أعلن بدهشة مسؤولو متحف بوشكين أن لوحة “فينوس وأدونيس” الموجودة بالمتحف أصلية وتعود لريشة الرسام الإيطالي : تيتسيانو فيتشيليو..- مشاركة : محمد صالح

لوحة “فينوس وأدونيس” تفاجئ متحف بوشكين!

 محمد صالح

أعلن مسؤولو متحف بوشكين أن لوحة “فينوس وأدونيس” الموجودة بالمتحف أصلية وتعود لريشة الرسام الإيطالي تيتسيانو فيتشيليو.

كانت الدهشة كبيرة حينما فوجئ المتخصصون في متحف بوشكين بالعاصمة الروسية موسكو، بأن لوحة “فينوس وأدونيس” التي تعرض الآن في إطار معرض “فينيسيا النهضة”، هي النسخة الأصلية والأولى التي رسمها الفنان تيتسيانو فيتشيليو 1488-1576.

ساد الاعتقاد لفترة طويلة أن هذا الشغل يعود لفنان مغمور من القرن السابع عشر، وأنه نسخة مقلدة من القطعة الفنية الأصلية الموجودة في مدريد. أما الآن وبعد الكشف عن قيمة اللوحة الحقيقية فإن حكومة المتحف تفكر فعليا في شرائها، حتى أنها قد تفتح باب التبرعات لهذا الشأن.

بيعت اللوحة عام 2005 لأحد مقتني اللوحات والتحف بسعر زهيد. لكن المتخصصة، فيكتوريا ماركوفا، من متحف بوشكين أعلنت بأن “اللوحة تعود لريشة فيتشيليو، والنسخة الأخرى في مدريد بريشة الفنان نفسه أيضا”. كما تابعت ماركوفا أن “الهدف الآن الإبقاء على هذه اللوحة بعد انتهاء المعرض”.

كما ذكرت مديرة متحف بوشكين مارينا لوشاك إن “لوحة كهذه لابد وأن تبقى لدينا، وسوف نفعل كل ما بوسعنا من أجل ذلك”.

في لوحته “فينوس وأدونيس” يبرز الرسام “فينوس” بينما تحاول إثناء “أدونيس” عن الذهاب إلى الصيد، حيث أنها تعلم النبوءة التي تكشف النقاب عن بأنه سوف يقتل أثناء محاولته اصطياد ذكر خنزير. لكن الشاب يتجاهل دعوات فينوس، بينما ينام كيوبيد الذي أصاب آلهة الحب بسهمه تحت الشجرة غير مهتم بالمأساة المحيقة.

رسم تيتسيانو لوحته “فينوس وأدونيس” بطلب من الملك فيليب الثاني، الذي كان يقدر جمال جسد الفتاة. لهذا السبب ساد الاعتقاد بأن نسخة اللوحة الأصل موجودة في متحف مدريد.

يذكر أن تيتسيانو فيتشيليو هو أحد أهم فناني عصر النهضة المتأخر. حيث يشتهر إلى جانب مايكل أنجلو وليوناردو دافينشي، وقد حصل على شهرة واسعة ولم يتم عامه الثلاثين بعد. وفقا لما نشر بصحيفة الوسط.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.