التصوير والفنونالكل

الشيخ الدكتور/ سلطان بن محمد القاسمي / يرعى افتتاح «مسارات» معرض عن فن الطباعة الحجرية للقرن التاسع عشر والحادي والعشرين في الهند وباكستان ويضم 157 عملاً فنياً نادراً ويشارك فيه 50 فناناً وذلك في قاعات متحف الشارقة للفنون..- وفاء السويدي


يضم 157 عملاً فنياً نادراً ويشارك فيه 50 فناناً من الهند وباكستان«مسارات» معرض عن فن الطباعة الحجرية

المصدر:

  • الشارقة – وفاء السويدي



سلطان بن أحمد القاسمي خلال جولة في أروقة المعرض البيان

  • برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مركز الشارقة الإعلامي، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، أول من أمس، معرض «مسارات»، الذي يتتبع الطباعة الحجرية للقرن التاسع عشر والحادي والعشرين في الهند وباكستان، ويستمر حتى 20 من نوفمبر المقبل، ويستعرض خلالها تاريخ هذا الفن في شبه القارة الهندية، وذلك في قاعات متحف الشارقة للفنون.


جولة
وتجول سموه في أروقة المعرض، واستمع إلى شرح مفصل حول مقتنياته ومعروضاته المهمة من قبل قيمتـي المعرض الفنانة والناقدة الأدبية الدكتـــورة بولا سينجوبتا، ومشرفة المعارض المستقلة كاميلا هادي تشودري، ورافـــق سموه في جولته كل من منال عطايا المدير العــام لإدارة متاحـــف الشارقـــة، والسيد هشام المظلوم مديـــر إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، كما حضر الافتتاح مجموعة مـــن هواة الفن والكتّاب والمثقفين والعديـــد من أفراد الجالية الآسيوية والمهتميـــن من الجمهـور.
الأول من نوعه
ويضم المعرض، وهو الأول من نوعه، الذي تقيمه مؤسسة ثقافية في الشرق الأوسط، 157 عملاً فنياً نادراً، أبدعها حوالي 50 فناناً وفنانة من البلدين، ويهدف إلى تعريف الجمهور في الإمارات بأهم مدارس وحركات الطباعة الحجرية في شبه القارة الهندية، إلى جانب تقديم منصة للحوار والنقاش حول الروابط العديدة التي تجمع شعبي الهند وباكستان.
في الإطار ذاته، افتتحت القيمتان د. بولا سينجوبتا وكاميلا تشودري، فعالية الحوار من خلال مشاركة الزائرين في نقاش حول السمات المتكررة، والقطع الفنية المهمة الموجودة في معرض «مسارات»، حيث تتوزع على ستة أقسام رئيسة، تتبع ترتيباً زمنياً من القرن 19 حتى يومنا هذا، وتستعرض الأقسام المذكورة تاريخ الطباعة الحجرية ومدارسها الأساسية، وصولاً إلى تحول هذه الحرفة إلى فن قائم بذاته، كما تستعرض الأعمال المشاركة، نقاط التلاقي والافتراق، وما تمثله من تنوع وحداثة، تركت آثارها في الممارسات العصرية لهذا الفن في البلدين.
تراث غني
منال عطايا مدير عام إدارة متاحف الشارقة، قالت «يقدم المعرض بعضاً من أهم الإنجازات الفنية في جنوب آسيا، هذه المنطقة التي تتمتع بتراث غني واستثنائي، وبعلاقات تاريخية مع الإمارات، من خلال جاليتها التي لعبت دوراً مهماً في البلاد. ويأتي المعرض تكريماً لهذه الجالية وإسهاماتها بالدرجة الأولى، إلا أنه يمثل أيضاً دعوة لجميع الزائرين لمعرفة المزيد عن هذه الأعمال الفنية النادرة التي تعبر عن التراث الفني في منطقتها، وتحمل روحاً عصرية متفردة، ما يجعلها فرصة نادرة لعشاق الفن من جميع الثقافات والجنسيات».
وتصاحب المعرض مجموعة من البرامج وورش العمل التثقيفية، من ضمنها حلقة نقاش لاستكشاف فن الطباعة بتاريخ 13 من سبتمبر بالتزامن مع المعرض.

سقف مُشترك
تعود ملكية المعروضات المشاركة في «مسارات» للعديد من الجهات والأفراد في الهند وباكستان والمملكة المتحدة التي جمعتها إدارة متاحف الشارقة تحت سقف واحد، لا سيما المؤسسات والهيئات الثقافية وصالات العرض وهواة جمع الأعمال الفنية وغيرها، حيث جاءت جميع الأعمال المعروضة على سبيل الإعارة المؤقتة من مالكيها الحاليين، الذين شاركوا مع إدارة متاحف الشارقة في إتاحة هذه الأعمال للجمهور والمهتمين والدارسين، وتشمل قائمة المشاركين في المعروضات الكلية الوطنية للفنون في لاهور بباكستان.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى