التصوير الضوئي هو علمٌ وفنٌّ وممارسة دائمة..نقدم لكم تاريخ الكاميرا والتصوير الفوتوغرافي (أول صورة بتاريخ البشرية) ؟؟

النصائح الذهبية للمبتدئين في التصوير الفوتوغرافيhichrichaimaكيف إختلط الحابل بالنابل في زمن إختلط به المصور بالمثوّر – مشاركة ...

تاريخ الكاميرا والتصوير الفوتوغرافي
(أول صورة بتاريخ البشرية)
——————————-

لم يكن التصوير الضوئي في يوم من الأيام منذ إختراعه هواية جذابة للملايين مثلما هو الآن،
وذلك بعد نجاح العلماء في تخطى الحاجز الإسود والأبيض وتقديم معجزتهم الفيلم والورق الحساس الملون.
هؤلاء العلماء الذين سطرهم التاريخ كرواد في تطوير التصوير وإثراء العالم بالكاميرات المختلفة الاستخدام، والكاميرا في نظر عشاقها هي القيثارة التي يعزف على أوتارها نغمات متباينة من الضوء واللون والظل.

عُرف التصوير للمرة الأولى في القرن الرابع قبل الميلاد وتحديدا في عهد( أرسطو الأول) وقد عُرف بأسم الغرفة المظلمة.

ابتدأت المرحلة الأولى الكبرى لتاريخ التصوير مع استعمال الغرفة المظلمة من قبل الفنانين الإيطاليين في القرن السادس عشر ومن الجائز أن يكون أكثر الرسامين المشهورين في عصر النهضة قد استعملوها.
فقد لاحظ( ليوناردو دافنشي )امكانات الغرفة المظلمة في عام 1490م عندما أوصى بمراقبة المشاهد المضئية التي ترتسم داخل غرفة مظلمة للأشياء الخارجية والتي تتكون بفعل أشعة الشمس التي تمر عبر ثقب في جدار الغرفة.

عبر السنين الخمسين التي اعقبت ذلك أدخل ( جيروم كاردان) في عام 1550م على هذا المبدأ الأساسي العدسة البصرية التي كانت تستعمل لتصحيح أخطاء النظر، وكانت هذه العدسات محدبة الوجهين.

التحسين الثاني الذي طرأ على المبدأ هو إدخال الحدقة الذي يعتقد أنه من إختراع ( دانييل بربارو) في عام 1930م. وقد أضيفت هاتان الآليتان ( العدسة والحدقة) للغرفة المظلمة لزيادة وضوح الصور، بعدها حاول الفنانون الحصول على غرفة مظلمة قابلة للحمل، إن تطوير الغرفة القابلة للحمل هي المرحلة الأساسية التي أوصلت إلى الآلة الفوتوغرافية التي تتضمن العناصر الأساسية، العدسة والحدقة، والسطح الذي تتشكل عليه الصورة.

مولد التصوير الضوئي كان على يد ( داجير )، وقد تم الإعلان عن تصميم وتنفيذ أول كاميرا صندوقية من الخشب في السابع من يناير عام 1839م .

ولقد كان الفضل في ظهور هذه الكاميرا لما قدمه علماء كثيرون ، منهم ( هنري فوكس تالبوت) الأنجليزي عام 1830م الذي تمكن من الحصول على صورة موجبة من سالب زجاجي بواسطة محاليل كميائية وليس بغمس السالب الورقي في الزيت ليصبح شفافاً بعض الشيء، وأيضا العالم ( كلارك ماكسويل) الذي فتحت أبحاثه الباب لإنتاج الفيلم الأبيض والإسود وبعد ذلك الملون.

في العام 1888م أصدر ( جورج ايستمان) آلة الكوداك الشهيرة : ” أضغط الزر ونحن نقوم بالباقي” ، وهذه الكاميرا هي أول كاميرا صندوق مزودة بفيلم ملفوف.
وفي العام 1896م نزلت الى الأسواق الأمريكية أول كاميرتيين صغيرتين للجيب، وظهرت أول كاميرا ذات منظار في عام 1916م.
وفي أوائل الأربعينات ظهرت الكاميرات العاكسة وحيدة العدسة وهي المفضلة لدى معضم المصورين المحترفين، أما الكاميرات ذات الفيلم 110 فلم تظهر الإ في عام 1971م ، واليها يرجع الفضل في انتشار التصوير بين قطاع عائلي كبير،
وبدأ واضحاً في هذا الوقت تحول الهواة عن الفيلم السالب الإسود والأبيض إلى الملون، والذي تواجد في بالأسواق منذ عام 1942م.
الفيلم كودا كورم ظهر بالأسواق عام 1936م ، و أجفا كروم 1938م ، وفوجي كروم 1948م . وظهرت أول كاميرا للتصوير الفوري اسود وأبيض من شركة ( بولا رويد) في عام 1947م ، وأول كاميرا فورية بأوراق ملونه عام 1963م . وما زالت ثورة التصوير قائمة للآن تستمد قواعدها من التطور التكنولوجي القائم في العالم أجمع، د
وقد تعدى التصوير مفهومه التقليدي المنحصر في التحميض والطباعة الى التصوير الرقمي أو التجريدي الذي سطع نجمه وتألق مع نهاية القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة.

كانت أول محاولة ناجحة لالتقاط صورة ضوئية وقد قام بها الفرنسى ” نيبس” بعد دراسات طويلة ومحاولات فاشلة كثيرة والتقطت هذه الصورة فى يونيو 1827 والجدير بالذكر أن نيبس بدأ تجاربه منذ 1814
وقد تم التقاط الصورة فى زمن 8 ساعات متواصلة ( يعني شغل الكاميرا وأخذت الصورة في 8 ساعات )
مما أتاح للشمس ان تتحرك من الشرق للغرب وتضئ المبانى بها من الجهتين. والصورة الآن من مقتنيات الجمعية الملكية البريطانية للتصوير الفوتوغرافى.

(شرح أخر)
————
يرجع التصوير الي الاف السنين انه فن و علم لم ياتي وليد الصدفة , انه تكنيك له اصول و فنيات و امتزج حديثا بتقنيات كبيرة .الا انه ظهر بعد أعوام طويلة على اكتشاف الصورة الفوتوغرافية في النصف الأول من القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1839.

أما المحاولات الأولى بهذا الإتجاه فقد جاءت تالياً في النصف الثاني من القرن نفسه أي في عام 1861 لكن نقطة الصراع وحقيقة المفاضلة بين التصوير الفوتوغرافي وفن الرسم ظلت قائمة ولم يكن محض مصادفة لا سيما أن الهدف الأول لرواد التصوير قد تجسد في محاولاتهم ابتكار طرق تقنية بإمكانها اعطاء الشكل والنموذج الفوتوغرافي و ألوانه الطبيعية مثل لوحة الرسم ولهذا فإن مواقف الرسامين وقتذاك تجاه فن التصوير كانت متباينة حقاً وعلى سبيل المثال فإن رسام المواضيع التأريخية الفرنسي (باول ديلاروخ) 1797 ـ 1856 ولدى سماعه نبأ اكتشاف طريقة محسنة في التصوير هي طريقة (ديكرا) أعلن أن الرسم قد مات منذ اليوم الأول للاكتشاف، أما زميله الرسام الفرنسي (يوجيف ديلاكروا) 1798 ـ 1863 فقد وظف تلك الطريقة الجديدة لخدمة دراساته التخطيطية بفن الرسم وهكذا استمر.

لقد كان المصورون الفوتوغرافيون منذ أواسط القرن التاسع عشر منشغلين في البحث والعمل الجاد لإيجاد أفضل الطرق من أجل التوصل الى مسألة إسقاط ألوان الطبيعة بوضوح تام على الصورة و كانت تلون الصورة بالفرشاة ولسبب نفسه نادراً ما كان باستطاعتهم بلوغ الغاية في نقل ألوان الطبيعة كما هي عليه في الواقع على الصورة الفوتوغرافية. إلا أن التطورات العلمية اللاحقة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر كما ذكرت قد أسهمت في تذليل الكثير من الصعاب في اكتشاف هذا الهدف في التصوير الفوتوغرافي خاصة عندما شاهد الجمهور أول صورة فوتوغرافية ملونة في عام 1861.

و نجد ان الكثير من الافراد كانوا منذ قديم الأزل والناس في تسابق وشوق لتجسيد صورهم او يرغبون في الحصول علي صور لهم و الاحتفاظ بها بشكل دائم, كانت فرصته الوحيدة هي رؤية نفسه في انعكاس الماء او ما شابه ذلك من ادوات تعكس الضوء .

في الحقيقة كانت اول بدايات التصوير فن الرسم و الرسم الغرافي او مايعرف بالجرافيك.

(الرسم التجسيدي للاشخاص) وكانت تقنية لا يحسن استخدامها الا الرسامين وليس الرسامين فقط بل المهرة منهم.

ظهرت الكاميرات الفلمية الفوتوغرافية لتفتح للعالم ابوابا اوسع لتقنية التصوير الضوئي.
وقد اعتبرت من اعظم الاختراعات واجملها فهي تتيح لنا التصوير بدقة كبيرة بمجرد ظغطة زر.

عرف الناس تقنية الكاميرات الفلمية وهي عبارة آلة بها عدسة حيث تقوم بفتح وغلق فتحة صغيرة وتقوم العدسة بعمل احتواء كامل للمنظر , فاذا ما دخل الضوء الى الكاميرا تقوم بطباعة الضوء والتفاوت الضوئي على فلم معين.

و اخيرا تتطور الامر في ذلك العصر لظهور الكاميرات الديجيتال ذات التقنيات التصويرية العالية و الفوتوشوب لتظهر الصور بانقي و اجمل شكل دون شوائب بل و ربما ايضا تصحح العيوب لتظهر بمظهر كامل من كل شئ فلا يوجد عيوب فهي درجة من المثالية التي يرغب بها الفرد .

تطور تقنية التصوير الرقمي منذ اختراع البث التلفزيوني 1951 م حيث يتم تحويل الصورة الضوئية الى حزمة من الاشارات الكهربائية الرقمية , وتم البدء بالبث التلفزيوني الى ان تطورت كاميرات الديجيتال وبالتحديد في فترة الستينات حيث طورت وكالة ناسا تلك التقنية واستعملتها في التصوير عبر الفضاء ,فتتم عملية التصوير وارسال الاشارات الرقمية الى الأرض .

ففي ذلك الوقت كانت الحاسبات في تقدم وتمت معالجة الصور وعرضها ومعالجتها على الحواسيب ,في بداية ومنتصف السبعينات قامت شركة (كوداك) بانتاج اول كاميرا رقمية

حيث اخترعوا محسسات رقمية بالميجا بيكسل و كانت تعرض الصور على الحاسب او التلفاز وبذلك بدأت فترة عهد جديد من التصوير الضوئي ,تطورت بعد ذلك الكاميرات الرقمية وازدادت بالتطور خلال فترة التسعينات رغم وجود الكاميرات الفلمية.

Uncategorized | photoghraphy

(ملخص)
***********
التصوير الفوتوغرافي هو علمٌ وفنٌّ وممارسة دائمة لصنع صور باستخدام الضوء والإشعاع الكهرومغناطيسي، ويكون ذلك إلكترونياً أو عن طريق جهاز استشعار الصورة، أو كيميائياً عن طريق مادّة حساسة للضوء مثل الأفلام الفوتوغرافية. تُستخدم في التصوير الفوتوغرافي عدسة تعمل على تركيز الضوء المنعكس أو المنبعث من الأجسام إلى الصورة الحقيقية على سطح حسّاس للضوء داخل الكاميرا، وتُعد العملية واحدةً من أكثر الأشياء التي يحرص كافة الأشخاص على ممارستها باعتبارها وسيلةً لتوثيق لحظات من حياتهم. تاريخ التصوير الفوتوغرافي ظهر اكتشاف التصوير الفوتوغرافي نتيجةً للجمع بين عدّة اكتشافات فنية مختلفة، وكانت أوّل صور فوتوغرافية مقدّمة من قبل الفيلسوف الصيني مو تي، وجاء بعد ذلك كلٌّ من أرسطو وإقليدس اللذين قاما بوصف الكاميرا التي تمتلك ثقوباً خلال القرن الخامس الميلادي، وبحلول عام 1800 قام توماس ويدجوود بمحاولات لالتقاط صورٍ عن طريق مادّة حساسة للضوء؛ وهي عبارة عن ورق أبيض مع نترات الفضة، وتمكّن من التقاط ظلال الأشياء الموضوعة على السطح في ظلّ وجود ضوء الشمس المباشر. خلال عام 1816م قام نسيفور نيبس باستخدام ورقةٍ مُغلّفة مع كلوريد الفضة، وعلى الرغم من أنّه نجح في التصوير باستخدام كاميرا مصغرة إلّا أنّ لهذه الصور سلبيات عديدة، وفي عام 1826م صنع نيبسي كاميرا مصنوعة على ورق مصقول، ومادة حساسة للضوء، وطبقة رقيقة من القار، واستخدم معها زيت اللافندر، ووضعت الكاميرا على سطح بيوتر لكي تجف قبل الاستخدام، وفي عام 1833م ترك مذكرات لداجير، وتحتوي المذكرات على عمليّات قائمة بصناعة الكاميرا من الفضة. بعد ذل، جرّب العديد من المخترعين تطوير عمليّة التصوير الفوتوغرافي كويليام فوكس، وجون هيرشل، وفريدرك لانجينيم، وتالبوت، وسانت فيكتور، وغيرهم الكثير، وكانت معظم الصور المصوّرة هي باللونين الأبيض والأسود، وفي عام 1848 بدأت محاولات حثيثة بإضافة ألوان أخرى إلى عمليّة التصوير، وذلك عن طريق وادمون بيكريل. كانت أوّل طريقة مستخدمة على نطاق واسع في عملية التصوير هي في عام 1907م على يد لويس دوكوس من خلال أخذ ثلاث صور منفصلة ذات ألوان مختلفة وهي: الألوان الحمراء، والخضراء، والزرقاء. منذ عام 1957م بدأت عملية التصوير مرحلةً جديدة وذلك عندما قام فريق روسيل بتطوير التّصوير في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا لثنائي الرقمية؛ حيث أصبح يمكن نقل الأحرف الأبجديّة الرقمية إلى الصور الفوتغرافية، واخترع في عام 1969م جهاز ذاكرة للكاميرات من قبل ويلارد بوييل وجورج سميث، وتطوّرت عملية التصوير فيما بعد؛ حيث إنّها موجودة في معظم الهواتف النقالة التي نستخدمها في حياتنا اليومية، وبجودة عالية.

Forum photo argentique Consulter le sujet - Le photographe ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصور الملحقة :
*كاميرا داجيرا الخشبية من عام 1839م
*أول كاميرا كوداك من العام 1888م
*صورة الثماني ساعات لنيبس عام 1827م وهي تعد حسب الخبراء أول صورة كاميرا في تاريخ البشرية جمعاء
*مجموعة من الصور التي تعود قبل 100 عام منذ بداية التصوير
التريب عشوائي وليس بالتاريخ
عامل ميكسيكي العام 1860م*
*أمرأة انجليزية العام 1884م
*قرية هولندية العام 1900م
*فتاتين كنديتين العام 1877م
*كوبل فور شبية أبراهام لينكون الرئيس الـ 16 لاميركا العام 1861م
*يقال أن هذه الصورة أول صورة امرأة في العالم بكاميرا ( أماندا ميشيل ) العام 1830م
*ولدين أميركا العام 1860م
*اندرسون كونتي غير معروفة التاريخ
الصورة عام 1889م وهذا الصبي حسب ما ترجمت ولد العام 1879م وتوفي العام 1944م وكان طبيب أطفال ويدعى توماس كوفرات
*امرأة أمريكية لا يعرف تاريخ الصورة الحفيد الـ 8 لها يقول توفت العام 1907م
*مصور فوتوغرافي العام 1850م

**********************************************

Aucune description de photo disponible.
Aucune description de photo disponible.
Aucune description de photo disponible.
Aucune description de photo disponible.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.