الكللقاءات و حوارات

المصور البرت رينغر- باتش ..أحد ممثلي تيار الموضوعية الجديدة – Albert Renger-Patzsch 1897 – 1966 ..

Albert Renger-Patzsch

المصور البرت رينغر-باتش أحد ممثلي تيار الموضوعية الجديدة الذي بعطي الأفضلية للصور غير المصطنعة والمواضيع التي أهملت في السابق مثل الآلات والقطع

From Wikipedia, the free encyclopedia

Foxglove (Fingerhut) by Albert Renger-Patzsch, 1922

Albert Renger-Patzsch (June 22, 1897 – September 27, 1966) was a German photographer associated with the New Objectivity.

Renger-Patzsch was born in Würzburg and began making photographs by age twelve.[1] After military service in the First World War he studied chemistry at Dresden Technical College. In the early 1920s he worked as a press photographer for theChicago Tribune before becoming a freelancer and, in 1925, publishing a book, The choir stalls of Cappenberg. He had his first museum exhibition in 1927.

A second book followed in 1928, Die Welt ist schön (The World is Beautiful). This, his best-known book, is a collection of one hundred of his photographs in which natural forms, industrial subjects and mass-produced objects are presented with the clarity of scientific illustrations. The book’s title was chosen by his publisher; Renger-Patzsch’s preferred title for the collection was Die Dinge (“Things”).[2]

In its sharply focused and matter-of-fact style his work exemplifies the esthetic of The New Objectivity that flourished in the arts in Germany during the Weimar Republic. Like Edward Weston in the United States, Renger-Patzsch believed that the value of photography was in its ability to reproduce the texture of reality, and to represent the essence of an object.[3] He wrote: “The secret of a good photograph—which, like a work of art, can have esthetic qualities—is its realism … Let us therefore leave art to artists and endeavor to create, with the means peculiar to photography and without borrowing from art, photographs which will last because of their photographic qualities.”[4]

Among his works of the 1920s are Echeoeria (1922) and Viper’s Head (ca. 1925). During the 1930s Renger-Patzsch made photographs for industry and advertising. His archives were destroyed during the Second World War.[5] In 1944 he moved toWamel, Möhnesee, where he lived the rest of his life.

Notes[edit]

  1. Jump up^ Schmied 1978, p. 134.
  2. Jump up^ Gernsheim 1962, p. 172.
  3. Jump up^ Hambourg 1993, p. 356.
  4. Jump up^ Schmied 1978, p. 86.
  5. Jump up^ Schmied 1978, p. 135.

References[edit]

  • Gernsheim, Helmut (1962). Creative Photography: Aesthetic Trends, 1839-1960. Courier Dover Publications. ISBN 0486267504.
  • Hambourg, Maria M., Gilman Paper Company., & Metropolitan Museum of Art (New York, N.Y.). (1993). The Waking dream: Photography’s first century: selections from the Gilman Paper Company collection. New York: Metropolitan Museum of Art. ISBN 0870996622.
  • Michalski, Sergiusz (1994). New Objectivity. Cologne: Benedikt Taschen. ISBN 3-8228-9650-0
  • Schmied, Wieland (1978). Neue Sachlichkeit and German Realism of the Twenties. London: Arts Council of Great Britain. ISBN 0-7287-0184-7
  • Wilde, Ann, Jürgen Wilde and Thomas Weski (eds) (1997). Albert Renger-Patzsch: Photographer of Ojectivity. London: Thames and Hudson. ISBN 0-500-54213-9. Translation of Albert Renger-Patzsch: Meisterwerke. Munich: Schirmer/Mosel, 1997.

Further reading[edit]

  • Pfingsten, Claus (1992). Aspekte zum fotografischen Werk Albert Renger-Patzschs (in German). Witterschlick/Bonn: M. Wehle. ISBN 3925267573.

 Renger-Patzsch self-portrait photo_lg

Renger-Patzsch_tools

AlbertRenger-PatzschGlassesc1927

Renger-Patzsch_ Trees_img_1654398

كان – ألبرت رينغر-Patzsch (27 سبتمبر 1966 22 يونيو 1897) الألمانية مصور المرتبطة الموضوعية جديد .

ولد رينغر-Patzsch في فورتسبورغ وبدأ صنع الصور من قبل سن الثانية عشرة. [1] الخدمة العسكرية بعد في الحرب العالمية الأولى درس الكيمياء في دريسدن الكلية التقنية.في 1920s في وقت مبكر كان يعمل كمصور صحفي ل صحيفة شيكاغو تريبيون قبل أن يصبح بالقطعة و، في عام 1925، نشر كتاب، والأكشاك جوقة Cappenberg. وقال انه أول معرض متحفه في عام 1927.

وتبع ذلك الكتاب الثاني في عام 1928، شون دي فيلت الخاصة العراقية (العالم هو جميل). هذا، كتابه الأكثر شهرة، هي عبارة عن مجموعة من مائة من الصور التي التقطها الذي يتم الأشكال الطبيعية، والموضوعات الصناعية والأجسام ذات الإنتاج الضخم مع وضوح الصور التوضيحية العلمية . وقد تم اختيار عنوان الكتاب من قبل ناشره؛ كان يفضل لقب رينغر-Patzsch لجمع يموت Dinge (“الأشياء”). [2]

في تقريره تركز بشدة وأمر واقع أسلوب عمله تجسد جمالية من الموضوعية الجديدة التي ازدهرت في الفنون في ألمانيا خلال جمهورية فايمار . مثل ادوارد ويستون في الولايات المتحدة، ويعتقد رينغر-Patzsch أن قيمة التصوير الفوتوغرافي كان في قدرتها على إنتاج نسيج من الواقع، وتمثل جوهر كائن. [3] وكتب: “إن سر صورة جيدة والتي، مثل عمل فني، يمكن أن يكون جمالي الصفات غير الواقعية لها … ولذا اسمحوا لنا ترك الفن للفنانين وتسعى لخلق، مع وسائل غريبة للتصوير الفوتوغرافي ودون الاقتراض من الفن، والصور، والتي سوف تستمر بسبب صفاتهم التصوير “. [4]

بين أعماله من 1920s هي Echeoeria (1922) ورئيس الافعى (حوالي 1925). خلال 1930s أدلى رينغر-Patzsch الصور للصناعة والإعلان. دمرت المحفوظات له خلال الحرب العالمية الثانية . [5] وفي عام 1944 انتقل إلى Wamel ، Möhnesee ، حيث عاش بقية حياته.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى