حوار مع فضاءات التَّشكيل، ستوكهولم 2014
30. 200 مقطع شعري، ستوكهولم 2014
31. حوار حول السَّلام العالمي 1، ستوكهولم 2015
32. قراءات تحليليّة لفضاءات شعريّة وروائيّة 2015
33. قراءة لفضاءات 20 فنّان وفنَّانة تشكيليّة 2015
34. ديريك معراج حنين الرُّوح، نصوص ومقالات، ستوكهولم 2015
35. لوحات طافحة نحو رحاب الطُّفولة، أنشودة الحياة، الجزء 11 ستوكهولم 2015
36. ابتهالات بوح الرّوح، أنشودة الحياة، الجزء 12 ستوكهولم 2015
37. تجلِّيات في رحاب الذّات ــ رواية، ستوكهولم 2015
38. قهقهات متأصِّلة في الذَّاكرة ــ رواية، ستوكهولم 2015
39. إلقاء القبض علي حاسر الرّأس ـ رواية، ستوكهولم 2015
40. أنشودة الحياة بأجزائها العشرة ـ المجلّد الأوّل ـ صدر باللُّغة الإنكليزيّة، ترجمة سلمان كريمون عن دار صافي للترجمة والنّشر والتَّوزيع، واشنطن 2015
41. خيبات متناثرة فوق تثاؤبات هذا الزّمان، ومضات شعريّة 2015
42. حوار حول السَّلام العالمي، ستوكهولم 2، 2015
43. الموسيقى تجلِّيات بوح الرّوح، نصوص ــ ستوكهولم 2016
44. العلّوكة والطَّبّكات، قصص قصيرة ــ ستوكهولم 2016
45. مختارات من أربع مجاميع قصصيّة ـ ستوكهولم 2016
46. تجلّيات مِن وهجِ الانبهار، أنشودة الحياة، الجزء 14 ستوكهولم 2016
47. أحلام مشروخة على قارعة المتاهات، أنشودة الحياة، الجزء 16 ستوكهولم 2016
48. لوحات التَّشكيلي عبدالسَّلام عبدالله، وشوشات شاعريّة مضمّخة بالواقعيّة والانطباعيّة، حوار وتقديم صبري يوسف 2016
49. حوار حول السَّلام العالمي 3، ستوكهولم 2016
50. حوار نارين عمر، سمر وعر، غفران حدّاد مع صبري يوسف 2016
51. مجلّة السَّلام الدّولية تكرّم فيروز / شهادات في أيقونة الغناء ورسولة السَّلام (1)، إعداد وتقديم ومشاركة، ستوكهولم 2016
52. ديوان السَّلام أعمق من البحار باللُّغة الإيطاليّة، ترجمة وتقديم د. أسماء غريب عن دار نشر أريانّا للترجمة والطّباعة والنّشر 2017.
53 . كتاب: صباح الخير، نصوص أدبيّة، عن دار نشري ــ ستوكهولم 2017
54. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الأول، دار نشري ــ ستوكهولم 2017
55. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الثّاني دار نشري ــ ستوكهولم 2017
56. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الثّالث، دار نشري ــ ستوكهولم 2017
57. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الرّابع، دار نشري ــ ستوكهولم 2017
58. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الخامس، دار نشري ــ ستوكهولم 2017
59. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء السّادس، دار نشري ــ ستوكهولم 2017
60. إشراقات، حوار موسّع أجراه معي الكاتب والباحث صبحي دقّوري، دار صبري يوسف 2017
61. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء السّابع، دار نشري ــ ستوكهولم 2018
62. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء الثّامن، دار نشري ــ ستوكهولم 2018
63. مفاجآت مدهشة للغاية، مجموعة قصصيّة، دار نشري ـ ستوكهولم 2018
64. هدهدات عشقيّة، مجموعة قصصيّة، عن دار نشري ــ ستوكهولم 2018
65. نصوص تأبينيّة، حداداً على روحِ النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم، عن دار نشري 2018
66. رحلة المئة سؤال وجواب، مع الأديبة والنّاقدة والمترجمة د. أسماء غريب 2018
67. مجلّة السَّلام الدَّوليّة تكرّم فيروز / شهادات في أيقونة الغناء ورسولة السَّلام (2)، إعداد وتقديم ومشاركة، ستوكهولم 2018، و 2019.
68. خمس مجموعات قصصيّة: المجلّد الأوَّل، دار السكّرية للنشر والتَّوزيع، القاهرة 2019
69. حوار مع الذَّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء التّاسع، ستوكهولم 2019
70. حوار مع الذّات، ألف سؤال وسؤال، الجزء العاشر، ستوكهولم 2019
71. رحلةُ السَّلامِ الرُّوحيّ من الفَحْمِ إلى الألماس، مئة سؤال وجواب 2، حوار وتقديم صبري يوسف مع د. أسماء غريب 2019.
72. تجلِّيات الخيال 1 ، دار نشر صبري يوسف 2019
73. تجلِّيات الخيال 2، دار نشر صبري يوسف 2020
74. رحلة طيّبة في تجلّيِات أسماء غريب: قراءة وانطباع وتحليل 2020
75. حوار حول السَّلام العالمي، الجزء الرّابع ، ستوكهولم 2020
76. أواهٍ ما هذا الاشتعال؟! نص مستوحى من اشتعالات كاتيدرائيّة نوتردام 2020
77. أنشودة الحياة ـ الجزء العشروين، هل كورونا نذيرُ شؤمٍ، أم قحطٌ في إنسانيّة الإنسان؟! 2020
دراسات نقديّة وتحليليّة عن تجربته الأدبيّة والتَّشكيليّة:
1ــ إنسانُ السَّلام: مَـنْ هُـوَ وكيـفَ يَتكوّن؟ تجـربـة صبري يوسـف الإبـداعيّة أنـمـوذجـاً، بالعربيّة والإيــطـاليّة، د. أسماء غريب، إيطاليا 2016.
2ــ جدلُ الذّاكرة والمتخيّل، مقاربة في سرديّات صبري يوسف، د. محمّد صابر عبيد، العراق، دار غيداء ــ الأردن 2016.
3ــ ستراتيجيّات النّصّ المفتوح، حركيّةُ الفضاء وملحميّةُ التّشكيل، د. محمّد صابر عبيد، العراق، دار غيداء.
4ــ تَمثُّلاتُ السّادة الملائكة الكروبيّين في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة (من الأدب إلى الفنّ التّشكيليّ) د. أسماء غريب.
5. تشكيل الصُّورة الشِّعريّة وأنماطها، دراسة في نصّ (أنشودة الحياة: الجزء الأوَّل) لصبري يوسف، أحلام عامل هزاع.
* يعمل على نصّ مفتوح، “أنشودة الحياة”: قصيدة شعريّة ذات نَفَس ملحمي، طويلة جدّاً، تتألّف من عدّة أجزاء، كل جزء (مائة صفحة) بمثابة ديوان مستقل ومرتبط بنفس الوقت مع الأجزاء اللّاحقة، أنجزَ المجلّد الأوّل من عشرة أجزاء ويشتغل على المجلّد الثّاني وأنجزَ منه سبعة أجزاء، يتناول هذا النّص المفتوح قضايا إنسانيّة وحياتيّة عديدة، مركِّزاً على علاقة الإنسان مع أخيه الإنسان كمحور لبناء هذا النَّصّ.
* تمّ تحويل الجُّزء الأوّل من أنشودة الحياة إلى سيناريو لفيلم سينمائي طويل من قبل المخرج والسِّيناريست اليمني حميد عقبي وقدّمه كأحد محاور رسالة الماجستير في باريس.
* إشتغل مديراً لبرنامج “بطاقات ثقافيّة” في الفضائيّة السِّريانيّة، صورويو TV في القسم العربي وقدّم عدّة لقاءات عبر برنامجه مع كتّاب وشعراء وفنّانين ومؤرّخين حتّى غاية عام 2004.
* تمّ اختياره مع مجموعة من الشّعراء والشّاعرات في ستوكهولم للمساهمة في إصدار أنطولوجيا شعريّة باللُّغة السُّويديّة حول السّلام 2005، وتمَّ ترجمة بعض نتاجاته إلى اللُّغة السُّويديّة والإنكليزيّة والإسبانيّة، والإيطاليّة.
* يكتب القصّة القصيرة، قصيدة النّثر، النّصّ، المقال، والرِّواية، ولديه اهتمام كبير في الحوار والتّرجمة والدِّراسات التَّحليليّة والنّقديّة والرَّسم والنَّحت والموسيقى!
* ينشر نتاجاته في بعض الصّحف والمجلّات والمواقع الإلكترونيّة.
* شارك في العديد من الأماسي الشّعريّة والقصصيّة والنَّدوات الأدبيّة في الوطن الأم سوريّة وفي السّويد.
* نال عدّة جوائز تكريميّة متفرّقة.
* أسّس عام 2013 مجلّة السَّلام الدَّوليّة، مجلّة أدبية فكريّة ثقافيّة فنّية سنويّة مستقلّة، يحرِّرها من ستوكهولم.
* أصدر ثلاثة أعمال روائيّة عام 2015، تتمحور فضاءات الرِّوايات حول تجربته في الوطن الأم، بأسلوب سلس ومشوّق، مركّزاً على خلق عوالم فكاهيّة وساخرة وناقدة ومنسابة في حفاوةِ سردها المتدفّق عن تماهيات الكثير من وقائع الحياة مع إشراقاتِ جموحِ الخيال، ولديه مجموعة مشاريع روائيّة أخرى حول تجربته الاغترابيّة ومواضيع وقضايا إبداعيّة وفكريّة وثقافيّة وحياتيّة متعدّدة.
* اشتغل على مشروع حوار موسّع بعنوان: “حوار مع الذّات، ألف سؤال وسؤال”، وأصدر المجلّد بأجزائه العشرة تباعاً (كل جزء مئة سؤال وجواب) ما بين 2017 ـ 2020. يدور الحوار حول تجربته الأدبيّة والحياتيّة في الوطن الأم سورية وفي دنيا الاغتراب بصيغة قريبة من السِّيرة الذَّاتية، بأسلوب أقرب من السّرد الرِّوائي والقصصي والسِّيرة الذَّاتية في بعض محاوره والنُّصوص الأدبيّة منه إلى الحوارات التّقليديّة السَّائدة، مركّزاً على تقديم تجربته الحياتيّة أدباً وفنَّاً بشكل موسّع، كما يطرح عبر الحوار العديد من التّساؤلات حول مبدعين ومفكِّرين من الشَّرق والغرب ويجيب عنها، وتعتبر هذه التَّجربة الحواريّة مع الذَّات تجربة نادرة قلّما يطرقها أدباء من الشَّرق أو الغرب بهذه الشّموليّة والخصوصيّة والفضاءات المفتوحة على مسارات عديدة.
* مقيم في ستوكهولم ــ السُّويد منذ عام 1990.

[email protected]

إليكم بعص تساؤلاته حول الرسم وكيفية عبوره في عوالم وفضاءات الرسم:
كيف أرسم أعمالي ولوحاتي الفنية؟!

مشاعري متدفِّقة كحنينِ العشَّاق إلى أعماق تجلِّيات الرُّوح
حالما أدخل في فضاءات الألوان، أرسم فرحاً، حبّاً، عشقاً، سلاماً، وردةً، زهوراً برّية.. حنينُ الكرومِ لا يفارقُ لوني، والسَّنابلُ تغمرُ مروجاً ممتدَّة على مدى العمر! يبدو لي الحرفُ وكأنّه توأمُ اللَّونِ، أكتبُ شعري بالحرفِ تارةً وباللَّونِ تارةً أخرى!
في الرَّسم، أنحاز إلى الجمال! لأنَّ اللَّوحة عندي هي حالة جماليّة، ولا أريد أن تقترن بالأحزان والهموم! لربّما نزوعي هذا هو نوع من رفض الحرب والإنحياز التَّام للسلام والحبّ والفرح، لهذا تحملُ فضاءات لوحاتي رسالة سلام ومحبّة وفرح ووئام بين البشر، إنطلاقاً من رؤاي الجَّانحة نحو إحلال السَّلام والوئام والحبّ في وطني الأم سورية، مروراً بوطني الثَّاني السُّويد وإنتهاءً بالعالم أجمع.
الحياةَ لوحة جميلة تظهر في بسمةِ طفلٍ، في نضارةِ وردةٍ، في وهجِ عشقٍ، في زخّةِ مطرٍ، في نقاوةِ بحرٍ، في تلألؤاتِ نجيماتِ الصَّباحِ، في مصالحةِ الإنسان مع أخيهِ الإنسان، في مصالحةِ الإنسانِ مع جمال البرّ والبحرِ وأجرام السَّماءِ، في وئام البشرِ على مساحاتِ جغرافيّةِ الكونِ؟!
أجنحُ عبر كتاباتي ونصوصي ورسومي نحو قيمِ الخير والمحبّة والسَّلام بين البشر.
أرسمُ أعمالي بالسِّكِّين والفرشاة النَّاعمة، بأسلوب شاعري فطري طفولي حُلمي تخيُّلي، وبعدّةِ مدارس فنّية، بعيداً عن التقيّد بأساليب معيّنة في عالم الفن، فلا أتوقّف عند مدرسة أو تيّار فنِّي معيَّن، بقدر ما أتوقَّف عند مشاعري العفويّة المتدفِّقة مثل حنين العشَّاق إلى أعماق تجلِّيات الرُّوح، أو مثلَ شلالٍ يتدفّقُ من أعالي الجِّبال، أو كشهقةِ طفلٍ لاشراقةِ الشَّمسِ في صباحٍ باكر، حيث تتداخل عدّة أساليب في اللَّوحة الواحدة، وغالباً ما تتدفّق هذه الألوان بشكل عفوي حلمي تأمُّلاتي، ثمَّ تتوالد الأفكار وتتطوّر وتتناغم الألوان خلال عمليات الرَّسم، ويتميّز الأسلوب الَّذي أشتغل عليه بالتَّدفُّقاتِ اللَّونيّة وموشور إنسيابيّة الأفكار ضمن إيقاع لوني فيه من الموسيقى والرّقص والفرح والحنين إلى عوالم الطُّفولة والشَّباب والحياة بكلِّ رحابها، وكأنّي أتعانقُ مع تدفُّقاتي الشِّعريّة. أكتب شعراً عبر اللَّون، أجنح كثيراً نحو العفويّة والتّحليقات اللَّونيّة، مستخدماً الرَّمز والتَّجريد والأزاهير وكائنات برّية وأهليّة وأشكال من وحي الخيال والواقع أيضاً، حيث تبدو لوحاتي وكأنّها قصائد شعريّة تمَّ كتابتها عبر اللَّون، ولهذا تبدو اللَّوحة وكأنَّها الجّزء المتمّم للقصيدة، وفي هذا السِّياق قلتُ في إحدى الحوارات التي أُجْرِيَتْ معي “إن الشِّعرَ والرَّسمَ وجهان لعشقٍ واحد هو الإبداع”، لأنّني أرى أنَّ الَّذي لا يعشقُ الشِّعرَ أو الرَّسمَ بعمق، لا يستطيعُ إنجازَ نصٍّ شعريٍّ عميقِ الرُّؤية أو رسمَ لوحةٍ فنّيةٍ غنيّةٍ بمساحاتها وأجوائها اللَّونيّة المنسابة بتجلِّياتِ الإبداع.

صبري يوسف
أديب وتشكيلي سوري مقيم في ستوكهولم
ما الّذي دفعكَ في الشّهر الأخير من عام (2016) أن تمنح الفنّانة المبدعة فيروز شهادة تقدير، وتوجّه دعوة للمبدعين والمبدعات لكتابة شهادة في فن فيروز على مدى أربع سنوات متتالية عبر مجلّة السَّلام الدَّوليّة؛ كتكريم لهذه الفنّانة المبدعة، إلى أن وُلِدَ مجلّد خاص بتكريم فيروز؟!
كيفيّة ولادة هذا المجلّد؟!

منذ أن قرأت خبر تهجُّم أحد الصّحافيّين في مجلّة الشّراع، في ديسمبر (2015) على الفنّانة المبدعة السَّيّدة فيروز، وأنا أشتغل عبر مجلّة السَّلام الدَّوليّة الّتي أصدرُها إلكترونيًّا من ستوكهولم مرّة واحدة في نهاية كل عام، للرد على الصّحافي، وقد رددت عليه عبر صفحتي بالبيان الآتي:
البيان الّذي أصدرته في ديسمبر (2015)، فور قراءتي ما جاء على غلاف مجلّة الشّراع
حملة عبر صفحتي على الفيس بوك تهدف إلى المطالبة من إدارة مجلّة “الشِّراع” بالاعتذار للسَّيِّدة فيروز وجمهورها بعد الإساءة لها عبر غلاف العدد الأخير، ديسمبر (2015)، والضّغط بكلِّ الطُّرق لسحب العدد من المكتبات، ومقاضاة رئيس التَّحرير على المقال الّذي كتبه عن فيروز ويسيء إلى سمعتها وتاريخها الفنّي. تطالبُ إدارة مجلّة السَّلام الدَّوليّة الممثّلة بالأديب والتَّشكيلي السُّوري صبري يوسف، إدارة مجلّة الشّراع بالاعتذار إلى الفنّانة المبدعة السَّيّدة فيروز وجمهورها بالملايين، للإساءة المتعمّدة بحقِّ فنَّانَتِنَا، سفيرة المبدعين إلى أقصى أقاصي النّجوم، والمطالبة من كلِّ الأطراف المعنيّة في لبنان وخارج لبنان بالضّغط على إدارة المجلّة لسحب كلّ الأعداد من المكتبات ومقاضاة رئيس التّحرير لإساءته المتعمَّدة بحقِّ هذه القامة الإبداعيّة الشَّامخة شموخ الجِبال!

بهذه المناسبة ينشر الأديب والتّشكيلي السُّوري صبري يوسف نصًّا تكريميًّا استوحاه من وحي الإصغاء إلى فضاءات أغاني فيروز منذ سنوات بعنوان “فيروز صديقة براري الرّوح”؛ وهو ديوان كامل من مئة صفحة من القطع المتوسّط أحد أجزاء أنشودة الحياة، وقد أهدى الدِّيوان إلى الفنّانة المبدعة السَّيدة فيروز، وقد تمّت ترجمة وإصدار هذا الدِّيوان مع تسعة دواوين أخرى إلى اللّغة الإنكليزّيّة عبر دار نشر صافي للترجمة والنّشر والتّوزيع ضمن مجلّد كبير يضمُّ هذه الأجزاء العشرة!
منحت إدارة “مجلّة السّلام الدَّوليّة” في العدد الثّالث شهادة تقدير للفنَّانة المبدعة السّيّدة فيروز؛ لعطاءاتها الخلّاقة خلال مسيرتها الفنّيّة الطّويلة الّتي قدّمت أروع الأغاني الرّاقية على مدى أكثر من ستِّين عامًا. كما دعَتْ مجلّة السَّلام الكتّاب والكاتبات، والشّعراء والشّاعرات، والفنّانين والفنّانات للمشاركة في ملف خاص بتكريم الفنّانة المبدعة السّيّدة فيروز عبر عددها الرّابع القادم (2016) بنص شعري، نص أدبي، مقال، لوحة يعبِّر المشارِك والمشارِكة من خلال مشاركته عن رؤيته وشهادته بهذه القامة الإبداعيّة الخلّاقة. وقد أُرسِلَتِ المشاركات إلى رئيس التّحرير عبر صفحته الخاصّة، وعبر بريده الإلكتروني أيضًا.
وقد اشتغلَ رئيس التَّحرير على مدى عام (2016، 2017، 2018، و2019) وما أزال مستمرًّا في تلقِّي شهادات بحقِّ فيروز: نصوص أدبيّة، مقالات، قصائد شعريّة ولوحات من شعراء وكتّاب وفنّانين ومبدعين من مختلف العالم العربي والغربي مستوحاة من فضاءات وعوالم فيروز الغنائية والفنّية الراقية”، وقد نشرت الشّهادات الّتي وردتني عن إبداع فيروز في أعداد المجلّة تباعًا، وخطّطتُ جمْع هذه الشّهادات لإعداد مجلّد عن تكريم فيروز يتضمّن (144) مشاركة من قبل (144) مبدعًا ومبدعة من شتّى التّخصُّصات، يقدِّمون رأيهم في إبداع وغناء وفن فيروز، وتلقَّيت قرابة (150) لوحة بورتريه لفيروز رسمها فنّانون وفنّانات بشكل بديع، وليس لدي أي هدف من كلِّ ما قمتُ به سوى الدِّفاع عن هذه الأيقونة الفنّيّة الأسطوريّة الرَّاقية رقي المبدعات الخالدات، وتكريمها؛ لما قدَّمت من إبداع خلّاق عبر تجربتها الفنّيّة العريقة، حيث إنّي كتبتُ قبل هذا الوقت؛ ما بين عام (2000 – 2006) ديوانًا شعريًّا من وحي استماعي إلى أغاني فيروز كل يوم “رأس السّنة” من سنوات (2000 – 2006)، فولد معي ديوان شعري بعنوان: “فيروز صديقة براري الرُّوح”، حيث أكنُّ لهذه القامة الفنّيّة السّامقة احترامًا عميقًا، وأعدُّها أمّي الرّوحيّة، وأعشق فنّها وفضاءها الخلّاق، وضدّ كل من يتهجّم عليها كائنا من كان! ولم أحب في بداية هذا المشوار التّواصل مع أيّة جهة رحبانيّة أو لبنانيّة أو أيّة جهة في العالم؛ كي يولد المجلّد بشكل سلس، وبحرّيّة تامّة؛ لأنّني أديب وتشكيلي وإعلامي وصحافي مستقل، ولا توجد أي جهة تؤثر على قلمي ومشاريعي الأدبيّة والفنّية مثقال ذرّة، لهذا تجنّبتُ التّواصل والتّخطيط مع آل الرّحباني في البداية؛ لأنّني أحببتُ أن أقدِّم لفيروز المجلّد جاهزًا، علمًا أنّني خطّطتُ أن يكون الكتاب إيجابيًّا مئة بالمئة، حيث تمّت دراسة وقراءة وتقييم المواد الّتي وصلتني، ودقّقتُ كلّ المواد واللّوحات بنفسي، واخترتُ ما هو مناسب للمجلّد، آملًا أن أكون قد حقَّقت ما تستحقّه فيروز، هذه القامة الفنِّيّة الأسطوريّة الخلّاقة، وقد قمت بكلِّ هذا تكريمًا لفيروز؛ لما قدّمته عبر مسيرتها الفنّيّة من إبداعٍ خلَّاق!
ستوكهولم: آب (أغسطس) (2019.

كيف أعددتَ مجلَّد تكريم فيروز، ومنْ شارك من المبدعين والمبدعات في هذا المجلّد بتقديم شهادات في إبداعها الخلّاق؟

أعددتُ هذا المجلّد على مدى أربع سنوات، وفيما يلي التّقرير المفصَّل عن كيفية إعداده والمشاركين والمشاركات في تقديم شهاداتهم في هذا المجلّد:
إعداد مجلّد خاص بتكريم السَّيّدة فيروز، شارك فيه (144) مبدعًا ومبدعة من العديد من دول العالم.
تمَّ إعداد مجلّد خاص بتكريم الفنّانة المبدعة السَّيدة فيروز، شارك فيه (144) كاتبًا وكاتبة، شاعرًا وشاعرة، أديبًا وأديبة، روائيًّا ورائيّة، وفنّانًّا وفنّانة من العديد من دول العالم العربي، ومن دول الغرب أيضًا، وقد أعدَدْتُ المجلّد وشاركت في تقديمه كرئيس تحرير مجلة السَّلام الدّوليّة، كما شاركتُ في نص شعري مفتوح بعنوان: “فيروز صديقة براري الرّوح”، وقد اشتغلت على إعداد هذا المجلّد من خلال مجلّة السَّلام الدَّوليّة، ونشر ملفات عن تكريم فيروز في العدد الرّابع والخامس والسادس والسابع، حيث كنتُ أوجّه دعوة للمبدعين والمبدعات للمشاركة في مجلد تكريم فيروز، فشارك في الأعداد الأربعة على مدى السنوات (2016، 2017، 2018 و2019) (144) مشارِكًا ومشارِكةً؛ تضمّنت المشاركات (51) مقالًا ونصًّا أدبيًّا، وشاركَ (50) شاعرًا وشاعرة، وهناك من شارك في أكثر من قصيدة شعريّة، كما شارك (43) فنّانًا وفنّانة في رسم بورتريه الفنّانة فيروز، ومنهم من شارك في لوحة ولوحتين وأربع لوحات وأكثر، وشارك الفنّان رضوان بصطيقة بتصميم مئة عمل فنّي لفيروز عبر الدّيجيتال. أعرض فيما يلي أسماء المشاركين والمشاركات مع ذكر عناوين فعالياتهم، كشهادات في تجربتها الفنّيّة الرَّاقية.
تمَّ إهداء الكتاب إلى الفنّانة المبدعة السَّيِّدة فيروز، وجاء في مستهلِّ الكتاب: كيفية ولادة هذا المجلّد، تلاه مقدّمة، بقلمي كمحرِّر للمجلّة، ثمَّ جاءت النُّصوص والمقالات، والشّعر، ولوحات البورتريه تباعًا:
الأديب والإعلامي السُّوري داود أبو شقرة، فَيْروزُ والشَّامُ .. جَدَلِيَّةُ السَّيْفِ والقَلَم، الأديبة والباحثة الفلسطينيّة اللّبنانيّة دوريس خوري، فيروز .. أيّتها الممسوحةُ بزيتِ الآلهةِ!، الرّوائي العراقي كريم كطافة، حينَ كانَتْ فيروزُ تتسلَّقُ معنا الصّخورَ، الأديبة والنّاقدة والمترجمة المغربيّة د. أسماء غريب، في انتظارِ نهاد، الأديب الفلسطينيّ حسن سلامة، قليلونَ همُ الَّذينَ يصنعونَ الذَّاكرةَ النَّبيلةَ، الكاتب والقاصّ السُّوريّ الكرديّ صبري رسول، صوتُها شلّالٌ، الفنّان التَّشكيلي السّوري جاك إيليّا، فيروزُ رسولةُ السَّلامِ، الكاتبة السُّوريّة كميلة إيليّا، فيروزُ، حمامةٌ وديعةٌ، القاصّ والكاتب السُّوريّ فريد مراد، إنّها فيروزُ، صوتُ الملائكةِ على الأرضِ، الأديب والمترجم العراقيّ د. بشير الطورلي، فيروزُ تجعلُ الإنسانَ يسمو في علياءِ الرُّوحِ، الكاتبة والإعلاميّة السُّوريّة صفاء أحمد، هديلُ صوتِها معجونٌ بطاقةٍ غنائيّةٍ شاهقةٍ، الأديبة والنّاقدة الجزائريّة نوميديا جروفي، فيروزُ الحبِّ والسّلامِ، الشّاعرة والنّاقدة التُّونسيّة ليلى عطاء الله، العِطْرُ يَأْتِي مِنَ الثَّلْجِ، الأديبة الجزائريّة د. سامية غشير، فيروزُ .. الحكايةُ الّتي خطّها الزّمنُ بحبرِ الوردِ، الكاتبة الرّوائيّة اللّبنانيّة إخلاص فرنسيس، فيروزُ فعلُ الإيمانِ وغبطةُ الرُّوحِ، الكاتبة اللّبنانيّة فاطمة قبيسي، فيروزُ دغدغَتْ فينا الرُّوحَ، الكاتبة والشّاعرة اللّبنانيّة فاطمة منصور، فيروزُ الشَّمسُ الخالدةُ، الكاتب والشّاعر السّوريّ عبد الله الحامدي، عصرُ فيروزَ، الكاتب والشَّاعر العراقي عدنان أبو أندلس، الدَّورةُ الحياتيّةُ للأُغنيةِ الفيروزيّةِ، الكاتبة السُّوريّة أنجيلا عــبدة، فيروزُ حمامةٌ بيضاءُ، الشَّاعرة السُّوريّة مادلين الطنُّوس، فيروزُ الأسطورةُ الخالدةُ، الكاتبة السُّوريّة عائدة أفرام، فيروزُ.. الأصالةُ والاسمُ عنوانٌ، الكاتبة والشّاعرة المصريّة ديمة محمود، فيروزُ: عندما يكونُ الغناءُ ذاكرةً للمعرفةِ، الكاتبة السّوريّة الكرديّة ميديا حسن، فيروزُ مفتاحُ كتاباتي، الكاتب والشَّاعر العراقي هادي الحسيني، فيروزُ صوتُ الحبِّ، الشّاعرة السُّوريّة نرجس عمران، صوتُ فيروزَ يهطلُ في الرُّوحِ كحبّاتِ النّدى، الكاتبة السُّوريّة هيلدا ملكي، صوتُ فيروزَ ناقوسٌ أسطوريٌّ يصدحُ في عالمِ الغناءِ، الأديب والنّاقد السُّوري محمّد رستم، فيروزُ أضحَتْ هرمًا في الغناءِ العربيِّ، الشَّاعر اللّبناني أحمد بزّون، كبرْنا.. وبقيَتْ فيروزُ شابّةً في الغناءِ، الشّاعرة السُّوريّة طهران صارم، فيروزُ .. سيِّدةُ الفصولِ، الكاتبة والشّاعرة السُّوريّة أديبة عبدو عطيّة، فيروزُ صديقةُ قلبي وحبِّي، الكاتب السُّوري ميشيل زيتون، فيروزُ أسطورةُ الغناءِ الأصيلِ، القاصّة والشّاعرة السُّوريّة ندى الدَّانا، فيروزتي .. صديقتي، الكاتبة السُّوريّة نبيلة مرعشي، فيروزُ المنارةُ، الشّاعرة السُّوريّة زوات حمدو، فيروزُ شمسٌ ﻻ تغيبُ، الكاتبة السُّوريّة ليندا السّعد، فيروزُ المعجزةُ الدّائمةُ الوجودِ، الكاتب والنّاقد السُّوري الكردي غريب ملَّا زلال، فيروزُ جارةُ القمرِ، جرعةُ فرحٍ في زمنٍ أعرجَ، الشَّاعرة التّونسية فوزيّة العكرمي، فيروزُ قصيدةٌ لا تنتهي، الأديبة والإعلاميّة التّونسيّة ريم قمري، فيروزُ أغنيةُ الحياةِ، الكاتبة والتَّشكيليّة السُّوريّة رهاب بيطار، فيروزُ تغمرُ قلوبنا عشقًا وفرحًا، الكاتب السُّوريّ الكرديّ سردار شريف، فيروزُ صوتُ السَّلامِ، الكاتبة السُّوريّة سلوى الجافي، فيروزُ مبتدأُ الحبِّ وخبرُهُ، الكاتبة التّونسيّة عواطف الزّراد عزّ الدِّين، يا حبيـــبةَ القلوبِ .. صديـقــةَ الشُّعوبِ، الشّاعر والكاتب السُّوري مفيد نبزو، نسمةُ الرُّوحِ فيروزُ، الأديب والتّشكيلي العراقي خالد شاطي، حكايتي معَ فيروزَ، الكاتب اللّبنانيّ عصام محمّد جميل مروة، مزايا زينةِ الأعيادِ .. ميلادُكِ يا فيروزُ، الأديبة السُّوريّة الكرديّة نارين عمر، فيروزُ أنينُ النّاي وزغرودةُ الفرحِ، الأديب السُّوريّ الكرديّ إبراهيم اليوسف، لا بوصلةَ إلّا في أصداءِ هذهِ التَّراتيلِ، الكاتب والشَّاعر السُّوري وائل حبيب عثمان، فيروزُ يا فيروزُ، الكاتبة والشّاعرة الجزائريّة نُسيبة عطاء الله، ورطةُ فيروزَ، نايُ العاشقينَ، الفنّان والملحّن السُّوريّ كمال بلَّان، فيروزُ صوتٌ ملائكيٌّ عابرٌ للقارّاتِ، الشَّاعر والقسّ السُّوريُّ جوزيف إيليا، قصيدتان: فيروزُ يا رنّةَ القيثارِ وفيروزُ، الشَّاعر السُّوريّ الكرديّ جميل داري، لا بدَّ من فيروزَ وقصائد أخرى، الأديبة اللّبنانيّة حياة قالوش، فيروزُ سفيرتُنا إلى العالمِ، الشَّاعر السُّوري علي جمعة الكعود، نسكرُ حينَ نسمعُ صوتَ فيروزَ فلا نصحو، الشّاعرة السُّوريّة فردوس النّجار، شقيقة الياسمين، الشَّاعر السُّوري مفيد نبزو، شموخُ الأرزِ، الشّاعرة اللِّبنانيّة نغم نصّار، لفيروزَ السّلامُ، الشّاعر السُّوري د. صادق الخازم، فيروزُ، تخونُني الكلماتُ والقوافي، الشّاعر اللّبناني رامي ونُّوس، ياقوتةُ الغناءِ، الرِّوائي والشّاعر السُّوري منير شمعون، صوتُ فيروزَ، الشَّاعر والكاتب السُّوري فؤاد حنّا، (الملقَّب فؤاد زاديكي)، يا رقّةَ الصّوتِ والأحلامُ تَبْتَسِمُ، الشَّاعر السُّوريّ الرّاحل اسكندر معمر، في سماءِ الفنِّ، الشَّاعر السُّوريّ مردوك الشّاميّ، شمسُ العصرِ، الشّاعر العراقيّ د. وليد جاسم الزّبيدي، قصيدتان: أيقونةٌ فيروزُ وترانيم فيروزيّة، الكاتبة والشّاعرة السُّعوديّة نجاة الماجد، فيروزُ يا قصّةَ الزّمنِ الجميلِ، الشَّاعر اللّبنانيّ شربل بعيني، فيروزُ .. كوني أمَّنا، الشَّاعر المصري عادل البطّوسي، جارةُ القمـرِ والسّنديان، الشَّاعر السُّوري فادي نصّار، أيقونةُ لبنانَ، الشَّاعر العراقيّ أديب كمال الدِّين، فيروزُ، الأديبة العراقيّة د. وفاء عبد الرّزاق، ما زلتُ أنتظرُ بيَّاعَ الخواتمِ، الأديب الكردستاني بدل رفو، فيروزُ أغنيةُ الأزلِ، الشّاعرة والأديبة السُّوريّة د. نجاح إبراهيم، صباحُ فيروزَ، الشَّاعر العراقي عدنان الصّائغ، (5) فيروزيّاتٌ، الشَّاعر والنّاقد العراقيّ عدنان أبو أندلس، مُغرِّدةُ الضُّحى، الكاتبة والشّاعرة الفلسطينيّة آمَال رضْوَان، بِصَوْتِكِ أَكْتَحِلُ وَلَا أَكْتَهِلُ!، الشّاعرة المغربيّة زكيّة المرموق، فيروزُ كبر البحرِ أحبّكِ، الكاتبة والشّاعرة التُّونسيّة د. رشيدة المراسي، ترتّلُ فيروزُ الأناشيدَ، فتبلسمُ الجراحَ، الشَّاعرة السُّوريّة ليلى غبرا، فيروزُ أيقونةُ الحياةِ، الشّاعرة السُّوريّة ميرفت استنبولي، فيروزُ شمعةُ سلامٍ في زمنِ الحربِ، الشَّاعرة السُّوريّة الكرديّة ماجدة داري، فيروزُ شامةٌ في قلبي، الشّاعرة السُّوريّة غانا أسعد، فَـيـروز قَصيدةٌ لا تَنتهي، الشَّاعر الفلسطيني يوسف مفلح إلياس، صوتُ فيروزَ، الشّاعرة والكاتبة الفلسطينيّة د. عدالة جرادات، فيروزُ قصيدةُ حنانٍ وتهاليلُ أمومةٍ، الشّاعر العراقي موشي بولص موشي، لُؤْلُؤَةُ الشَّرْقِ، الكاتبة والشّاعرة العراقيّة سلامة الصّالحي، قدّاسُ السَّماءِ، الشّاعر السُّوري فهد إسحاق، رَيْحانةُ السّـماء، الشّاعر الكردستاني علي مراد، فيروزُ.. تهطلينَ شفقًا، ضحكاتٍ وأغانيَ حلوةً، الشّاعرة اللّبنانيّة سامية خليفة، أنتِ للمجدِ علاهُ، الشَّاعرة اللّبنانيّة فلورا قازان، حينَ تغنِّي فيروزُ، الكاتبة السّوريّة سميرة حنّا (زاديكي)، فيروزُ نغمٌ سرمديٌّ في صمتِ اللّيلِ، الشّاعر السُّوري ليث شعبان، ميلادُ السَّيِّدةِ فيروزَ، الشّاعرة السُّوريّة ماجدة زيتون، فيروزُ تُعلِّمُ و لا تُعلَّمُ، الشّاعرة السُّوريّة ملاك العوّام، فيروزُ أنغامٌ تدغدغُ مساماتِ روحي، الكاتبة السُّوريّة مي شهرستان، فيروزُ سفيرةُ الحبِّ والأنغامِ، الكاتبة والتّشكيليّة الجزائريّة أسماء عقوني، فيروزُ وافرةُ الأملِ.. يا بلسمَ الرُّوحِ، الشَّاعرة المصريّة د. سمر العزب، لكِ وحدَك يا جارةَ القمرِ، الشّاعر السُّوري كمال تاجا، فيروزُ .. يا كنزَ الطَّربِ الأصيلِ، الشّاعرة السُّوريّة رنا مفيد منذر، يا رسولةَ المحبّة وأرقى الأنغامِ، الشّاعر العراقيّ عمر الخفاجي، على طرفِ الجنّةِ، الأديب والتَّشكيليّ السُّوريّ صبري يوسف، فيروزُ صديقةُ براري الرُّوحِ، أنشودةُ الحياةِ، الجزءُ الثَّامنُ، نصّ مفتوحٌ.
شارك في بابِ التّشكيل الفنّانون والفنّانات الآتين برسم بورتريه للفنّانة فيروز:
الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ زهير حضرموت، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ نعمت بدوي، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ د. يعقوب إبراهيم، الفنّان التّشكيليّ السُّوري محمَّد صفوت، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ الرّاحل سمير طنبر، (اللّوحة من مقتنيات السَّيد موفّق جمال)، الفنّان التَّشكيليُّ العراقيّ صالح كريم، الفنّانة التَّشكيليّة العراقيّة آلاء عنبر، (109). الفنّان التَّشكيليّ اللّبنانيّ محمّد نصّار، الفنّان التَّشكيليّ اللّبنانيّ ياسر الدِّيراني، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ جلال المطر، الفنّانة التَّشكيليّة المصريّة علا عثمان، الفنّانة التّشكيليّة السُّوريّة نادية بانه، الفنّانة التَّشكيليّة السُّوريّة حياة الرّومو، الفنّانة التَّشكيليّة الكردستانيّة روناك عزيز، الفنّانة التّشكيليّة السُّوريّة الكرديّة جيهان محمّد علي، الفنّانة التّشكيليّة السُّوريّة الكرديّة ليديا جنكو، الفنّانة التّشكيليّة اللّبنانيّة نسرين شهيب، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ سمير ظاظا، الفنّانة التَّشكيليّة السُّوريّة فيفيان الصّائغ، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ لطفي جعفر، الفنّان التَّشكيليّ العراقيّ مهدي السَّماوي، الفنّانة التَّشكيليّة المصريّة رحاب بركات، الفنّانة التّشكيليّة المصريّة دينا عبد الرّحمن، الفنّان التّشكيليّ المصريّ حسن كومكسنجي، الفنّان التَّشكيلي السُّوريّ تيسير رمضان، الخطّاط والفنّان المسرحيّ السُّوريّ زهير إيليا، الفنَّان التَّشكيليّ السُّوريّ صالح الهجر، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ نزار علي بدر، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ باسل السُّعود، الفنّانة التَّشكيليّة السُّوريّة غيداء أحمد، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ أديب ميهوب، الفنّانّة التَّشكيليّة المصريّة لبنى محمّد، الفنّان التّشكيليّ والأديب العراقيّ خالد شاطي، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ عبد السَّلام تومان، الفنّان التّشكيليّ السُّوريّ عابد عبد الأحد، الفنّان التَّشكيليّ السُّوريّ بشير مسلم، الفنّانة التَّشكيليّة المصريّة صفاء علي، الفنّانة التّشكيليّة التّونسيّة آية نصر، الفنّانة التّشكيليّة السُّوريّة بيكي كابريليان، الفنّان التّشكيلي السُّوري بسّام بيضون، الفنّان التّشكيليّ المصريّ يحي حسين المهدي، الفنّان التّشكيلي اللّبناني راغب أبو حمدان، والفنَّان التَّشكيلي السُّوري رضوان بصطيقة.
أبحث أنا كمعد ومشارك في هذا المجلّد عن دار نشر تتبنّى إصدار ونشر هذا الكتاب على نفقة الدّار، ضمن شروط نتَّفق عليها الطّرفان، وهناك ترتيبات للتواصل مع السَّيدة فيروز لإعطاء الإشارة والموافقة على إصدار هذا الكتاب أصولًا؛ لأنّه يتناول شخصيّة اعتباريّة فنِّيّة راقية، ولا بدَّ من التَّنسيق معها قبل الإصدار،

وقد جاء في مقدّمة الكتاب ما يلي:

صبري يوسف،
فيروزُ قامةٌ فنّيّةٌ إبداعيّةٌ نادرةٌ من دررِ البحارِ، أبهجَ صوتُها قلوبَ الكبارِ والصّغارِ والشّبّانِ والكهولِ. كينونة فنِّيّة مدهشةٌ ومبهجةٌ للجميعِ، حلّقَ اسمها عاليًا، عابرًا البحار والمحيطات والقارّات من خلالِ عطاءاتِها الفنّيّة الخلّاقة الّتي نادرًا ما نجدُ مثيلًا لها في عالمِ الإبداعِ الغنائيّ في هذا العصرِ.
فيروزُ سيّدةُ الأغنيةِ العابقةِ بالسَّلامِ والوئامِ والحبِّ والفرحِ والحنينِ والطّفولةِ والحياةِ ووهجِ الطّبيعة المخضّلة بأبهى طيوبِ الجمال. هديّة الهدايا، تهاطلت علينا من أعالي السّماء؛ لتمنحنا فرحًا بديعًا من خلالِ صوتها الملائكيّ الّذي يبهجُ الرّوح وينعشُ الفؤاد.
غنَّتْ بكلِّ تجلِّياتها على إيقاعِ مناجل الحصّادين، للصباحِ، للأزاهيرِ ، للأشجارِ الباسقةِ، لعذوبةِ الينابيعِ، للمحبِّين. غنَّت للرواسي الشَّامخاتِ، لهدهداتِ الطُّفولة لينامَ الأطفالُ على أنغامٍ معطّرةٍ بأشهى الأحلامِ.
صوتُ فيروزَ بستانُ فرحٍ يتناثرُ ألقًا على هديلِ اليمامِ، يناجي زخّاتِ المطر لتغدقَ على السَّنابلِ ببركاتِ السّماءِ.
تغلغلَ صوتُها في خيالي، في ذاكرتي، في أحلامي، وروحي منذُ الطّفولة حتّى الآن.
عبرتُ البحارَ، فعبرَ معي، ولازمني رحلتي في ديارِ الغربة، كانَ بلسمًا شافيًا في كلِّ منعطفاتِ غربتي.
كتبتُ نصوصي، رواياتي، حواري مع الذَّات ومعَ الآخرين، مع الطَّبيعةِ ومع الحياةِ على أنغامِ أغانيها.
فيروزُ أمِّي الثَّانية الّتي ربّتني على الجمالِ والجلالِ، وأنا أحلِّقُ في سماء الحلمِ.
كلَّما سمعْتُ صوتَها أمسكْتُ قلمي بكلِّ جموحٍ، أنسابُ شوقًا نحوَ فضاءاتٍ غارقةٍ في بيادرِ الذّكريات، ألملمُ طفولتي وفيروزُ شاهدةٌ على عناقِ الذّكريات عبر مهجةِ الحرفِ، تذكّرني بأمِّي الحنونة عندما كانتْ تلملمُ باقاتِ الحنطة دون كللٍ أو مللٍ.
تنبسطُ أمامي ذكرياتُ الطُّفولةِ منذُ أن وعيتُ على وجهِ الدُّنيا، وعبورنا بكلِّ همّةٍ في سهولِ الخيرِ من القمحِ والعدسِ والشَّعيرِ، نحصدُ بمناجلنا بكلِّ فرحٍ وشغفٍ، كأنّنا نلملمُ دُرَرَ الحياةِ، وكم كانت صباحاتُ الصَّيفِ بهيجةً عندما كنّا نستيقظُ باكرًا على أنغامِ فيروزَ، ونوجِّهُ أنظارنا نحو الكرومِ، نقطفُ أشهى العنبِ، ثمَّ نأكلُه في الصّباحِ الباكرِ، وكم كانت باقاتُ الحمّصِ الأخضرِ لذيذةً عندما كنّا نلملمُها من الأرضِ المباركةِ، نرشرشُ الماءَ الزُّلالَ عليها، ثمَّ نتناولُها بشهيّةٍ عميقة.
يتناهى إليّ صوتُ فيروزَ ونحنُ نتوجّهُ إلى المدرسةِ في صباحٍ مبلَّلٍ بالخيرِ والجمالِ والغناءِ الأصيلِ!
الكتابةُ طريقنا إلى خصوبةِ الطُّفولةِ واليفاعةِ والشَّبابِ، وفيروزُ كانتْ وما تزالُ دليلَنا إلى تراتيلِ عيدِ الميلادِ، عيدِ المحبّةِ والفرحِ والحياةِ.
فيروزُ حمامةُ سلامٍ في سماءِ المدائنِ، غنّتْ للأوطانِ، للعواصمِ، للأرضِ، للمظلومينَ، للفقراءِ، للفلّاحينَ، للعشّاقِ، للطبيعةِ المورقةِ بالجمالِ والعطاءاتِ الخلّاقة.
فيروزُ أسطورةُ عشقٍ محبوكةٌ من أنهارِ العطاءِ، تهدهدُ أرواحنا بأنغامٍ صادحةٍ بأهازيجِ الجنّةِ، بَنَتْ لنفسِها خلال مسيرتها الفنّيّة الطَّويلة عرشًا شامخًا. إنّها سليلةُ مار أفرام السِّريانيّ في ينابيعِ العطاءِ.
هذا الكتابُ هو عربونُ مودّةٍ ووفاءٍ من كلِّ الّذين كتبوا رؤاهم في فيروز، ومن كلِّ الفنّانين والفنّانات الّذين رسموها من القلبِ.
كانَ هذا الكتابُ ثمرةَ أربعِ سنواتٍ من التّواصلِ مع مبدعينَ ومبدعاتٍ من شتّى التَّخصُّصاتِ.
كنتُ أودُّ أن يشاركَ فيهِ ألفُ مبدعٍ ومبدعةٍ، لكنّ انشغالَ الكثيرِ منهم، وانشغالي أيضًا في العديدِ من المشاريعِ الإبداعيّةِ جعلني أتوقّفُ عندَ هذهِ المشاركاتِ الّتي وصلتني.
أشكرُ كلّ الَّذين شاركوا، وأشكرُ فيروزَ الّتي ألهمتني أن أعدّ وأبوِّب وأخرجَ هذا الكتاب إلى النُّورِ.
كم أشعرُ بأنَّ “فيروز صديقة براري الرّوح”! وكم أشعرُ بالسّعادة أنّني تمكَّنْتُ أن أكتبَ هذا النّصّ الشّعريّ المفتوحَ، الجزء الثّامن من أنشودةِ الحياةِ، حيثُ أنّني كنتُ قد عاهدتُ نفسي أن أكتبَ في ليلةِ رأسِ السَّنةِ مقاطعَ شعريّةً مستوحاةً من أغاني فيروزَ، فقد كانَ احتفالي بليلةِ رأسِ السَّنةِ هو الاعتكاف وحيدًا والاستماع إلى أغانيها، وعلى مدى أيامِ رؤوسِ السّنواتِ: (2000، 2001، 2002، 2003، 2004، 2005، 2006) كتبتُ هذا النَّصّ، ثمَّ اشتغلتُ عليه، وصغته صياغةً نهائيّةً إلى أن اخترتُ له عنوانًا مناسبًا لفضاءاتِ انبعاثِ الحرفِ: “فيروزُ صديقةُ براري الرُّوحِ”؛ لأنّني شعرتُ في قرارةِ نفسي أنّ أغانيها كانتْ الصَّديقةَ الأوفى في منحي الفرح والمحبّة والحنّان، وأسهمتْ إلى حدٍّ كبيرٍ في تخفيفِ أوجاعِ غربتي منذ أيّامِ اغترابي الأولى حتّى لحظةِ كتابةِ هذهِ السّطورِ.
آملُ أن أكونَ قد رددتُ لها بعضَ الجميلِ بما يليقُ بعطاءاتها وإبداعها الرَّصين، فلم أجدْ أجدى من إعدادِ هذا المجلّد، والتّفرّغ لهذا المشروعِ على مدى سنواتٍ؛ كي أهديهُ لفيروزَ عربونَ مودّةٍ واحترامٍ وتقديرِ.
كما آملُ أن نفكِّرَ بمبدعينا من قاماتِ فيروزَ وهم أحياء؛ كي ينالَ المبدعون نصيبهم من التّكريمِ والوفاءِ.
لا يسعني في الختامِ إلّا أن أشكرَ كلَّ المشارِكينَ والمشارِكاتِ، فلولاهم؛ لما وُلدَ هذا المجلّد الَّذي أفتخرُ أن أقدّمَهُ هديّةً للفنّانةِ المبدعةِ السَّيّدةِ فيروزَ، ولكلِّ الرّحابنةِ والملحّنينَ والموسيقيّينَ، وكلّ الّذينَ قدّموا معَ فيروزَ أجملَ الأغاني الخالداتِ!
ستوكهولم: (26/ 7/ 2019).

الأديب والتشكيلي السُّوري صبري يوسف
في النهاية أشكرك صديقي العزيز على هذه الحوار معك ومع ذاتك وتجلياتك وتراتيل أبجديتك، التي حلقت بنا في فضاء الإبداع أنتم مدرسة نفتخر بكم حفظكم الله سيدي الفاضل أشكركم على فرصة اللقاء بكم، مني لكم أعطر وأرق التحايا محبتي للجميع وتصبحون على خير.