بالصور رحلة يقدمها الفنان Samir Mustafa‎ ..‏حصاد البلح السيوي من دهشور‏ في مصر – مشاركة: Ehab Ali





+11تمت إضافة ‏‏١٥‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏‎Samir Mustafa‎‏ إلى الألبوم: ‏حصاد البلح السيوي من دهشور‏.

 حصاد البلح السيوي فى دهشور 
للمزيد من الصور:
https://www.facebook.com/photo/?fbid…47470988718363
#green #palms #nature #palmplantation #دهشور #تمر #نخيل
#Palmtrees #egypt #thisisegypt #experienceegypt ##unlimitedegypt

مجلة عشنا و شفنا 3Shna & Shofna
Ehab Ali · ·

يوم زارت المصورة الألمانية أبيساغ تولمان الجزائر في ديسمبر 1969م..-مشاركة: Omar Driouech

زارت المصورة الألمانية أبيساغ تولمان الجزائر في ديسمبر 1969، بعد 7 سنوات من الاستقلال حاولت المصورة التقاط مزيج التقاليد والحداثة في البلد والجهود المبذولة في الصناعة والتعليم، تم نشر الصور مع مقال مفصل في جريدة Publik visuell عام 1970.
هذه بعض الصور مع غلاف الجريدة/المجلة (مش متأكد) في الأخير.

مجموعة أدوات أساسية من أجل الإرتقاء بمستوى التصوير الفوتوغرافي كما المحترفين

امرأة شابة ترتدي قبعة شتوية وهي تصور أوراق الخريف بكاميرا وعدسة كبيرة من Canon.

دليل المشتري

التقط الصور كالمحترفين: مجموعة أدوات أساسية من أجل الارتقاء بمستوى التصوير الفوتوغرافي

يناقش ثلاثة من سفراء Canon الشباب، الذين يعملون في أنواع تصوير مختلفة، أفضل الكاميرات والعدسات المناسبة للمصورين الطموحين والمبتدئين الذين يرغبون في السير على خطاهم.

للتصوير مثل المحترفين، أنت بحاجة إلى الأدوات المناسبة. ولكن، مع توفر مجموعة كبيرة من الكاميرات والعدسات التي يمكن أن تختار من بينها الآن بفضل التقدم السريع لتقنية الكاميرا، كيف يمكنك معرفة مجموعة الأدوات التي تناسب احتياجاتك على أفضل وجه؟

سواء أكنت متخرجًا مبتدئًا في المجال أم هاويًا يريد توسيع نطاق أعماله أم محترفًا يرغب في التقدم في مهنته، فإن أحد أهم العناصر التي يجب وضعها في الحسبان هو نوع التصوير الذي ترغب في القيام به. على سبيل المثال، سيحتاج مصوّر أفلام وثائقية قد يضطر إلى العمل بهدوء ومن دون لفت الانتباه في مجموعة من البيئات إلى متطلبات مجموعة أدوات مختلفة عن مصوّر عالم الموضة الذي يعمل في سيناريوهات معدّة بعناية مع عارضات محترفات.

ومن ناحية أخرى، تُعد قدرة الكاميرا على تصوير مقاطع الفيديو عاملاً مهمًا آخر. يذكر مايك بورنهيل، المتخصص في منتجات Canon Europe، قائلاً: “تتزايد أهمية هذه الأداة مع الوقت”. “ويشكل الفيديو جزءًا أساسيًا من منصات وسائل التواصل الاجتماعي، على سبيل المثال، ويفتح امتلاك المهارات اللازمة لالتقاط الصور الثابتة ومقاطع الفيديو أمامك فرصًا كثيرة للعمل في مجال التصوير”.

يحدثنا هنا ثلاثة محترفين شباب، كلهم متخصصون في مجالات مختلفة، ولكل منهم قصة فريدة خاصة به عن طريقة دخوله إلى هذا المجال، عن كاميرات Canon وعدساتها التي يستخدمونها ويشرحون لنا السبب الذي يجعلها مثالية لأسلوبهم المختار. وهؤلاء المحترفون هم: مصور عالم الموضة والصور الشخصية النيجيري إيمانويل أوييليكيه، ومصورة الأفلام الوثائقية الألمانية الروسية نانا هيتمان، وإنغو ليتنر الذي يعمل من النمسا ويشكل جزءًا من ثنائي تصوير حفلات الزفاف كارمن وإنغو. بالإضافة إلى خواطرهم الشخصية، نقدم نصائح إضافية من الخبير مايك بورنهيل بنفسه.

أفضل مجموعة أدوات لتصوير عالم الموضة

امرأة تستلقي على أريكة وهي ترتدي قميصًا مزينًا بالخرز وتنورة متعددة الطبقات وتضع يدًا فوق وجهها. ويتصاعد دخان أحمر من خلفها.

يقول مصور عالم الموضة والصور الشخصية إيمانويل أوييليكيه إن ميزات الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R، مثل التركيز البؤري التلقائي السريع والدقيق وتثبيت الصور المضمن (IBIS)، تمنح مصوري عالم الموضة الحرية لإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزوّدة بعدسة EF 16-35mm f/2.8L III USM من Canon مقاس 28 مم بسرعة 1/125 ثانية وفتحة عدسة f/4.5 ومعدل حساسية ISO160. © إيمانويل أوييليكيه

امرأة ترتدي عباءة حمراء مبهرة تقف على سجادة من الزهور الأرجوانية الزرقاء أمام صخرة رمادية داكنة.

يفضّل إيمانويل تصوير عالم الموضة على العدسات الأساسية. ويذكر قائلاً: “لقد استخدمت بشكل أساسي عدسات RF الأساسية وأنا أوصي بها حتمًا”. “أنا أستخدم عدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon لكن عدسة EF 50mm f/1.8 STM رائعة أيضًا إذا كانت ميزانيتك منخفضة”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزوّدة بعدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon بسرعة 1/400 ثانية وفتحة عدسة f/5 ومعدل حساسية ISO400. © إيمانويل أوييليكيه

حاز إيمانويل أوييليكيه، لاعب سكرابل المحترف الذي وقع في حب التصوير الفوتوغرافي عندما كان يسافر للمشاركة في البطولات حول العالم، جوائز مثل جائزة ASFA لمصور عالم الموضة لعام 2019. وعلّم إيمانويل نفسه التصوير، وبنى شهرته في المجال من خلال تصوير حفلات الزفاف (التي كان يوجد في بعضها 3000 ضيف) بموطنه في نيجيريا، قبل الانتقال إلى تصوير أنماط الحياة، وهو الآن ينتج الصور الافتتاحية الجريئة والجميلة بشكل منتظم لأهم مجلات الموضة في إفريقيا، فضلاً عن العمل التجاري الذي يؤديه لعلامات تجارية مثل Coca-Cola وUnilever.

ويذكر قائلاً: “بدأت باستخدام نظام EOS R في عام 2018 وكان مصدر إلهام بالنسبة إليّ”. “لا تحتاج إلى أن تشغل بالك بالجانب التقني لأن الكاميرات تغنيك عنه، وهذا يمنحك الحرية لتكون مبدعًا من دون أي قيود”. وهو يستخدم كاميرا EOS R5 من Canon بشكل أساسي منذ طرحها في عام 2020. ويكمل قائلًا: “يلتقط المستشعر بدقة 45 ميجابكسل قدرًا كبيرًا من المعلومات ويمنحني خيار الاقتصاص لتصغير الإطار مع الاحتفاظ بصورة عالية الدقة.

“وإذا كانت ميزانيتك تسمح بذلك، فأنا أجد أن كاميرا EOS R5 مثالية للعمل في مجال تصوير عالم الموضة، ولكن إذا كنت تفضل كاميرا بتكلفة معقولة أكثر، فأنصحك باستخدام كاميرا EOS R6 لأنها تؤدي كل وظائف كاميرا R5 تقريبًا، ولكن بدقة أقل بقليل”.

ويضيف مايك بورنهيل قائلاً: “على الرغم من أن تصوير عالم الموضة يتمحور حول الملابس، فإننا ننجذب أولاً إلى وجوه الأشخاص عندما ننظر إلى صورهم، وهنا تكمن أهمية ميزة تتبع الوجه/العين في كاميرتَي EOS R5 وEOS R6”. “وتشمل الميزات الأخرى المفيدة لتصوير عالم الموضة الشاشة المتغيرة الزوايا التي تعمل باللمس وتتيح لك التصوير من زوايا مختلفة للحصول على لقطات مثيرة للاهتمام وديناميكية”.

ويستخدم إيمانويل عدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon وعدسة RF 85mm F1.2L USM كعدستَيه الأساسيتَين ويوصي بهما للمبتدئين في تصوير عالم الموضة. ويوضح قائلاً: “إنهما دقيقتان وسريعتان وتتمتعان ببنية جيدة وتستحقان الاستثمار فيهما – وتذكّر أن العدسة الجيدة ستدوم لك لسنوات عديدة”.

ويوافقه مايك الرأي قائلاً: “هاتان العدستان رائعتان لتصوير كل ما تريده، من اللقطات الكاملة الطول إلى الصور الشخصية الجذابة”. “ويمكن أن تستخدم عدسة تكبير/تصغير كبديل آخر، مثل عدسة RF 24-70mm F2.8L IS USM أو عدسة EF 24-70mm f/2.8L II USM مرفقة بمهايئ“.

أفضل مجموعة أدوات لتصوير الأفلام الوثائقية

رجلان يمشيان في غابة مظلمة يأتي مصدر الضوء الوحيد فيها من التوهج المشتعل حولهما.

يمكن لكاميرات نظام EOS R من Canon التصوير بمعدلات حساسية ISO مرتفعة مع تشويش منخفض. وهذه ميزة أساسية بالنسبة إلى نانا هيتمان، مصورة الأفلام الوثائقية، لأنها تسمح لها بالتصوير بثقة في ظروف الإضاءة الخافتة. وقد التقطَت هنا ضورًا لمتطوعين اثنين يطفئان حريقًا نشب في غابة بماغراس في سيبيريا عام 2021. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزوّدة بعدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon بسرعة 1/100 ثانية وفتحة عدسة f/1.8 ومعدل حساسية ISO8000. © نانا هيتمان/Magnum Photos

صورة تم التقاطها من زاوية سفلية لمجموعة من السيدات المسنّات اللاتي يرتدين ملابس وأغطية رأس بيضاء أنيقة ومتناسقة.

تستخدم نانا عادةً وظيفة التصوير الصامت المتوفرة في كاميرا EOS R5 من Canon وEOS R لمساعدتها في العمل من دون لفت الانتباه. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزوّدة بعدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon بسرعة 1/1600 ثانية وفتحة عدسة f/2.8 ومعدل حساسية ISO200. © نانا هيتمان/Magnum Photos

وُلدت مصورة الأفلام الوثائقية نانا هيتمان في ألمانيا عام 1994 واشترت أول كاميرا DSLR، وهي كاميرا EOS 400D من Canon (التي تلتها الآن كاميرا EOS 850D من Canon)، عندما كانت تبلغ من العمر 14 عامًا. وفي صغرها، شعرت بالإلهام من الصور التي رأتها في National Geographic وحصلت بعد ذلك على شهادة في التصوير الفوتوغرافي الصحفي وتصوير الأفلام الوثائقية من جامعة Hannover University of Applied Sciences and Arts. ومنذ ذلك الحين، تم نشر عملها في National Geographic وTIME Magazine وde Volkskrant، من بين منشورات أخرى. وفي عام 2019، تمت دعوتها لتصبح مرشحة Magnum.

وخلال السنوات الأخيرة، استخدمت نانا، التي تعمل بشكل أساسي على مشروعات طويلة الأجل، مثل توثيق حياة المجتمع المحيط بآخر منجم فحم في ألمانيا، كاميرا EOS R من Canon وكاميرا EOS R5 من Canon. وتذكر قائلة: “كنت أستخدم سابقًا كاميرا EOS 5D Mark III من Canon، لكنني أحب الآن العمل بكاميرات Canon غير المزوّدة بمرآة”. “وأفضل أن أختار كاميرا أخف وزنًا لأنني أحمل أدواتي معي طوال النهار”.

وتقول نانا إن الابتكارات التي تم تقديمها في كاميرات EOS R وEOS R5، بما في ذلك التركيز البؤري التلقائي في ظروف الإضاءة المنخفضة حتى -6 درجات إضاءة، تحقق فوائد رائعة عند تصوير الأفلام الوثائقية. وتشرح قائلةً: “أنا أجد الحساسية في ظروف الإضاءة المنخفضة مهمة عند العمل في ظروف الإضاءة المنخفضة من دون فلاش، وتساعدني القدرة على استخدام وضع التصوير الصامت الذي تتميز به بالكاميرا في العمل من دون لفت الانتباه”. “وأنا أوصي المبتدئين في تصوير الأفلام الوثائقية بكل من كاميرا EOS R وEOS R5”.

أما بالنسبة إلى الأشخاص ذوي الميزانية المحدودة أكثر، فيمكن اختيار كاميرا أخرى تعمل بنظام EOS R، مثل كاميرا EOS RP. ويوضح مايك قائلاً: “إنها أصغر حجمًا وأخف وزنًا وتحتوي على الكثير من الميزات الرائعة، بما في ذلك وضع التصوير الصامت، ومثل كاميرات نظام EOS R الأخرى، تتوافق تمامًا مع عدسات EF”.

“وإذا كانت ميزانيتك تسمح لك بشراء كاميرا EOS R6، فستتيح لك إمكاناتها المذهلة على التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة التكيف مع مجموعة كبيرة من ظروف الإضاءة المختلفة، بينما ستريح ميزة تتبع الوجه/العين بالك بشأن التركيز البؤري وستسمح لك بالتركيز بدلاً من ذلك على التوقيت والتركيب والتعبيرات”.

وبما أن نانا تحب الاقتراب من الأشخاص الذين تصوّرهم، فإنها تستخدم دائمًا تقريبًا عدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon وعدسة RF 50mm F1.2L USM. وتذكر قائلةً: “هاتان العدستان هما كل ما أحتاج إليه”. “أنا أفضّل العدسات الأساسية أكثر من عدسات التكبير/التصغير لأنها تسمح بالتنقل والتركيز أكثر على الصور”.

ويوافق مايك على أن هاتَين العدستَين هما المزيج المثالي. ويضيف قائلاً: “لطالما كانت الأبعاد البؤرية التي تبلغ 35 مم و50 مم شائعة في الأفلام الوثائقية والتقارير لأنها تضفي منظورًا طبيعيًا على اللقطات”. “وتتميز عدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM بأنها صغيرة الحجم وذات سعر في المتناول ومزوّدة بمثبت صور مكوّن من 5 درجات توقف لتمنحك لقطات واضحة عند التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد”.

أفضل مجموعة أدوات لتصوير حفلات الزفاف

شخصان يبتسمان ويرقصان وهما يمسكان بأيدي بعضهما في حقل يحتوي على القش وشجرة غير مورقة.

يلتقط مصورا حفلات الزفاف في الوجهات الخارجية كارمن وإنغو ليتنر مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو على هياكل كاميرتَي EOS R5 من Canon وEOS R6، بما في ذلك اللقطات العفوية التي يصورانها بينما يتحرك الأشخاص من حولهما. يشرح مايك السبب الذي يجعلهما الكاميرتَين المثاليتَين للمناسبات الكبيرة قائلاً: “يمكنك الاعتماد تمامًا على ميزة تتبع الوجه/العين في كاميرا EOS R5 وEOS R6 التي تعني أنك تستطيع التركيز على وضع إطار للقطة والتقاط اللحظة المناسبة”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة EF 35mm f/1.4L II USM من Canon و مهايئ الحامل EF-EOS R من Canon بسرعة 1/1600 ثانية وفتحة عدسة f/1.4 ومعدل حساسية ISO160. ‎© Carmen and Ingo Photography

عروس وعريس يقبلان بعضهما بشغف في غرفة مليئة بأضواء الزينة والطاولات المزينة.

يوصي إنغو باستخدام العدسات الأساسية السريعة ذات الأبعاد البؤرية التي تتراوح ما بين 35 مم و50 مم لتصوير حفلات الزفاف، مع إبقاء فتحة العدسة مفتوحة بشكل واسع عندما تريد فصل الهدف عن الخلفية. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon بسرعة 1/200 ثانية وفتحة عدسة f/1.4 ومعدل حساسية ISO4000. ‎© Carmen and Ingo Photography

التقى كارمن وإنغو ليتنر ببعضهما على شاطئ إيطالي في عام 2003. وبعد اكتشاف حبهما المشترك للتصوير في أثناء السفر معًا، بدآ بتصوير حفلات زفاف عائلاتهما وأصدقائهما قبل أخذ المبادرة وافتتاح عملهما الخاص في عام 2009.

ومنذ ذلك الحين، اهتم هذا الفريق المؤلف من الزوج والزوجة، اللذين بدآ مسيرتهما المهنية كمهندس فني وخبيرة مكياج، بتصوير حفلات الزفاف في أجمل المواقع في العالم. وكانت كاميرا EOS 350D من Canon (التي تلتها الآن كاميرا EOS 850D من Canon) أول كاميرا DSLR استخدماها، وما زالا يحتفظان بها حتى الآن. أما اليوم، فهما يستخدمان كاميرا EOS R5 وEOS R6، بالتزامن مع بعضهما في معظم الأوقات؛ إذ إنهما يستخدمان واحدةً منهما لتصوير اللقطات الثابتة والأخرى لتصوير مقاطع الفيديو.

ويذكر إنغو قائلاً: “أهم ميزة بالنسبة إلينا هي نظام التركيز البؤري الفائق الدقة الذي تتميز به كل من EOS R5 وEOS R6″. وحتى عندما تكون العدسات مفتوحة بشكل واسع، ما زلنا نحصل على صور واضحة للغاية. بالإضافة إلى ذلك، توفر هاتان الكاميرتان ميزة أخرى مهمة لتصوير مقاطع الفيديو، وهي تثبيت الصور المضمن (IBIS) الذي يوفر تثبيتًا يصل إلى 8 درجات توقف باستخدام عدسات معينة، وهذا يعني أننا لا نحتاج إلى الحوامل الثلاثية القوائم أو الأحادية القائم”.

ويشعر إنغو أن الاستثمار في كاميرا EOS R5 مفيد طبعًا بالنسبة إلى الراغبين في العمل كمصوري حفلات زفاف. ويضيف قائلاً: “إذا لم تكن بحاجة إلى ملفات بدقة 45 ميجابكسل، فستكون مستعدًا تمامًا مع كاميرا EOS R6 أيضًا”.

ويتابع مايك قائلاً: “إن أهم فائدتَين تقدمهما هاتان الكاميرتان لتصوير حفلات الزفاف هما ميزة تتبع الوجه/العين وميزة التصوير الصامت التي تتيح لك التقاط الصور من دون أن تلفت انتباه الأشخاص، لا سيما في المواقع الهادئة”. “ومن ناحية أخرى، تتوفر كاميرات هجينة قادرة على تصوير مقاطع فيديو بدقة تصل إلى 8K وتنسيق RAW وبدقة 4K بمعدل 120 بكسل على كاميرا EOS R5 وبدقة 4K الفائقة الوضوح للغاية بمعدل يصل إلى 60 بكسل على كاميرا EOS R6”.

وتستخدم كارمن وإنغو بشكل أساسي عدسة EF 35mm f/1.4L II USM من Canon وعدسة RF 50mm F1.2L USM وعدسة RF 85mm F1.2L USM، بالإضافة إلى عدسة RF 28-70mm F2L USM. ويوجه إنغو هذه النصيحة إلى الأشخاص الذين ما زالوا مبتدئين في تصوير حفلات الزفاف: “أنصح باستخدام عدسة مقاس 35 مم وعدسة مقاس 50 مم، مع حد أقصى واسع لفتحات العدسة – وإذا كان بإمكانك تحمل نفقة عدسات الفئة L-Series، فأنا أنصح بها تحديدًا”.

يذكر مايك قائلاً: “عندما تكون مصورًا مبتدئًا لحفلات الزفاف، ستجد أن عدسة تكبير/تصغير متعددة الأغراض، مثل عدسة RF 24-105mm F4L IS USM مفيدة للغاية. وهي عدسة قادرة على أداء كل شيء تقريبًا”. بعد ذلك، يمكنك أن ترفقها بعدسة RF 50mm F1.8 STM أو عدسة EF 85mm f/1.8 USM – أي عدسة سريعة وصغيرة وساطعة. وسيتيح لك ذلك التقاط أنواع مختلفة من الصور، مثل استخدام فتحة العدسة الواسعة لعزل الهدف عن الخلفية. وباستخدام عدسة تكبير/تصغير وعدسة أساسية سريعة، ستكون مستعدًا للتصوير في معظم الظروف”.

مهما كان المسار الذي تريد أن تسلكه، سواء أكان في مجال تصوير الموضة والصور الشخصية أم تصوير الأفلام الوثائقية أم تصوير حفلات الزفاف أم أكثر، فإن الاستثمار في مجموعة أدوات رائعة هو استثمار في مستقبلك. تبدأ مغامرتك الاحترافية هنا…

بقلم ديفيد كلارك

كيفية إنشاء وتصنيع ملحقاتك الخاصة للتصوير بنفسك

A young boy is lit from one side by a homemade softbox on a stand.

المشروعات المنزلية

نصائح للتصنيع بنفسك: كيفية إنشاء ملحقاتك الخاصة للتصوير

في هذا المقال، سنوضح لك كيفية استخدام العناصر اليومية لإنشاء الملحقات التي يمكنك استخدامها مع كاميرا Canon والأجهزة المتوفرة لإضافة تأثيرات إبداعية وتحسين قدراتك في مجال التصوير الفوتوغرافي.

 

1. تصنيع وحدتك الخاصة لتخفيف الإضاءة

إذا كنت تلتقط صورًا شخصية، فلا بد من استخدام وحدة تخفيف الإضاءة! فهي تنشر مصدر الضوء، وهذا ما يجعل الصور الشخصية تبدو أكثر جاذبية.

الأدوات اللازمة:

  • كرتونة
  • ورق مقوى متين
  • قلم رصاص
  • مقص
  • لاصق
  • أشرطة مطاطية
  • ورق قصدير
  • ورق خَبز أو ورق استشفاف (الورق الشفاف هو الخيار الأفضل)

تُعد وحدة تخفيف الإضاءة مثالية لكي يكون مصدر الإضاءة خافتًا وجاذبًا أكثر للصور الشخصية. ولكنك لست مضطرًا للخروج وشراء وحدة تخفيف إضاءة جديدة على الفور. فباستخدام كرتونة وبضع أوراق من ورق القصدير وقطعة من ورق الخَبز، يمكنك تصنيع وحدتك الخاصة لتخفيف الإضاءة في غضون نصف ساعة. لن نحتاج إلى قص الورق، وسنلجأ إلى طريقة دقيقة تستفيد من الحامل البلاستيكي لوحدة فلاش Speedlite. اتبع هذه التعليمات وستتمكن من إنشاء صور شخصية أجمل باستخدام وحدة تخفيف الإضاءة الجديدة في وقت قصير للغاية. 

الخطوة 1 – تصنيع أنبوب مستطيل

Two hands bend a piece of cardboard around the sides of a Canon Speedlite flash.
قم بطي الورق المقوى حول الجزء العلوي من وحدة فلاش Speedlite وثبته بإحكام بشريط لاصق.
ابدأ بقص كل الزوايا الأربع ثم قم بطي اللوحات إلى الخارج.

قص قطعة من الكرتون المتين تحيط تمامًا بوحدة فلاش Speedlite. وينبغي أن تكون ضعف طول الجزء المثني من الفلاش. ألصقها بإحكام وثبتها بالشريط اللاصق. أزِل وحدة فلاش Speedlite وابدأ بالقص على طول الزوايا الأربع حتى تصل إلى نصف الطول تقريبًا، ثم اثنِ الزوايا بحيث تتدلى نحو الخارج.

الخطوة 2 – تثبيت حامل وحدة فلاش Speedlite

Two hands use black tape to secure a cardboard sheath around a Speedlite flash.
ضع شريطًا لاصقًا على الحامل البلاستيكي من وحدة فلاش Speedlite إلى الجزء الخارجي من الكرتونة واثقب فتحة عبر الشريط اللاصق بحيث تتمكن من تمرير برغي عبره. ستحتاج إلى ذلك لتوصيل وحدة تخفيف الإضاءة بالحامل ثلاثي القوائم.
علّق شريطين مطاطيَين على لسانَين من ألسنة الورق المقوى.

خذ الحامل البلاستيكي من وحدة فلاش Speedlite وألصقه على الأنبوب الكرتوني (لف الشريط اللاصق بضع مرات، ثم اثقب فتحة عبر الشريط اللاصق حتى السن اللولبي بحيث تتمكن من توصيل الحامل البلاستيكي بالحامل ثلاثي القوائم لاحقًا). بعد ذلك، علّق شريطين مطاطيين على لسانَين من ألسنة الكرتون المتدلية بحيث يكون من الممكن استخدامهما لتثبيت وحدة فلاش Speedlite داخل الأنبوب الكرتوني.

الخطوة 3 – لصق الأنبوب بالكرتونة

The inside of a large cardboard box with the flaps of the cardboard sheath secured inside.
ادفع وحدة فلاش Speedlite عبر الفتحة الموجودة في الكرتونة وألصق الألسنة الأربعة المتدلية.
ألصق اللسان الأحادي الموجود على الجزء الخارجي من الكرتونة بالأنبوب.

ضع طرف الأنبوب في وسط الكرتونة الكبيرة (كلما زاد حجم الكرتونة، زاد انتشار الضوء) وضع علامة حوله. ابدأ بالقص حول ثلاثة جوانب من المنطقة المحددة، ثم اثنِ الجانب الرابع لأعلى لإنشاء لسان واحد. ادفع أنبوب فلاش Speedlite عبر الفتحة من الداخل (تأكد من إدخال الأربطة المطاطية أيضًا). ألصق الألسنة المتدلية الأربعة على أنبوب فلاش Speedlite بالجزء الداخلي من الكرتونة، وألصق لسان الكرتونة الأحادي بالجزء الخارجي من الأنبوب.

الخطوة 4 – تغطية الكرتونة

The inside of a large cardboard box being lined with reflective foil.
استخدم ورق المطبخ لإنشاء بطانة عاكسة لوحدة تخفيف الإضاءة التي صنعتها بنفسك ومادة أخرى من مواد المطبخ الأساسية، ولتكن ورق الخَبز مثلاً، لتغطية الجهة الأمامية من الكرتونة.

قم بتغطية الجزء الداخلي من الكرتونة بورق من القصدير العاكس. قم أولاً بلف ورق القصدير وإدخاله في الجزأين العلوي والسفلي من الكرتونة، ثم أنشئ لوحتين جانبيتين مزويّتين من خلال لصق أطراف ورقتين من القصدير بالقرب من وسط الكرتونة على أي من الجانبين. شد ورقة القصدير جيدًا وأنت تسحبها خارج الكرتونة وثبّتها بإحكام، بحيث يكون لديك تجويف مثلث الشكل بين ورقة القصدير والكرتونة. ستساعد الزوايا في توجيه الضوء. ألصق ورق الخَبز أو ورق الاستشفاف على مقدمة الكرتونة. أصبحت الآن وحدة تخفيف الإضاءة المصنعة يدويًا جاهزة للاستخدام. ثبّت وحدة تخفيف الإضاءة على حامل أو حامل ثلاثي القوائم من خلال الحامل البلاستيكي لوحدة فلاش Speedlite وأدخِل وحدة فلاش Speedlite في فتحة الأنبوب وعلّق الأشرطة المطاطية على الطرف لتثبيتها في مكانها.

الخطوة 5 – ضبط موضع المصباح

حان وقت تجربة وحدة تخفيف الإضاءة – ضعها جانبًا وفوق وجه هدفك بقليل، ثم قم بتشغيل وحدة فلاش Speedlite لإضاءة الصورة.
A portrait of a boy against a black background.
يؤدي استخدام وحدة تخفيف الإضاءة إلى تخفيف الضوء على الوجه وإضفاء جو مميز على اللقطة النهائية.

ضع وحدة تخفيف الإضاءة على جانب واحد وفوق وجه الهدف بقليل. يمكنك تشغيل وحدة فلاش Speedlite في وحدة تخفيف الإضاءة إما باستخدام وحدة فلاش Speedlite ثانية من Canon متصلة بقاعدة التوصيل بالكاميرا أو باستخدام جهاز تشغيل لاسلكي (مثل ST-E3-RT من Canon) أو باستخدام الفلاش المنبثق (في كاميرات Canon المتوافقة). كنقطة بداية لدرجة الإضاءة، اضبط الكاميرا على الوضع اليدوي بدرجة إضاءة 1/‏200 ثانية ومعدل حساسية ISO 100 وفتحة عدسة f/5.6. اضبط الفلاش على ثُمن القوة اليدوية ثم التقط صورة تجريبية. إذا كانت الصورة ساطعة أو مظلمة للغاية، فاضبط قوة الفلاش أو فتحة العدسة حتى تصبح الإضاءة مناسبة.

2. تصنيع أنبوب تسليط الضوء

تفيد الإضاءة الموضعية المركزة في إنشاء كل أنواع التأثيرات المثيرة في صورتك الفوتوغرافية.

الأدوات اللازمة:

  • أنبوب مقرمشات أسطواني الشكل مبطن بورق من القصدير
  • سكين أو مقص للأعمال الفنية
  • شريط لاصق

يمكن أن يكون أنبوب وجبة خفيفة بسيط مفيدًا جدًا للتحكم في انتشار وحدة فلاش Speedlite. والمفيد في الأمر أن هذه الأنابيب عادة ما يكون قطرها مماثلاً لمعظم وحدات فلاش Speedlite، بحيث يمكنك تركيب أنبوب فوق الجزء الأمامي من وحدة الفلاش في غضون ثوانٍ بمنتهى الراحة. وهذا يتيح لك تخفيف حدة انتشار الضوء لخلق إضاءة موضعية أو شعاع ضوء، ومن خلال وضع الفلاش خلف هدفك على جانب واحد، يمكنك إضافة ضوء خطي لتمييز الحواف والحصول على مظهر مذهل. 

الخطوة 1 – قص الأنبوب

A man cutting the top off a snack food tube with a craft knife.
تساعد البطانة المعدنية في هذا الأنبوب في ارتداد الضوء من وحدة فلاش Speedlite نحو الهدف.

ستحتاج إلى أنبوب أسطواني الشكل وعريض بما يكفي ليحتوي طرف وحدة فلاش Speedlite، مثل أنبوب المقرمشات أو أنبوب عيدان الخبز في حالتنا. في الحالة المثالية، ينبغي تغطية الحاوية ببطانة معدنية؛ لأن هذا يساعد في ارتداد الضوء على طول الأنبوب. باستخدام سكين أو مقص للأعمال الفنية، قص الطرف من الأنبوب.

الخطوة 2 – التركيب على وحدة فلاش Speedlite

Two hands fit a snack food tube on to a Speedlite flash. A Speedlite flash with a snack food tube on it being attached to a tripod.
مرر الأنبوب فوق وحدة فلاش Speedlite. ينبغي أن يكون ملائمًا تمامًا – وإذا لم يكن كذلك، فثبّته بشريط لاصق.
سيؤدي أنبوب تسليط الضوء عمل المصباح ويضيء هدفك.

ركّب الأنبوب فوق وحدة فلاش Speedlite. إذا لم يكن القطر مناسبًا ولا ينزلق بشكل مريح ويظل في مكانه، فاستخدم شريطًا لاصقًا لتثبيته. صِل بعد ذلك وحدة فلاش Speedlite بالقاعدة البلاستيكية، ثم ثبّتها بحامل إضاءة أو لوحة حامل ثلاثي القوائم.

الخطوة 3 – تشغيل الفلاش

A photographer takes a photo of a dog illuminated from the other side by a spotlight tube.
تأكد من تجربة الإضاءة الموضعية الجديدة عبر تصوير بضع لقطات تدريبية للتأكد من عملها بحسب رغبتك.

نحتاج إلى تشغيل وحدة فلاش Speedlite عن بُعد، إما باستخدام وحدة فلاش Speedlite ثانية مركّبة على الكاميرا مثل هذه أو باستخدام جهاز تشغيل لاسلكي. بدلاً من ذلك، يتيح لك أيضًا الكثير من طرز كاميرا Canon التحكم في وحدات فلاش Speedlite المتوافقة باستخدام فلاش الكاميرا المنبثق، ليس لتشغيل وحدة Speedlite فحسب بل لضبط القوة أيضًا. التقط عدة لقطات تجريبية للتأكد من تشغيل الفلاش.

الخطوة 4 – ضبط موضع المصباح

A photographer, standing next to a spotlight tube on a tripod, attracts the attention of a dog.
سلّط الإضاءة الموضعية على جانب هدفك، ثم التقط بضع لقطات تجريبية. الإضاءة الموضعية ضيقة للغاية، لذا قد يتطلب الأمر بعض التعديلات للعثور على الموضع الصحيح.
يمكنك تعليق خلفية، مصنوعة من غطاء أو ستار، بلون متباين لضمان إبراز هدفك.

لإضاءة خلفية الصورة، ضع وحدة فلاش Speedlite خلف الهدف على جانب واحد، بحيث تكون نحو الهدف والكاميرا. بما أن شعاع الضوء لدينا ضيق المدى للغاية، من المهم أن تكون الزاوية صحيحة. قد يكون من المفيد استخدام وظيفة مصباح العرض في وحدة فلاش Speedlite (اضغط باستمرار على زر التجربة) أو استخدام تطبيق Canon Camera Connect لالتقاط لقطات تجريبية عن بُعد من هاتفك الذكي في أثناء ضبط موضع الفلاش. التقط هدفك على خلفية عادية، يمكن استخدام ستارة أو غطاء، واستخدم لونًا متباينًا لضمان إبراز هدفك.

الخطوة 5 – إعداد درجة الإضاءة

The settings display on the back of a Speedlite.
التقط بضع لقطات تجريبية واضبط الإعدادات على الكاميرا حتى تحصل على النتيجة المرغوبة.

إليك نقطة بداية جيدة لتحديد درجة الإضاءة: اضبط الكاميرا على وضع درجة الإضاءة اليدوي، واضبط ISO على 100 وسرعة الغالق على 1/‏200 ثانية وفتحة العدسة على f/8. بعد ذلك، اضبط الفلاش على الوضع اليدوي واخفض الإخراج إلى 1/‏32. التقط لقطة تجريبية. إذا كانت الصورة ساطعة أو مظلمة للغاية، فما عليك سوى خفض قوة الفلاش أو زيادتها إلى أن تصبح مناسبة. اضبط هدفك في وضعية جانبية للحصول على لقطة جانبية مثيرة، ثم ابدأ التصوير.

3. تصنيع كيسك الخاص من القماش

لا يمكنك دائمًا استخدام حامل ثلاثي القوائم عند التصوير عن قُرب، ولا سيما عند التصوير من مستوى سطح الأرض، ولكن ثمة أداة متعددة المزايا مثل كيس القماش الذي صنعته بنفسك يمكن أن تثبّت الكاميرا وتساعدك في الحصول على نتائج أفضل.

الأدوات اللازمة:

  • سروال قديم
  • إبرة وخيط أو ماكينة خياطة
  • كيس عدس/أرز أو طعام مجفف مشابه

يمكن استخدام كيس قماش في كل ظروف التصوير. يمكنك وضع العدسة عليه للحصول على لقطات أكثر ثباتًا، أو استخدامه كوسادة للكاميرا عندما تكون منخفضة إلى الأرض، أو وضعه على نافذة سيارتك لتصوير الطيور البرية لحظة خروجها من مخابئها المؤقتة. يمكنك صنع كيس القماش بسهولة باستخدام سروال قديم وإبرة وخيط (أو ماكينة خياطة كخيار أفضل) وكيس من العدس أو طعام مجفف مشابه. 

الخطوة 1 – قص ساق

A man using scissors to cut one leg off a pair of trousers. A man's hands using a sewing machine to sew up the opening of a trouser leg.
ابدأ بقص الجزء السفلي من سروال قديم باستخدام مقص – أنت بحاجة إلى 30 سم تقريبًا.
قم بخياطة الفتحة من أحد الطرفين باستخدام ماكينة خياطة أو إبرة وخيط.

خذ سروالاً قديمًا وقص إحدى الساقين. ستحتاج إلى قطعة بطول 30 سم تقريبًا. ثم خذ الإبرة والخيط (أو ماكينة الخياطة) وقم بخياطة فتحة أحد الطرفين. قم بخياطة الطرف الآخر مع ترك فتحة صغيرة بقطر بضعة سنتيمترات.

الخطوة 2 – وضع الطعام المجفف

Red lentils being poured into the opening at the top of a cut-off trouser leg.
املأ كيس القماش بالبقول المجففة الصغيرة أو الأرز حتى يصبح الكيس شبه ممتلئ.

خذ كيسًا من العدس أو أي مواد غذائية جافة صغيرة مثل الأرز، وضعه في الفتحة (يمكن استخدام قمع – يمكنك صنع كيس من ورق بحجم A4 إذا لزم الأمر). املأه حتى يصبح الكيس شبه ممتلئ، ثم خذ الإبرة والخيط مرة أخرى وقم بخياطة الفتحة لإغلاق الكيس. أصبح كيس القماش الذي صنعته بنفسك جاهزًا للاستخدام.

الخطوة 3 – الحفاظ على ثبات العدسة

A photographer resting his lens on a beanbag on a garden chair, shooting purple flowers.
يُعد كيس القماش الذي صنعته بنفسك مثاليًا للحفاظ على ثبات العدسات الطويلة ومنع اهتزاز الكاميرا.

يشكّل كيس القماش خيارًا رائعًا للحفاظ على ثبات العدسات الطويلة. لا يصعب حمل العدسات الطويلة لفترة معينة فحسب، بل كلما زاد البُعد البؤري، أصبحت زاوية الرؤية أضيق، لذا ستؤثر أي حركة مهما كانت بسيطة. سيساعد كيس القماش في تفادي الاهتزاز عند التصوير باستخدام بُعد بؤري أطول. إذا كانت عدستك، على غرار عدسة EF 70-200mm f/2.8L IS III USM من Canon، مزودة بنظام تثبيت الصور، فمن الأفضل تشغيله أيضًا عند التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد.

الخطوة 4 – استخدام كيس القماش على الأرض

A Canon EOS 250D with a Canon EF 70-200mm f/2.8L IS III USM lens rests on a homemade beanbag.
قد يكون من الصعب الوصول إلى الموضع المطلوب للقطات ذات الزاوية المنخفضة، ولكن كيس القماش يمكن أن يؤدي عمل وسادة مثالية قابلة للضبط.

غالبًا ما يمنحك وضع الكاميرا على الأرض منظورًا غير عادي، ولكن قد يكون التصوير في هذه الزوايا المنخفضة أمرًا صعبًا. يمكن أن يساعدك كيس القماش الذي صنعته بنفسك في حمل العدسة في أثناء تحديد إطار اللقطة، ويمكنك أيضًا ضبطه وفق الزاوية المطلوبة. تُعد الكاميرا المزودة بشاشة قابلة للإمالة مثل كاميرا EOS 250D من Canon مفيدة أيضًا؛ لأنه من الصعب تركيب لقطة باستخدام محدد المناظر على زاوية منخفضة إلى هذا الحد. يمكنك أيضًا استخدام تطبيق Canon Camera Connect للتحكم في الكاميرا عن بُعد من هاتفك الذكي.

الخطوة 5 – تتبع الأهداف المتحركة

سيتيح لك كيس القماش تتبع حركات النحل…
…ويساعدك في الحفاظ على ثبات الكاميرا.

قد يكون تتبع الأهداف المتحركة باستخدام عدسة طويلة أمرًا صعبًا، ولا سيما عند تصوير الحياة البرية في الحدائق الصغيرة مثل النحل. بما أن كيس القماش سيدعم الكاميرا من دون تثبيتها في مكانها، فإنه سيساعد في الحفاظ على ثبات الأشياء ويترك لك حرية متابعة الحركة. من المهم أيضًا تعيين التركيز البؤري التلقائي للأهداف المتحركة. يسهّل تتبع الهدف في أثناء العرض المباشر على كاميرا EOS 250D من Canon التركيز على النحل هنا.

بقلم جيمس باترسون

كاميرا PowerShot G7 X Mark III هي أفضل كاميرا صغيرة الحجم من Canon لإنشاء محتوى إبداعي

امرأة تقوم بإعداد كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon بجوار جهاز الكمبيوتر لتصوير دورس اليوغا من غرفة معيشتها.

كاميرات صغيرة الحجم

الأسباب التي تجعل كاميرا PowerShot G7 X Mark III أفضل كاميرا صغيرة الحجم من Canon لإنشاء محتوى إبداعي

اكتشف مدى مساعدة كاميرا البث هذه بدقة 4k والمصممة بحجم الجيب في إطلاق العنان لقدراتك الإبداعية ومدى توافقها بسلاسة مع حياتك اليومية.

بغض النظر عن المحتوى الذي ترغب في إنشائه، يتطلب التعبير عن نفسك أدوات يمكن أن تساعدك في إطلاق العنان لقدراتك الإبداعية خلال الحياة اليومية. تجمع كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon بين إمكانية التقاط فيديو بدقة 4K ومستشعر بدقة 20,1 ميجابكسل وشاشة تعمل باللمس قابلة للإمالة في هيكلها صغير الحجم، وهذا ما يجعلها الرفيق الإبداعي المثالي.

سواء أكنت مدون مقاطع فيديو أم مدرب يوغا أم موظف مكتب أم أبًا أم موسيقيًا، يمكن استخدام هذه الكاميرا بحجم الجيب ككاميرا ويب لإجراء مكالمات فيديو والبث المباشر لاسلكيًا وتسجيل المغامرات في الأماكن المفتوحة وتدوين مقاطع الفيديو يوميًا وتصوير لقطات العطلات. تساعدك كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon في التقاط اللحظات المهمة ومشاركتها بفضل سهولة حملها والزاوية الواسعة متعددة المزايا مقاس 24 مم وعدسة التكبير/التصغير بمعدل 4,2 ضعف ونظام تثبيت الصور المتقدم لالتقاط الصور من دون اهتزاز والتقنية المدمجة البسيطة والسهلة عند الاستخدام ضمن ميزاتها الأساسية.

يشارك هنا ثلاثة من منشئي المحتوى، وهم سارة مالكولم مدربة اليوغا عبر الإنترنت والمؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي وماي ينج تشو مدونة مقاطع الفيديو والخبيرة في دفاتر القصاصات وجيمي جيمس أحد مصوري الفيديو والمصورين الفوتوغرافيين، تجاربهم بشأن مساعدة هذه الكاميرا لهم في نشر إسهاماتهم وحياتهم وأعمالهم الفنية عبر الإنترنت.

ماي ينج تشو

تدوين مقاطع فيديو لأعمالها الفنية وإبداعاتها

كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon على سطح طاولة مع طابعة SELPHY Square QX10 ودفتر قصاصات.

ماي ينج تشو طالبة في العام الأخير بقسم العلوم الاقتصادية في كلية كينجز لندن ولديها 90000 مشترك على YouTube. وهي خبيرة في دفاتر القصاصات وأنشأت علامتها التجارية على مدار السنوات السبع الماضية من خلال تدوين مقاطع الفيديو يوميًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وتستخدم كاميرا PowerShot G7 X Mark III لتوثيق حياتها كطالبة بالإضافة إلى أعمالها الفنية وإبداعاتها.

تذكر ماي ينج تشو قائلةً: “كنت أنشئ دفاتر القصاصات على قناتي خلال السنوات الخمس أو الست الماضية، وكنت أحتفظ دائمًا بمفكرة”. “لتصوير هذه اللقطة، أنشأتُ صفحة بمناسبة تخرج أختي في عام 2018. ونظرًا إلى أنني لن أتخرج في هذا العام بسبب التأجيل، فكنت أعتقد أنني سأحقق أقصى استفادة من مناسبة تخرجها”.

تلتقط كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon متجهة إلى أسفل ومثبتة على حامل ثلاثي القوائم امرأة تصمم صفحة بإبداع من دفتر قصاصات على السرير.

صوّرت ماي ينج عملية إنشاء دفاتر قصاصاتها من خلال التقاط صور من زاوية علوية وصور مقربة باستخدام كاميرا G7 X Mark III، بالإضافة إلى مطبوعات رائعة باستخدام طابعة SELPHY Square QX10 عبر هاتفها الذكي.

امرأة تلتقط صورة لدفتر قصاصات من أعلى باستخدام كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon.

كانت ماي ينج تشو مدونة مقاطع الفيديو تشعر بسعادة غامرة بسبب إمكانات تثبيت الصور في كاميرا G7 X Mark III لأنها تحب التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد.

تضيف ماي ينج تشو قائلةً: “تجعل الشاشة التي تعمل باللمس في كاميرا G7 X Mark III من السهل للغاية التقاط صور مقربة لأن التركيز البؤري التلقائي يصبح سريعًا للغاية عند لمسه ويمكن الاحتفاظ به بسهولة”. وتشير كذلك إلى أهمية مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon لأنه ساعدها في تصوير أماكن إقامة الطلاب ذات الحجم الصغير. يعمل مقبض الحامل الثلاثي القوائم بصورة لاسلكية تمامًا، ويأتي مزودًا بوحدة التحكم عن بُعد BR-E1 القابلة للإزالة التي تدعم تقنية Bluetooth، وهذا ما يجعله سهل الاستخدام أينما كنت.

وتوضح قائلةً: “الارتفاع البسيط لمقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR رائع لأن مساحة غرفتي في مكان إقامة الطلاب صغيرة للغاية، ولذا أحرص على استخدام الحامل الثلاثي القوائم الصغير على ارتفاع مناسب”.

ويمثل الصوت الفائق الوضوح أيضًا عاملاً أساسيًا لمقاطع الفيديو التي تلتقطها ماي ينج عبر الإنترنت، مع إضفاء تأثيرات صوتية على التجربة بالكامل للبرامج التعليمية الخاصة بإنشاء دفاتر القصاصات على قناتها. يتم توصيل الميكروفون الإستريو DM-E100 من Canon الخفيف الوزن مباشرة بالكاميرا للمساعدة في التقاط صوت إستريو.

وعند دمج هذا الميكروفون مع ميكروفون خارجي، تتابع ماي ينج قائلةً: “تصبح جودة صوت كاميرا PowerShot G7 X Mark III أفضل بكثير من الميكروفون المدمج في كاميرا DSLR. يتميز الميكروفون بصوت فائق الوضوح بالفعل، وأحب اللمسات التي يضفيها بحيث يمكن سماع أصوات المقص والأصوات المختلفة التي تغمر جميع الحواس. أحاول عدم كتم هذه الأصوات عند إضافة الموسيقى إلى مقاطع الفيديو لأنني أشعر أن هذه الأصوات أكثر إثارة”.

أدّى آخر تحديث للبرنامج الثابت الخاص به إلى جعل كاميرا PowerShot G7 X Mark III مثالية لمدوني مقاطع الفيديو مثل ماي ينج بفضل وضع مدوّنات الفيديو المخصص الجديد.

سارة مالكولم

بث مباشر لليوغا من غرفة المعيشة

امرأة تقوم بإعداد كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon بجوار جهاز الكمبيوتر المحمول لبث درس اليوغا على الهواء مباشرة.

بالنسبة إلى منشئي المحتوى مثل سارة التي لديها أكثر من 1000 مشترك، يمكن بث مقاطع الفيديو على الهواء مباشرة إلى YouTube باستخدام كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon.

فتاة ترتدي بلوزة براقة وتمارس اليوغا في غرفة معيشتها بينما تصوّر كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon الحركات التي تمارسها.

تذكر سارة مالكولم مدربة اليوغا عبر الإنترنت قائلةً: “خيار تتبع الوجه الذي تتميز به كاميرا PowerShot G7 X Mark III مفيد بالفعل”، “ولذا أظل في نطاق التركيز البؤري خلال دروس اليوغا”.

تُعلم مدربة اليوغا عبر الإنترنت والمؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي سارة مالكولم التي تتخذ من لندن مقرًا لها دروس اليوغا من خلال البث المباشر عبر تطبيق Zoom®‎ بسبب جائحة فيروس كورونا (Covid-19) وتحتاج إلى إعداد بسيط لطلابها.

تذكر سارة قائلةً: “اتجهتُ إلى التدريس عبر الإنترنت في بداية عام 2020 عندما توقفت جميع أعمالي في الأستوديو بين عشية وضحاها”. ولكن اتضح أن هذا التحول كان مجديًا بالفعل وأصبح هناك المزيد من التواصل أكثر من أي وقت مضى. يتمثل أفضل شيء بشأن هذا الإعداد في البساطة.

عند استخدام كاميرا G7 X Mark III لتصوير دروس اليوغا مع ميكروفون إستريو DM-E100 للحصول على صوت بجودة عالية ومهايئ PD-E1 للتصوير المستمر ومقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR لتحقيق الثبات، اكتشفت سارة أن هذه المجموعة فاقت بكثير جودة الهاتف وجهاز الكمبيوتر المحمول. تمنح أيضًا كاميرا G7 X Mark III المستخدمين خيار الالتقاط باستخدام مخرج HDMI الفائق الوضوح بدقة 4K إذا كانوا يرغبون في ذلك.

وتضيف سارة قائلةً: “لم أصدق الفرق في الجودة عند إعداد الكاميرا لدروس اليوغا عبر الإنترنت”. “كاميرا G7 X Mark III خفيفة الوزن وسهلة الاستخدام وتتميز بزاوية رؤية أوسع بكثير من كاميرا جهاز الكمبيوتر المحمول المدمجة، لذا أصبح من السهل على طلابي رؤية المزيد. بل إن إمكانية رؤية الإطار على شاشة LCD التي يمكن إمالتها إلى أعلى بمقدار 180 درجة مفيدة للغاية، وهذا يعني أنني سأصبح في نطاق الصورة”.

فتاة ترتدي كنزة رمادية تلتقط صورة لمخفوق الفاكهة وقهوة ذات رغوة من زاوية علوية.

كانت سارة منبهرة للغاية بجودة الصورة الملتقطة باستخدام كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon مزودة بمستشعر بدقة 20,1 ميجابكسل.

صورة من أعلى لمخفوق الفاكهة وقهوة ذات رغوة وشريحة من البرتقال على لوح تقطيع.

تحرص سارة، التي تشارك أيضًا في استضافة بودكاست الطعام والعافية في Kitchen Club، غالبًا على مشاركة صور لوجبات ومشروبات مغذية لجمهورها الذي يضم 17500 متابع على Instagram في الأوقات التي لا تقوم فيها بالتدريس عبر الإنترنت، وتستخدم فتحة العدسة f/1.8-2.8 التي تتميز بها كاميرا G7 X Mark III للحصول على صور ساطعة وفائقة الوضوح مباشرة من الكاميرا. التُقطت الصورة بكاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon مقاس 24 مم بسرعة 1/125 ثانية وفتحة عدسة f/1.8 ومعدل حساسية ISO 125. © سارة مالكولم

يمكن أن تُستخدم الكاميرا أيضًا ككاميرا ويب من خلال تنزيل برنامج EOS Webcam Utility من Canon المتوافق مع معظم تطبيقات مؤتمرات الفيديو والبث. وهذا ما يجعلها مثالية لمدربي اليوغا ومدربي اللياقة البدنية بشكل عام الذين يقدمون منصات للعضوية عبر الإنترنت.

عند تصوير الأفلام، تتميز كاميرا PowerShot G7 X Mark III بحدود حمراء اللون حول الإطار كإشارة تسجيل محسّنة، وذلك للحصول على تأكيد إضافي للتسجيل وعدم وجود عمليات بدء خاطئة. بالإضافة إلى ذلك، تعني إمكانات التركيز البؤري التلقائي المحسّنة التي تتميز بها كاميرا PowerShot G7 X Mark III أنه يمكن لمنشئي المحتوى مثل سارة أن يكونوا واثقين من كونهم ضمن نطاق التركيز البؤري طوال فترة التصوير.

جيمي جيمس

تدوين مقاطع فيديو في البيئات الطبيعية بطريقة واعية

A man films himself meditating near a cliff edge with a Canon PowerShot G7 X Mark III. The ocean can be seen in the background.

بالنسبة إلى جيمي جيمس الذي كان يعمل مصور فيديو ومصورًا فوتوغرافيًا بدوام كامل خلال السنوات الست الماضية وتخصص في إنشاء محتوى الأماكن المفتوحة للعلامات التجارية مثل Vans وThe North Face، تُعد مجموعة الأدوات ذات الجودة العالية والمزايا المتعددة ضرورية لإنشاء محتواه.

اختبر جيمي كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon في أثناء تصوير مقاطع الفيديو والصور الثابتة في الحياة البرية. تتميز الكاميرا بعدسة التكبير/التصغير f/1.8-2.8 مقاس 24-100 مم بمعدل 4,2 ضعف ومعدل إطارات عالٍ (يصل إلى 120 إطارًا في الثانية)، وهذا ما يجعلها مثالية للمنحدرات المثيرة للساحل الجوراسي التي تم تضمينها كخلفية في صور جيمي. بالإضافة إلى ذلك، تتميز أيضًا كاميرا PowerShot G7 X Mark III بنظام تثبيت صور مكون من 4 درجات توقف يتيح التقاط الصور بسرعات غالق أبطأ من دون اهتزاز الكاميرا.

بفضل آخر تحديث للبرنامج الثابت، تم تزويد كاميرا PowerShot G7 X Mark III بمثبت صور محسّن، ما يعني أنه يمكنك التصوير بثقة، كما أنها تشمل أيضًا ميزة درجة الإضاءة التلقائية لأولوية الوجه، ما يسهّل التقاط صور للأشخاص أثناء التنقل أكثر من أي وقت مضى.

رجل يستلقي على شاطئ لالتقاط نار المخيم التي تعمل بالغاز باستخدام كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon.

بصفته مصور فيديو ومصورًا فوتوغرافيًا لا يخطط لالتقاط الصور بشكل مبالغ فيه، كان جيمي جيمس يشعر بسعادة غامرة بسبب المزايا المتعددة التي توفرها كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon.

تتلاطم رغوة ماء البحر على شاطئ رملي عند الغسق.

يذكر قائلاً: “تتمثل العملية الإبداعية في استكشاف الأشياء الرائعة وتصويرها”. “فأنا أخرج فقط وأشاهد ما يحدث وألتقطه في الحال”. التُقطت الصورة بكاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon مقاس 100,8 مم بسرعة 1/200 ثانية وفتحة عدسة f/2.8 ومعدل حساسية ISO 160. © جيمي جيمس

يذكر جيمي قائلاً: “لقد سجلت مقطع فيديو لنفسي في أثناء تحضير القهوة وممارسة بعض تمارين التمدد؛ لأنني كنت أرغب في مشاركة جزء صغير من حياتي ومدى أهمية قضاء بعض الوقت بمفردك بصحبة الطبيعة مع الاستمتاع بالهدوء”. “تمثل المزايا المتعددة لهذه العدسة أمرًا رائعًا، بل إن إمكانية تصوير المناظر الطبيعية الواسعة بالإضافة إلى إمكانية تكبير المشاهد الضيقة مذهلتان”.

ويقول جيمي: “يمثل الحجم أهم عنصر عند الذهاب في مغامرات طويلة، لذا إنه لأمر رائع أنني أستطيع وضع الكاميرا في جيبي وإخراجها للتصوير بتنسيق RAW، حتى لا أضطر إلى فتح الحقيبة وإخراجها وتضيع بذلك فرصة تصوير اللحظة”.

يعني التحديث الأخير للبرنامج الثابت أنه ستتميّز كاميرا PowerShot G7 X Mark III أيضًا بخطوط إطارات بنسب مختلفة للعرض إلى الارتفاع، ما يسهّل الطباعة والتصوير لأنظمة أساسية مختلفة. ويمكن أيضًا أن يكون لديك علامة مناسبة لـ Instagram تُعرض على الشاشة أثناء تصوير الأفلام، ما سيتيح لك معرفة ما إذا سيكون المحتوى مناسبًا لوسائل التواصل الاجتماعي.

يمكنك تجنب اللقطات التي تعرضت للضوء بصورة مفرطة باستخدام تراكبات الأنماط المخططة في كاميرا PowerShot G7 X Mark III، ما يساعد في تحديد مناطق التعرض للإضاءة.

رجل يخرج كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon من جيب معطفه.

تعني المغامرات في الأماكن المفتوحة التي يخوضها جيمي أنه بحاجة إلى مجموعة أدوات صغيرة الحجم وخفيفة الوزن بدرجة كافية لكي تكون سهلة الحمل في المناطق البعيدة، ويمكن لكاميرا G7 X Mark III توفير كل هذه الميزات للمخرجين والمصورين المحترفين في هيكل صغير بحجم الجيب.

من المهم أيضًا بالنسبة إلى منشئي المحتوى مثل جيمي استخدام كاميرا ويب عالية الجودة لمكالمات الفيديو؛ لأن جمهوره يمكن أن يلاحظ جودة عمله، وهذا كله ممكن بفضل كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon من خلال اتصال USB.

“بصفتي مخرجًا ومصورًا، أود أن أترك انطباعًا جيدًا. إذا كان بإمكاني الانضمام إلى مكالمة عبر تطبيق Zoom®‎ وإعداد المشهد ليصبح سينمائيًا بالفعل مع وجود عمق مجال رائع، فسيكوّن العملاء فكرة عن النتائج التي سيحصلون عليها عندما يعملون معي”.

بقلم لورنا دوكريل

 

المصورة واندرلاست كلوي غونينغ تجربّ عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon..

مدونات الفيديو

يا له من عالم شاسع: مدوّنة الفيديو لرحلات السفر كلوي غونينغ تجربّ عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon

اكتشف ما يجعل عدسة RF الفائقة الاتساع والمتاحة بسعر في المتناول عدسة مثالية لتدوين فيديوهات رحلات السفر في أثناء رحلة في المدينة مع واندرلاست كلوي.
شابة تقف أمام حائط مغطى برسومات جدارية ملونة، وهي تحمل كاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

تُعد كلوي غونينغ من أبرز مدوّني فيديوهات رحلات السفر في المملكة المتحدة. وكانت تعمل في مجال الموسيقى وفي محطة إذاعية مستقلة وخلف الكواليس في برنامج تلفزيوني للمواهب، لكنها قررت أن الوقت قد حان للتغيير في عام 2014. وبدأت منذ ذلك الحين تستكشف العالم بالكاميرا وتدوّن بالكتابة والفيديو باسم واندرلاست كلوي وتشارك القصص والنصائح والصور من كل أنحاء العالم.

وحتى الآن، استخدمت كلوي كاميرا EOS M50 من Canon (تلتها الآن كاميرا EOS M50 Mark II من Canon). وتقول: “أحببت دومًا استخدامها لإنشاء مدونة رحلات السفر الخاصة بي”. “فإعدادها الصغير والشامل رائع وعالي الجودة، كما أنها سهلة الاستخدام. بل إن أكثر ما أحبّه هو حجمها الصغير المناسب للسفر، بالإضافة إلى أنها مزوّدة بشاشة قابلة للإمالة مثالية لتدوين الفيديو والتقاط الصور الذاتية”.

لكن قبل تصوير دليل سفر في مدينة بريستول الإنجليزية، استكشفت كلوي نظام EOS R من Canon. تم تصميم نظام R للمنشئين الذين يبحثون دائمًا عن طرق جديدة لعرض المحتوى الذي يقدمونه، ويمنح مدوني الفيديو والمؤثرين إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة من عدسات RF العالية الجودة، بما في ذلك أحدث إضافة إلى مجموعة عدسات RF من Canon، وهي عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon. يمكن لعدسة RF التقاط منظور واسع، وبفضل فتحة العدسة القصوى f/2.8 السريعة، تفسح هذه العدسة الجديدة الفائقة المجال أمام مجموعة من الإمكانات الإبداعية.

صوّرت كلوي مدوّنة فيديوهات المدينة باستخدام كاميرا EOS R6 من Canon الكاملة الإطار، ولكن العدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon التي تزن 165 جم فقط يمكنها أيضًا أن تكون شريكًا مثاليًا صغير الحجم لكاميرات نظام EOS R المخصصة للمبتدئين، مثل كاميرا EOS RP من Canon الصغيرة الحجم والخفيفة الوزن.

عرض فائق الاتساع

تتوفر مزايا متعددة لاستخدام عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon لتدوين الفيديو. أولاً، يجعل العرض الفائق الاتساع التقاط صور لمحيطك أسهل بكثير عند التقاط الصور الذاتية. تؤكد كلوي: “أحب حقًا استخدام عدسة فائقة الاتساع لمدوّنات الفيديو، لأنها يمكنها تسجيل الكثير في لقطة واحدة”. “يمكنني سرد قصة رائعة بصريًا عندما يتمكن المشاهدون من رؤية جزء كبير من الوجهة التي تحيط بي بينما أتحدث عنها”.

وتشرح: “كانت هذه الكاميرا مثالية للتصوير في رحلة القارب بمدينة بريستول بشكل خاص”. “في بعض اللحظات، كنت أجلس على جانب القارب وألتقط صورًا لنفسي بينما أنظر بعيدًا وأتحدث. وتمكنت العدسة الفائقة الاتساع من التقاط جزء كبير من محيطي، بما في ذلك صفوف المنازل الزاهية الألوان وباخرة SS Great Britain والقوارب الأخرى العابرة”.

شابة تجلس على حافة قارب وهي تحمل كاميرا EOS R6 من Canon على مقبض حامل ثلاثي القوائم ويوجد في الخلفية نهر وصفّ من المنازل.

أحبّت كلوي إمكانية احتواء هذا القدر الكبير من المشهد في لقطاتها. وتقول: “أعتقد أن هذا الأمر يجعل المشاهدين ينغمسون في اللقطة ويكاد يسمح لهم بتصوّر أنفسهم فيها أيضًا”.

يفيد العرض الواسع النطاق أيضًا عندما تعمل في مساحات ضيقة نسبيًا، مثل تدوين الفيديو من غرفة النوم أو المطبخ ولا يمكنك الرجوع إلى الخلف لفتح المنظور. وستقوم عدسة ذات زاوية واسعة، مثل عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon، باستيعاب أكبر قدر ممكن من المشهد.

غالبًا ما تكون العدسة ذات الزاوية الواسعة الخيار الأول لتصوير المناظر الطبيعية، وهذا جانب استكشفته كلوي من خلال تصوير مقاطع الفيديو للمناظر البانورامية في بريستول. وتقول “كان التصوير من مرصد كليفتون وحول جسر كليفتون المعلق أمرًا رائعًا”. “وتمكّنت من إعداد لقطات لإظهار الجسر بكامله وممر آفون ومنظر المدينة معًا في صورة واحدة. إنه منظر هائل، لذا من المثير للإعجاب أن تتمتع عدسة بهذا المنظور!”

تصميم ملائم للسفر

لقطة من فوق الكتف لشابة تتنقل في سوق داخلية وهي تصوّر نفسها بكاميرا EOS R6 من Canon.

تُعد كاميرا تدوين الفيديو EOS R6 من Canon ملائمة للسفر ويمكنها إنتاج مقاطع فيديو وصور ثابتة ذات مستوى عالمي بفضل شاشة اللمس المتغيرة الزوايا والمستشعر الكامل الإطار والفيديو بدقة 4K/بمعدل 60 بكسل وتثبيت الصور الرائد في فئته والتصميم الصغير الحجم. تقول كلوي: “استخدمت مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon و الميكروفون الإستريو DM E-100 المُستخدم كمكوّن إضافي من أجل إنشاء إعداد مدونات فيديو يسهل استخدامه للتنقل في أرجاء المدينة”. “بشكل عام، أبقيت الكثير من إعدادات الكاميرا في الوضع التلقائي”.

شابة تجلس أمام طاولة وهي تبتسم بينما تحمل نوعًا من الطعام محشيًا بالخضار أمام الكاميرا الموضوعة على طاولة على مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon على شكل حامل ثلاثي القوائم صغير.

يؤدي مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon دورَين، الأول كمقبض مريح يُمسك بيد واحدة ومزوّد بعناصر مدمجة للتحكم عن بُعد في الكاميرا، والثاني كحامل ثلاثي القوائم يوفر الثبات عندما تحتاج إلى تحرير كلتا يديك. ويتميز أيضًا بحامل قابل للتمديد لتركيب ميكروفون خارجي، مثل الميكروفون الإستريو DM-E100 من Canon.

بالنسبة إلى جلسة التصوير في بريستول، زوّدت كلوي كاميرا EOS R6 بمقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon الذي سهّل عليها التقاط مقاطع فيديو لنفسها بيد واحدة، ويمكن كذلك استخدامه لتوفير دعم ثابت للحامل الثلاثي القوائم الصغير.

تم تزويد عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon بتقنية التركيز البؤري التلقائي الشبه صامت للمحرك الخطوي (STM)، وهذا يجعلها خيارًا ممتازًا عندما تريد تسجيل أعمال بالكاميرا أو التقاط الأصوات المحيطة. للحصول على أفضل جودة ممكنة لتسجيل الصوت، قامت كلوي بتركيب الميكروفون الإستريو DM-E100 من Canon على قاعدة التوصيل بالكاميرا. يتصل هذا الميكروفون بمقبس صوت الكاميرا مقاس 3,5 مم، وإذا لزم الأمر، فيمكن أيضًا تركيبه على مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR المزوّد بحامل ميكروفون مخصص لتبقى قاعدة التوصيل بالكاميرا شاغرة للملحقات الأخرى.

حتى مع كاميرا EOS R6 الكاملة الإطار، وجدت كلوي أن الإعداد مع العدسة الخفيفة الوزن RF 16mm F2.8 STM من Canon كان سهل الاستخدام للغاية. وتضيف: “لقد سررت برؤية ميزات كثيرة مشابهة لكاميرا EOS M50 من حيث الإعداد”. “وكان من السهل العثور على الإعدادات الصحيحة في القوائم لأنها معروضة بطريقة مماثلة”.

أما بالنسبة إلى الميزات، فتقول كلوي إن كاميرا EOS R6 كانت “خيارًا جيدًا للارتقاء بمستوى ما كنت أستخدمه حتى الآن”. تستفيد كل كاميرات نظام EOS R من Canon من حامل RF الواسع الذي يتيح الاتصال بشكل أسرع بين الكاميرا والعدسة، وهذا ما يقلل اهتزاز الكاميرا ويوفر المزيد من الإمكانات الإبداعية. تقدم عدسات RF من الجيل التالي كذلك أداءً محسنًا في ظروف الإضاءة المنخفضة وإمكانات متقدمة للتركيز البؤري التلقائي، وهذا يعني أنه يمكن التقاط مقاطع مذهلة في شتى أنواع المواقع وفي أي وقت من النهار أو الليل.

سريعة ومتعددة المزايا

شابة تقف أمام أفق مدينة وتصوّر نفسها بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

تشرح كلوي: “كنت أتنقل بين إعدادين بشكل أساسي: التصوير بمعدل 30 إطارًا في الثانية والتصوير بمعدل 60 إطارًا في الثانية بدقة 4K في كلتا الحالتين”. “أردت أن تتمتع كل اللقطات التكميلية بطابع سينمائي، وأعرف أنه يمكنني إبطاء المقاطع بمعدل 60 إطارًا في الثانية لتوفير تأثير رائع حقًا”.

شابة تقف أمام منظر واسع لممر عميق يمتد فيه جسر معلق.

استفادت كلوي على أكمل وجه من المنظور الواسع الزاوية لعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon لالتقاط صور بانورامية مذهلة مثل جسر كليفتون المعلق الشهير وممر آفون. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

التقطت كلوي مجموعة من الأعمال على الكاميرا، بالإضافة إلى الكثير من اللقطات التكميلية لتروي قصة اليوم. “بريستول مدينة رائعة لجلسة تصوير مثل هذه، فهي تضم مجموعة كبيرة من المواقع، بما في ذلك الواجهة المائية وفن الشوارع الزاهي الألوان والأسواق المزدحمة والمطاعم وبالطبع المناظر الشهيرة للممر الموجود حول كليفتون. أردت إنشاء مدوّنة فيديو لتكون مقدمة رائعة لأي شخص يزور المدينة للمرة الأولى”.

كانت بعض الأجزاء الداخلية التي تصورها كلوي مظلمة نسبيًا، ولكن بفضل فتحة عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon القصوى السريعة، بالإضافة إلى الأداء الرائع لكاميرا EOS R6 في ظروف الإضاءة المنخفضة، أصبحت لديها خيارات إضافية هنا. “وتعني إمكانية التصوير بفتحة عدسة f/2.8 أن مقاطع الفيديو كانت أكثر سطوعًا ووضوحًا وأقل تشويشًا. وساعد ذلك في بعض الصور التي التقطتها في خلال هذا اليوم. إذا كانت الصورة تحتوي على نسبة أقل من التحبب، فسيكون من السهل عليّ إجراء التحرير“.

شابة توجّه كاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon نحو نبتة في متجر.

ولإنشاء تركيبات واضحة في وسط الأسواق والمتاجر المزدحمة في بريستول، تختار كلوي في أغلب الأحيان التركيز بؤريًا على التفاصيل. وقد سمحت قدرة عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon على التركيز بؤريًا عن بُعد يبلغ 13 سم بتوفير خيارات إبداعية متعددة لها.

شابة تم تصويرها من الخلف وهي توجّه كاميرا EOS R6 من Canon نحو بار سلطات مليء بأوعية من السلطات الزاهية.

تقدم عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon الرفيعة والمتوفرة بأسعار في المتناول جودة مذهلة تغطي مجال رؤية موسعًا.

تركز أيضًا عدسة RF 16mm F2.8 STM بؤريًا عن بُعد يبلغ 13 سم فقط، وهذه ميزة يمكنها إضافة تنوع إلى جلسة تصوير مدونة فيديو. “على الرغم من أن العدسة فائقة الاتساع، فأنا أحب إمكانية تركيزها بؤريًا بهذا المدى القريب”. “وقد كان ذلك مفيدًا في أثناء التصوير في سوق سانت نيكولاس بمدينة بريستول عندما أردت التقاط صور مقرّبة لبعض المأكولات المعروضة. بفضل هذه العدسة، استطعت التقاط تفاصيل مثل قوام سلطة الجزر وألوانها الزاهية. وكانت رائعة أيضًا في تحويل التركيز البؤري من المقدمة إلى الخلفية بسرعة من دون الإضرار بمستوى الجودة”.

ولا شك أن جودة الصور تحظى بأهمية قصوى. فهي ستساعدك في الارتقاء بمقاطع الفيديو والصور في وسط عدد هائل من تفاصيل المحتوى التي يلتقطها الهاتف. تضفي عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon حيوية على المواقع، سواء أكنت تلتقط صورًا نابضة بالحياة لشوارع بريستول أم شواطئ سردينيا الرائعة بفضل عناصرها التسعة، بما في ذلك عدسة شبه كروية للحصول على صور واضحة ومتباينة الألوان. يمكنك إقرانها بكاميرا EOS R6 أو EOS RP من Canon للحصول على الإعداد المثالي لبدء رحلتك في عالم مدونات فيديوهات رحلات السفر العالية الجودة.

بقلم ماركوس هوكينز

كيف تقوم كاميرات مدونات الفيديو الرائعة هذه من Canon بتسهيل تحويل مدونتك إلى مدونة نابضة بالحياة

مدونات الفيديو

أفضل كاميرات Canon لمدونات الفيديو

اكتشف كيف تقوم كاميرات مدونات الفيديو الرائعة هذه من Canon بتسهيل تحويل مدونتك إلى مدونة نابضة بالحياة بفضل إمكانات التحكم الهائلة التي توفرها وجودة الفيديو المذهلة.
شخص يصور مدونات فيديو بكاميرا EOS R10 من Canon. توجد في الخلفية شجرة برتقال مليئة بالثمار.

تُعد مدونات الفيديو طريقة رائعة للتعرف عليك واكتشاف شخصيتك – ولتصوير مدونة فيديو، ستحتاج إلى كاميرا مدونات الفيديو. سواء كنت تريد أن تصبح مؤثرًا ولديك الآلاف من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي ومشتركون على YouTube أو تريد ببساطة الاستمتاع بتوثيق هوايتك أو مغامرات عطلتك، توجد طرق كثيرة لتكون مبدعًا وتظهر شخصيتك باستخدام مدونة فيديو. صحيح أن هناك بالفعل العديد من مدوني مقاطع الفيديو، ولكن المدونين الاجتماعيين والمبدعين الذين لديهم رسالة قوية سيجدون دائمًا وسيلة للتعبير عن أنفسهم.

ما عليك الآن سوى التعبير عن نفسك وتوصيل رسالتك. ولكن عندما يتعلق الأمر بأفضل كاميرات مدونات الفيديو التي توفرها Canon، ستجعل هذه الكاميرات المذكورة هنا الأمر ممتعًا وسهلاً حتى تجعل أفكارك تنبض بالحياة، فضلاً عن أنها تمنحك جودة الفيديو العالية والتحكم الإبداعي الذي تحتاج إليه لإنشاء مدونة فيديو جذابة. تتضمن كل كاميرات مدونات الفيديو هذه من Canon تقنيتي Wi-Fi وBluetooth المدمجتين، بحيث يمكنك مشاركة مقاطع الفيديو والصور على الفور عن طريق نقل أعمالك الفنية لاسلكيًا إلى جهازك الذكي للتحميل إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

إليك أفضل كاميرات مدونات الفيديو من Canon – تابع القراءة لمعرفة السبب.

 

تم إعداد لقطة منتج خارجية لكاميرا EOS R10 من Canon، مع توصيل ميكروفون وحامل ثلاثي القوائم صغير لتسجيل الفيديو.

صُممت كاميرا EOS R10 من Canon مع مراعاة متطلبات منشئي المحتوى المغامرين. إنها الرفيق المثالي في حقيبة أدواتك، بوزن 429 جم فقط، لمدوني مقاطع فيديو السفر وأولئك الذين يصوّرون اللقطات في أثناء حمل الكاميرا باليد وفي أثناء التنقل.

1. كاميرا EOS R10 من Canon

أفضل كاميرا لتصوير مدونات الفيديو من Canon مخصصة للمبتدئين ومنشئي المحتوى العاديين على وسائل التواصل الاجتماعي

  • المستشعر: تنسيق APS-C بدقة 24,2 ميجابكسل
  • نظام التركيز البؤري التلقائي: تركيز بؤري تلقائي لمستشعر CMOS الثنائي البكسل مع تتبع الأعين والأوجه والحيوانات والمركبات
  • الشاشة: شاشة LCD متغيرة الزوايا تعمل باللمس مقاس 7,6 سم مكوّنة من 1,04 مليون نقطة
  • دقة الفيديو القصوى: 4K ‏(3840 × 2160)؛ 6K (زيادة المعاينة)
  • نظام العدسة: عدسات RF-S؛ عدسات RF (مع عامل اقتصاص بمعدل 1,6 أضعاف)؛ عدستي EF وEF-S عبر مهايئات الحامل
  • محدد المناظر: محدد مناظر إلكتروني (EVF) بمعدل 2,36 مليون نقطة مع معدل تكبير يبلغ 0,95 ضعف
  • الصوت: ميكروفون مدمج يتميز بتقليل التشويش من الداخل؛ مدخل ميكروفون
  • وضع مؤقت الأفلام الذاتي: ثانيتان، 10 ثوانٍ، تحكم عن بُعد
  • الأفلام: عرض الأفلام الرأسية متاح
  • الوزن: 429 جم

سواء كنت من هواة تصوير الفيديو وتمتلك حسابًا ناشئًا على وسائل التواصل الاجتماعي، أو كنت مبتدئًا يبحث عن أفضل كاميرا لتصوير مدونات الفيديو لبدء مسيرتك المهنية على YouTube، فإن كاميرا EOS R10 من Canon تمنحك كل ما تحتاج إليه. تتيح لك كاميرا EOS R10، التي تُعد نقطة دخول بسعر في المتناول إلى نظام EOS R غير المزوّد بمرآة من Canon، الوصول إلى حامل RF ذي المستوى الاحترافي من Canon للحصول على تركيز بؤري تلقائي فائق السرعة باستخدام عدسات RF-S المخصصة. وهذا يشمل عدسة RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM من Canon، وهي عدسة بسعر في المتناول وصغيرة الحجم مثالية للأغراض العامة لبدء استخدام النظام غير المزوّد بمرآة.

يتيح التركيز البؤري التلقائي الذكي من خلال التعلم العميق من Canon لكاميرا EOS R10 تتبع الأعين والأوجه عبر 100% من الإطار1 من دون عناء، ومن ثَمَّ مهما كانت ظروف الإضاءة، ستكون دائمًا محور الاهتمام. لضمان عدم خروج حيواناتك الأليفة من نطاق التركيز، يمكن لكاميرا EOS R10 أيضًا تتبع الحيوانات.

يوفر مستشعر APS-C بدقة 24,2 ميجابكسل الجودة التي تحتاج إليها لضمان أن محتواك يبدو مذهلاً؛ إذ إنه يوفر دقة 4K بمعدل يصل إلى 60 بكسل من دون حد لوقت التسجيل. بالنسبة إلى الحركة السينمائية البطيئة، تقوم كاميرا EOS R10 بالتسجيل بمعدل 120 إطارًا في الثانية بدقة كاملة الوضوح، بينما تنتج أوضاع التصوير الرأسي لقطات جاهزة للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعي لقصص Instagram وTikTok.

صُممت كاميرا EOS R10 مع مراعاة متطلبات منشئي المحتوى الذين يحملون الكاميرا باليد. يمكنك تصوير مدونة فيديو عن بُعد طوال اليوم بكاميرا يبلغ وزنها 429 جم فقط وتتميز بشاشة تعمل باللمس متغيرة الزوايا للحصول على مزيد من الاستخدامات المتعددة ولكي تتمكن من رؤية نفسك في أثناء التصوير. ويمكنك إقرانها بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon خفيفة الوزن وصغيرة الحجم – فهي عدسة رائعة لمدوني مقاطع الفيديو المبتدئين – للحصول على مشاهد فائقة الوضوح والاتساع. لاحظ أن استخدام عدسة RF المصممة لكاميرا كاملة الإطار في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C سيؤدي في الواقع إلى زيادة نطاق العدسة بعامل 1,6 أضعاف، ما يعني أن الهدف سيملأ نسبة أكبر من الإطار.

في الماضي، كانت حتى بعض أفضل كاميرات مدونات الفيديو لمستخدمي YouTube ومنشئي المحتوى بحاجة إلى ميكروفونات خارجية. ولكن تأتي كاميرا EOS R10 مزوّدة بميكروفون مدمج يقلل تلقائيًا من الضوضاء الداخلية في الكاميرا للحصول على صوت نقي مثالي لتصوير مقاطع الفيديو في أثناء التنقل.

امرأة، موجهة ظهرها إلى الكاميرا، تحمل في يدها الممدودة كاميرا EOS R7 من Canon متصلة بميكروفون.

بفضل المستشعر بدقة 32,5 ونظام التركيز البؤري التلقائي المتطور نفسه المستخدم في كاميرات Canon الاحترافية مثل EOS R5 وEOS R5 C، تُعد كاميرا EOS R7 خيارًا رائعًا لمنشئي المحتوى الذين يرغبون في الارتقاء بالمحتوى إلى المستوى التالي.

2. كاميرا EOS R7 من Canon

لمنشئي المحتوى الرقمي والهواة الذين يرغبون في الحصول على ميزات احترافية

  • المستشعر: تنسيق APS-C بدقة 32,5 ميجابكسل
  • نظام التركيز البؤري التلقائي: تركيز بؤري تلقائي لمستشعر CMOS الثنائي البكسل مع تتبع الأعين والأوجه والحيوانات والمركبات
  • مثبت الصور المدمج (IBIS): نعم
  • الشاشة: شاشة LCD متغيرة الزوايا تعمل باللمس مقاس 7,6 سم مكوّنة من 1,62 مليون نقطة
  • دقة الفيديو القصوى: 4K ‏(3840 × 2160)؛ 7K (زيادة المعاينة)
  • التخزين: فتحات بطاقة SD الثنائية
  • محدد المناظر: محدد المناظر إلكتروني بمعدل 2,36 مليون نقطة مع معدل تكبير 1,15 ضعفًا
  • نظام العدسة: عدسات RF-S؛ عدسات RF (مع عامل اقتصاص بمعدل 1,6 أضعاف)؛ عدستي EF وEF-S عبر مهايئات الحامل
  • الصوت: ميكروفون مدمج يتميز بتقليل التشويش من الداخل؛ مدخل ميكروفون
  • وضع مؤقت الأفلام الذاتي: ثانيتان، 10 ثوانٍ، تحكم عن بُعد
  • الأفلام: عرض الأفلام الرأسية متاح
  • الوزن: 539 جم

إذا كنت منشئ محتوى رقمي يتمتع بخبرة واسعة، أو كنت تسعى ببساطة إلى تحسين محتوى مدونات الفيديو لتجعلها مميزة، فإن كاميرا نظام EOS R ذات الجودة الاحترافية والمزوّدة بمستشعر APS-C مثل كاميرا EOS R7 من Canon هي الرفيق المثالي لك. من خلال دمج المستشعر بدقة 32,5 ميجابايت مع حامل عدسة RF الذي يتيح الوصول إلى مجموعة عدسات RF المتوافقة مع المعايير الاحترافية من Canon أو عدسات EF-S وEF الموجودة لديك، ستمنح كاميرا EOS R7 محتواك الميزات الاحترافية الدقيقة التي تحتاج إليها لتكون متميزًا على YouTube أو Instagram. تستفيد كاميرا EOS R7 من التركيز البؤري التلقائي الذكي نفسه مثل كاميرا EOS R10، فهي تستخدم 527 منطقة للتركيز البؤري التلقائي (651 للصور الثابتة) لتتبع الأهداف والأوجه والأعين عبر 100% من الإطار1، لضمان وضوح كل ثانية من محتوى الفيديو.

توفر كاميرا EOS R7، التي تستهدف منشئي المحتوى المستقلين الطموحين، دقة عرض 4K بمعدل 60 بكسل ومقاطع فيديو بدقة 7K بمعدل 30 بكسل مع زيادة المعاينة، لتوفير تفاصيل مذهلة عند تغيير نطاق الدقة إلى 4K. مع التسجيل الداخلي في وضع Canon Log 3، ستحصل أيضًا على قدر كبير من المرونة الإبداعية في مرحلة ما بعد الإنتاج.

صُممت كاميرا EOS R7، المزوّدة بنظام مثبت الصور المدمج الخماسي المحاور، مع التركيز على التصوير الثابت في أثناء حمل الكاميرا باليد، حتى في ظروف الإضاءة الأكثر سوءًا ومع العدسات بخلاف عدسات IS. عند إقران كاميرا EOS R7 مع عدسة RF المزوّدة بمثبت صور مثل عدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon متعددة المزايا التي تجمع بين زاوية العرض الواسعة وفتحة العدسة القصوى الساطعة، فإنها توفر ما يصل إلى 7 درجات توقف2 من تثبيت الصور للحصول على محتوى سلس من دون اهتزاز، حتى لو كنت تلتقط الصور في أثناء المشي.

تتميز كاميرا EOS R7 المقاومة للغبار والماء أيضًا بفتحات بطاقة ثنائية مع تسجيل متزامن لضمان نسخ كل لقطاتك احتياطيًا. تجعل كل هذه الميزات كاميرا EOS R7 مثالية لمنشئي المحتوى المغامرين الذين لا يعرفون أبدًا الظروف التي قد يصادفونها في أثناء التصوير.

كما هو الحال مع كاميرا EOS R10، تتميز كاميرا EOS R7 أيضًا بشاشة LCD متغيرة الزاوية تعمل باللمس لتصوير مدونات الفيديو في أثناء حمل الكاميرا باليد، وهي مزوّدة بميكروفون مدمج مع ميزة تقليل التشويش الداخلي لتوفير صوت يطابق جودة الفيديو.

امرأة ترتدي سترة زرقاء باهتة تنظر إلى الشاشة التي تعمل باللمس المتغيرة الزوايا لكاميرا EOS RP من Canon المُثبتة على حامل ثلاثي القوائم.

يعمل مستشعر CMOS بدقة 26,2 ميجابكسل لكاميرا EOS RP بشكل رائع في ظروف الإضاءة المنخفضة، بينما تمنحك شاشة LCD المتغيرة الزوايا التي تعمل باللمس رؤية واضحة للهدف المطلوب.

3. كاميرا EOS RP من Canon

كاميرا فائقة الإمكانات كاملة الإطار غير مزوّدة بمرآة لمدوني الفيديو الذين يرغبون في الحصول على فرص إبداعية جديدة

  • المستشعر: CMOS كامل الإطار بدقة 26,2 ميجابكسل
  • نظام التركيز البؤري التلقائي: تركيز بؤري تلقائي لمستشعر CMOS الثنائي البكسل مع خاصية تتبع الأوجه والأعين واكتشاف الأشياء حتى عند درجة إضاءة بمعدل -5
  • الشاشة: شاشة LCD متغيرة الزوايا تعمل باللمس مقاس 7,5 سم مكوّنة من 1,04 مليون نقطة
  • دقة الفيديو القصوى: 4K ‏(3840 × 2160)
  • نظام العدسة: عدسات RF الاحترافية من Canon؛ عدسات RF-S؛ عدستي EF وEF-S عبر مهايئات الحامل
  • محدد المناظر: محدد المنظر الإلكتروني OLED بالألوان بمعدل 2,36 مليون نقطة
  • الصوت: ميكروفونات إستريو مدمجة؛ مدخل الميكروفون
  • وضع مؤقت الأفلام الذاتي: ثانيتان، 10 ثوانٍ، تحكم عن بُعد
  • الأفلام: عرض الأفلام الرأسية متاح
  • الوزن: 485 جم

تُعد الكاميرا الكاملة الإطار مثل كاميرا EOS RP من Canon طريقة رائعة لتوسيع آفاقك الإبداعية بمجرد تميزك في تجربة بسيطة. يوفر المستشعر الكبير والفائق الحساسية مقاس 35 مم أداءً أفضل في ظروف الإضاءة الصعبة والمتغيرة، فضلاً عن منحك المزيد من التحكم في عمق المجال للمساعدة في ضبط أجواء محتواك.

تتميز كاميرا EOS RP بكل الأدوات التي ستحتاج إليها لتخطي الحدود، مثل نظام التركيز البؤري التلقائي الذكي من Canon الذي يمكنه اكتشاف الأوجه والأعين وتتبعها، بالإضافة إلى عدسات RF المتقدمة السريعة التركيز للحفاظ على سلاسة محتواك ووضوحه، حتى دقة 4K. إنه الهيكل المثالي لتثبيت عدسة RF الواسعة الزاوية للغاية والسريعة والمتوفرة بسعر في المتناول مثل عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon، المُصممة لمدوني الفيديو ومنشئي المحتوى الإبداعي.

ستكون كل من عدسة RF 24mm F1.8 MACRO IS STM الخفيفة الوزن التي تتمتع بميزة نصف الماكرو لإنتاج خلفيات ضبابية بشكلٍ جميل أو عدسة RF 15-30mm F4.5-6.3 IS STM المتعددة المزايا التي تتميز بإمكانية تكبير/تصغير فائقة الاتساع تتسم بالسلاسة والهدوء، خياريَن ممتازيَن أيضًا. تتميز كلتا العدستين بتثبيت صور مدمج للحفاظ على ثبات الفيديو في أثناء حمل الكاميرا باليد.

ستجد واجهة المستخدم السهلة الاستخدام وتخطيط القائمة على EOS RP كما هو الحال مع أي كاميرا رقمية أخرى من Canon. توجد 23 وظيفة مخصصة يمكن تعيينها إلى أزرار Fn، وسيعرض لك تطبيق Canon Photo Companion ما يمكن لكل وظيفة من وظائف الكاميرا تنفيذه. بالإضافة إلى ذلك، تأتي كل ميزات الكاميرا الاحترافية في هيكل صغير الحجم وخفيف الوزن، ما يعني أنه يمكن استخدام كاميرا EOS RP لإنشاء المحتوى الذي يحتاج إلى حمل الكاميرا باليد طوال اليوم.

رجل يرتدي كنزة بيج ونظارة ينظر إلى الشاشة المتغيرة الزوايا في كاميرا M50 Mark II من Canon.

استخدم الخباز ومدون مقاطع الفيديو المشهور مات أدلارد كاميرا EOS M50 Mark II من Canon لالتقاط إبداعاته المذهلة في فنون الطعام.

مجموعة متنوعة من الأدوات مرتبة على شكل مربع تتضمن كاميرا EOS M50 Mark II وعدسات وفلاشًا وميكروفونًا.

للحصول على مرونة إبداعية، يمكن لكاميرا EOS M50 Mark II استخدام عدستي EF وEF-S مع مهايئ الحامل EF-EOS M من Canon، ولكن عدسات EF-M من Canon الصغيرة الحجم المخصصة لها مثالية لمدونات الفيديو.

4. كاميرا EOS M50 Mark II من Canon

كاميرا متعددة المزايا غير مزودة بمرآة من Canon مصممة للاستخدام الداخلي والخارجي

  • المستشعر: تنسيق APS-C بدقة 24,1 ميجابكسل
  • الشاشة: شاشة تعمل باللمس متغيرة الزوايا مقاس 7,5 سم
  • نظام التركيز البؤري التلقائي: تركيز بؤري تلقائي لمستشعر CMOS الثنائي البكسل مع تتبع الأوجه والأهداف
  • دقة الفيديو القصوى: 4K ‏(3840 × 2160)
  • نظام العدسات: عدسات EF-M المخصصة والصغيرة والخفيفة وعدسات EF وEF-S المتوافقة مع مهايئ الحامل EF-EOS M من Canon.
  • الصوت: مدخل الميكروفون
  • وضع مؤقت الأفلام الذاتي: ثانيتان، 10 ثوانٍ، تحكم عن بُعد
  • الأفلام: عرض الأفلام الرأسية متاح

تم تطوير كاميرا EOS M50 Mark II من Canon مع وضع تصوير مقاطع الفيديو – وخاصة المدونات – في الحسبان. توفر كاميرا EOS M50 Mark II من Canon للمبتدئين ما يصل إلى 143 نقطة للتركيز البؤري التلقائي (وفقًا للعدسة المستخدمة) بالإضافة إلى تركيز بؤري تلقائي ثنائي البكسل يتميز بخاصية تتبع الأوجه والأهداف. اختر هدفًا من أي مكان داخل الإطار كله تقريبًا، ولا تسحب إصبعك، بل المس المكان الذي تريد التركيز عليه لنقل نقطة التركيز البؤري التلقائي أو إنشاء تأثير سحب احترافي للتركيز البؤري.

تُعد كاميرا EOS M50 Mark II رائعة للتصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة. عند التصوير بدقة 4K، توفر الكاميرا حساسية ISO بمعدل يصل إلى 6400، وهذا يعني أنه يمكنك الاعتماد على التصوير الواضح بالألوان الدقيقة سواء كنت تصوّر نفسك أثناء فتح عبوات المنتجات في غرفة نومك المضاءة بالمصباح ليلاً أو أثناء السير في شوارع العاصمة في شمس الظهيرة الساطعة. إذا لم تكن بحاجة إلى التصوير بدقة 4K، فسيتيح لك التصوير بدقة عالية الوضوح زيادة نطاق ISO من 100 إلى 25600، وهذا يعني أنه يمكنك التصوير في ضوء القمر وسيظل بإمكان المشاهدين رؤية وجهك!

يمكنك قلب الشاشة كاملة الوضوح ومتغيرة الزوايا بسرعة وتصوير نفسك أثناء التنقل للحصول على صور رائعة باستخدام الكاميرا عند التجول في سوق المواد الغذائية المحلي أو التجول في درب الأبالاش. يضع نظام التركيز البؤري التلقائي لكاميرا EOS M50 Mark II من Canon مربعًا على وجهك ليظهر أنك في بؤرة التركيز، ويساعد مثبت الصور الرقمي للأفلام المدمج في الكاميرا في ضمان الحصول على لقطات ثابتة حتى عند التصوير في أثناء حمل الكاميرا.

وتحتوي الكاميرا على ميكروفون إستريو مدمج، بالإضافة إلى مقبس إستريو صغير مقاس 3,5 مم لتوصيل ميكروفون خارجي. ومع تركيب مجموعة العدسة EF-M 15-45mm f/3.5-6.3 IS STM من Canon تثبت كاميرا EOS M50 Mark II في يدك بصورة رائعة. وهذا يعني أنه يمكنك تصوير نفسك على طول ذراعك من دون الشعور بالتعب.

رجل يرتدي معطفًا كبيرًا يصور نفسه بكاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon على آلة ذات محورين محمولة باليد.

يختبر مصور الفيديو والمصور الفوتوغرافي جيمي جيمس كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon في أثناء التصوير في الأماكن الخارجية.

كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon على سجادة فيروزية مع ميكروفون خارجي وجهاز تحكم عن بُعد.

لا تدع الصوت يخذلك. تتميز كاميرا PowerShot G7 X Mark III بمقبس مقاس 3,5 مم لتوصيل ميكروفون خارجي، وهذا يعني تصوير لقطات الفيديو الرائعة بأفضل جودة صوت ممكنة.

5. كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon

كاميرا مدونات الفيديو من Canon المصممة بحجم الجيب للاستخدام أثناء التنقل

  • المستشعر: CMOS مكدس من النوع 1.0 بدقة 20,1 ميجابكسل
  • الشاشة: شاشة تعمل باللمس قابلة للإمالة مقاس 7,5 سم
  • نظام التركيز البؤري التلقائي: تركيز بؤري تلقائي مستمر مع خاصية تتبع الأوجه والأهداف وتركيز بؤري تلقائي مكون من 31 نقطة؛ مثبت صور عدسة من النوع المتنقل رباعي الدرجات، ومثبت صور ذكي مع مثبت صور ديناميكي متقدم خماسي المحاور وضبط استواء تلقائي
  • دقة الفيديو القصوى: 4K ‏(3840 × 2160)
  • المرشح: مرشح كثافة محايدة مدمج
  • الأفلام: عرض الأفلام الرأسية متاح

كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon هي كاميرا صغيرة بحجم الجيب مزودة بمستشعر كبير مع عدسة f/1.8-2.8 مدمجة (مكافئة) مقاس ‎24-‏100 مم. وتجمع هذه الكاميرا بين الوزن الخفيف والمستشعر الكبير، وهذا ما يجعلها مثالية لمدوني مقاطع الفيديو وأفضل كاميرا لتدوين مقاطع الفيديو على YouTube في أثناء التنقل. يمكنك وضعها في جيبك وأخذها معك أينما تذهب – ستلتقط كل ما تصادفه في طريقك. تتميز العدسة المدمجة بأنها سريعة للغاية، وهذا يعني أنك لن تفوت أي لحظة في أثناء التصوير. وتتيح لك الشاشة التي يمكن إمالتها تصوير نفسك في أثناء التنقل بمنتهى البساطة.

تمنحك كاميرا PowerShot G7 X Mark III نطاقًا بؤريًا واسعًا جدًا وفعالية هائلة. وفي الأحداث الرياضية مثلاً، يمكنك التقاط المشهد بأكمله قبل التكبير حتى 100 مم، أي آخر طرف من النطاق البؤري، لالتقاط الحركة. ويمكنك كذلك التصغير وقلب الشاشة التي تعمل باللمس والضغط عليها وتسجيل رد فعلك!

تتميز كاميرا PowerShot G7 X Mark III بوضع رائع لاكتشاف الأوجه وتتبعها. وهذا يعني أنه يمكنك التنقل بحرية ورفع يديك في الهواء بحماسة وإظهار رد فعلك على الأحداث من دون أن تقلق من أن يخرج وجهك من منطقة الوضوح.

تؤدي كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon أداءً رائعًا في جميع ظروف الإضاءة، سواء في أشعة الشمس الحارقة أو في غرفة نوم مضاءة بمصباح، وهذا ما يجعلها كاميرا مثالية للاستخدام في أثناء التنقل.

ستتمكن من تصوير مقاطع أفلام ثابتة بصورة مذهلة حتى في التكبير الكامل، وحتى عند التحريك أو أثناء التنقل، بفضل مثبت الصور الديناميكي المتقدم خماسي المحاور الذي يعالج اهتزاز الكاميرا.

6. أفضل كاميرات Canon لمدونات الفيديو

هناك الكثير من عدسات Canon الرائعة لمدونات الفيديو، وهي تجمع بين مجالات الرؤية الواسعة وجودة الصور الرائعة. تتوفر عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon بسعر في المتناول وتتميز بأنها فائقة الاتساع وتُعد العدسة الأولى الرائعة لمدوني الفيديو المبتدئين؛ إذ إنها تفتح المجال أمام الفرص الإبداعية الرائعة لمنشئي المحتوى الذين يصورون الديكورات الداخلية فضلاً عن المشاهد الكبيرة. في الوقت نفسه، تجمع عدسة RF 24mm F1.8 MACRO IS STM بين زوايا عرض واسعة وفتحة عدسة قصوى ساطعة، بالإضافة إلى تثبيت داخلي، بينما توفر عدسة RF 15-30mm F4.5-6.3 IS STM نطاقًا بؤريًا متعدد المزايا يناسب احتياجاتك، بدءًا من زوايا فائقة الاتساع لتصوير مدوّنات الفيديو في أثناء حمل الكاميرا باليد ووصولاً إلى زوايا أضيق عندما تحتاج إلى وصول إضافي قليلاً. تُعد عدسة RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM من Canon الصغيرة الحجم والقابلة للسحب والخفيفة الوزن خيارًا مثاليًا لأيام العمل الطويلة في أثناء التنقل.

بقلم جيف ماير وبيتر وولينسكي

نصائح التصوير الفوتوغرافي ومدونات الفيديو من خلال تقنيات للارتقاء بمحتواك

Canon Camera

مدونات الفيديو

تقنيات للارتقاء بمحتواك

لست مضطرًا إلى بذل جهد كبير لإبراز محتواك على وسائل التواصل الاجتماعي. ما عليك سوى تحسين جودة منشوراتك من خلال نصائح التصوير الفوتوغرافي ومدونات الفيديو هذه.

تمتلئ منصات وسائل التواصل الاجتماعي بالأشخاص الذين يحاولون تسليط الضوء على محتواهم. ولكن كيف تجعل منشوراتك مميزة في بيئة كهذه؟

وفقًا للفنّانين الأربعة الذين شاركوا في حملة Crew Create التعاونية من Canon، ستحتاج إلى ثلاثة أشياء فقط هي: أن تكون شغوفًا بما تنتجه وأن ترغب في تخطي حدود قدراتك الإبداعية وأن تكون جودة منشوراتك عالية إلى أقصى حد.

يمكنك أن تتحكم في أول شرطين، ولكن لمساعدتك في تحقيق الشرط الأخير، إليك بعض نصائح التصوير الفوتوغرافي والفيديو التي يمكن أن يستفيد منها المبتدئون والمؤثرون أصحاب الخبرة على حد سواء.

1. لا تستهن بإمكانات المقبض والحامل الثلاثي القوائم

امرأة ذات شعر أزرق تجلس أمام كمبيوتر محمول بينما تلتقط كاميرا Canon مثبتة على حامل ثلاثي القوائم صورًا لها.

يُعد تصوير مدونات الفيديو بالكاميرا تقنية كلاسيكية سهلة بفضل أفضل كاميرات تصوير مدونات الفيديو التي توفرها Canon مثل كاميرا EOS M50 Mark II من Canon المزودة بشاشة متغيرة الزوايا، وشاشة اللمس القابلة للإمالة التي تتميز بها كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon وتسمح لك برؤية نفسك في أثناء التصوير. ومع ذلك، سيساعدك شراء مقبض في إعادة ابتكار المحتوى الذي تصوره وأنت تحمل الكاميرا في يدك. تمنحك المقابض إمكانات جديدة تسمح لك بحمل الكاميرا بزوايا مريحة وتعزز جمال صورك أيضًا. ويتيح لك حامل الإمالة على مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon التصوير الرأسي – وهو مثالي عند تصوير قصص Instagram أو فيديوهات TikTok. وباستخدام مدى الوصول الإضافي الذي يوفره، يمكنك الحصول على زوايا أعلى وأكثر جاذبية لصورك الذاتية ستجعل منشوراتك تتميز بمزيد من الأناقة.

ويمكن أن يؤدي مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon أيضًا دور الحامل الثلاثي القوائم ليمنحك المزيد من المرونة الإبداعية ويوفر قاعدة تصوير ثابتة للقطات الجسم بالكامل أو البرامج التعليمية أو المشاهد العريضة، بما في ذلك اللقطات التي تظهر محيطك أو أصدقاءك. تستخدم نجمة TikTok والراقصة نيفي هذا المقبض لتصوير أنواع مختلفة من المحتوى، وغالبًا ما تستخدم وحدة التحكم عن بُعد عبر Bluetooth المدمجة مع المؤقت الذاتي للفيلم في كاميرا EOS M50 Mark II التي تستخدمها.

وتقول: “ألتقط الصور أحيانًا في أثناء حمل الكاميرا بيدي ولكن في أحيان أخرى أحتاج إلى إعدادها والرجوع إلى الخلف. لأنني قد أحتاج إلى تصوير جذعي أو جسمي بالكامل في اللقطات. وفي هذه الحالة، أحتاج إلى التحرك بحرية والوقت الكافي للوصول إلى الموقع الذي أريده قبل بدء التصوير”. “وتناسبني وحدة التحكم عن بُعد جيدًا. لأنها تسمح لي بتصوير مقاطع أقصر من قبل. وبذلك لا أضطر إلى مهمة تحرير الفيديو وإزالة البداية أو إعادة تشغيل الموسيقى إذا سبقتني الأغنية بوقتٍ طويل”.

2. لا تفوّت عليك أي لحظة بفضل التصوير بالحركة البطيئة

شخص يصوّر رسمة فراولة متوهجة مثل النيون على جدار باستخدام كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon.

من المهم أن تُظهر لمتابعيك أكبر قدر ممكن من التفاصيل المذهلة. ولهذا السبب، تستطيع أفضل الكاميرات المخصصة لمنشئي المحتوى تصوير الفيديوهات بالحركة البطيئة. حاول استخدام ميزة الحركة البطيئة لزيادة الدراما أو الإثارة في المحتوى الذي تقدمه أو للحرص على التقاط اللحظات الرائعة التي تحدث خلال أجزاء من الثانية.

في وضع الأفلام، يمكن أن تسجل كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon بدقة كاملة الوضوح بمعدل 120 إطارًا في الثانية. وتمنحك ميزة الحركة البطيئة بمعدل 120 إطارًا في الثانية تلقائيًا فيلمًا بمعدل 30 إطارًا في الثانية يظهر الحركة أبطأ مما كانت عليه في أثناء التصوير بأربع مرات. ويستخدم فات كاب سبرايز هذه التقنية لتسجيل تدفقات الألوان المبهرة والتقاط اللمسات الزاهية لفنه وجماله.

ويوضح قائلاً: “يستجيب الأشخاص بشكل أفضل للمحتوى العالي الجودة ورؤية الألوان تنبثق من الشاشة تمامًا كما لو كانوا يرونها في الشارع”. “عندما أقوم برش الطلاء لإضفاء تأثير متوهج على أعمالي، ينتشر الكثير من الغبار. ويبدو كأنه شعلة كبيرة. وتلتقط كاميرا PowerShot G7 X Mark III اللقطات بمعدل 120 إطارًا في الثانية، وهذا ما يسمح لي بالتقاط تأثيرات اللهب التي تنتج عن الغبار بشكل جميل. وهكذا يمكنني إظهار التفاصيل المذهلة التي يتميز بها فني بينما ترون أنتم العملية وهي تحدث”.

3. حافظ على وضوح محتواك مع ميزة تتبع التركيز البؤري التلقائي

كاميرا EOS R6 من Canon مزودة بميكروفون منفصل على العشب - شخص يؤدي حركة كرة قدم في الخلفية.

للحفاظ على مظهر متناسق للمحتوى الذي تقدمه، تأكد من أن كل ما تنشره يظل واضحًا من خلال استخدام نظام التركيز البؤري التلقائي في الكاميرا.

تتضمن كاميرا EOS RP من Canon وكاميرا EOS R6 من Canon تقنية التركيز البؤري التلقائي لمستشعر CMOS الثنائي البكسل بالإضافة إلى ميزة تتبع الوجه والعينين، وهذا ما يجعلها رائعة لتصوير المحتوى بمفردك من المنزل أو لمجاراة الحركة السريعة. قم بتمكين التركيز البؤري التلقائي الخاص بوضع Servo للأفلام من لوحة تشغيل التركيز البؤري التلقائي في كاميرتك وستتمكن من التركيز دائمًا في أثناء التصوير. من خلال ضبط طريقة التركيز البؤري التلقائي على ميزة اكتشاف الأوجه وتتبعها، ستكتشف كاميرتك الأوجه الموجودة داخل الإطار وستركز عليها وتتتبعها تلقائيًا، ويمكن أيضًا تتبع الأجسام بنقرة بسيطة على الشاشة التي تعمل باللمس.

يستخدم مدون مقاطع الفيديو الذي يصور مهارات كرة القدم، إيوان باغوت (المعروف أيضًا باسم EABSkills)، كاميرا EOS R6 من Canon التي تتبع نقاط التركيز البؤري عبر 100 بالمئة من الإطار لكي يظل داخل إطار التركيز البؤري بغض النظر عن السرعة التي يتحرك بها.

ويقول: “الميزة الوحيدة التي أراها عاملاً أساسيًا هي التركيز البؤري التلقائي”. “لأنني أتحرك دائمًا بسرعة كبيرة ومن ثم تتجه لقطاتي إلى اليمين واليسار والأمام والخلف. ويمكنني حتى الدخول والخروج من اللقطة وأنا أعلم أن التركيز البؤري التلقائي سيبقى موجودًا دائمًا”.

4. خصص كل صورك

لا تقل الصور الثابتة أهمية عن الفيديوهات عندما تريد تقديم المحتوى الذي يريده متابعوك، لذا من الضروري أن ينعكس إبداعك في كل المحتوى الذي تحمّله على حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي.

تتميز جميع كاميرات EOS من Canon بأنماط صور مخصصة لإضفاء الطابع الشخصي على معلمات صورك. قم بتنزيل أنماط الصور المخصصة أو إنشائها وحمّلها إلى كاميرتك واستمتع بعدد الإعجابات التي ستحصل عليها بفضل منشوراتك الفريدة.

يعشق الموسيقي والمنتج الحائز على جائزة Brit جاك جارات التعبير عن نفسه من خلال التصوير الفوتوغرافي، ويستخدم أنماط الصور لإضفاء لمسته الفردية على صوره. ويقول: “لقد أنشأت نمطًا للصور على كاميرا EOS RP من Canon التي أستخدمها – وهو إعداد سابق بالأبيض والأسود يجعل كل صورة ألتقطها تبدو رائعة. وأنا ألتقط الكثير من الصور لكلبتي وبدت كل الصور التي أخذتها لها حتى الآن وكأنها من تصوير آني ليبوفيتز بنفسها”.

5. استخدم الأبعاد البؤرية لأهداف تفوق التكبير/التصغير

شاب يرتدي كنزة بقبعة بيضاء اللون يعمل على ضبط الإعدادات على الكاميرا.

لا تقتصر الأبعاد البؤرية على التكبير بشكلٍ كبير والتصغير بنطاق واسع فحسب، بل يمكن استخدامها أيضًا كأداة للتعبير الإبداعي. يمكنك تغيير شكل المحتوى بالكامل من خلال اختيار الطول المناسب للعدسة.

يمكن للبُعد البؤري أن يغير الشعور الفني لمحتواك بشكل كبير. ويمكنك تجربة عدسات مختلفة لضبط أجواء المحتوى وتأثيره.

تغيّر العدسات ذات الزاوية الواسعة إدراك المشاهد للمسافة من خلال تكبير الأهداف التي تظهر في المقدمة، وتمنح تأثيرًا يزيد العمق الظاهري للمشهد. ويؤدي ذلك إلى إضفاء طابع شخصي على محتواك يجذب المشاهدين ويشعرهم بأنهم جالسون معك في الغرفة نفسها – ما يجعل هذه الميزة رائعةً لتصوير المحتوى بمفردك في المنزل، أي عند تصوير البرامج التعليمية مثلاً.

بينما تتميز عدسات التصوير عن بُعد بمجال رؤية أضيق من غيرها يجعل الأشياء تبدو أقرب مما هي عليه في الواقع ويضغط العمق الظاهر في الصورة. ويمكن أن تضفي عدسة تصوير عن بُعد متوسطة، مثل عدسة مقاس 85 مم، مظهرًا جماليًا جذابًا على الوجوه، بينما تكون عدسة التصوير عن بُعد الأطول رائعةً لإبقاء الكاميرا بعيدةً في أثناء تصوير الحركات المثيرة مثل حيل كرة القدم. ويمكنها ضغط المسافة في الصورة لإضفاء مظهر عمق مجال سطحي أكثر من خلال جعل الخلفية الضبابية التي لا تقع ضمن إطار التركيز البؤري تبدو أقرب إلى العناصر التي تقع داخل نطاق التركيز البؤري. استخدم عدسات أطول للتحكم في البيئة المحيطة بك باستخدام الضبابية لعزل الجوانب المهمة في الإطار وإبرازها لإضفاء طابع احترافي.

يستخدم إيوان ميزة ضغط العمق بواسطة التصوير عن بُعد مع كاميرا EOS R6 من Canon وعدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon ليضع نفسه ضمن هدف كرة القدم. ويوضح قائلاً: “أبعد عن الكاميرا كثيرًا”. “وأضعها على خط المنتصف ثم أقوم بالتكبير إلى داخل الهدف على بُعد 200 مم. وهكذا تحصل على تأثير عمق مجال سطحي جميل”.

ولا يؤدي ذلك إلى الحصول على لقطة جريئة فحسب، بل يفيد أيضًا في إبقاء الكاميرا بعيدةً وهو يؤدي حركاته.

6. ابدأ البث المباشر باستخدام ميزة البث

شاب ملتحٍ يجلس على أريكة لونها أصفر خردلي يقوم بإعداد كاميرا Canon لتصوير نفسه.

يشكل التواصل مباشرةً مع الجمهور والتفاعل معه جزءًا مهمًا من نجاح منشئي المحتوى على الإنترنت، لأنه يسمح لك بمشاركة إمكاناتك الإبداعية مع الآخرين وهي تنمو في أثناء مسيرتك. لحسن الحظ، يمكن لمعظم كاميرات Canon الغير مزودة بمرآة ومعظم كاميرات DSLR من Canon استخدام برنامج EOS Webcam Utility من Canon لبث المحتوى المباشر على الإنترنت عبر الكمبيوتر الشخصي أو الجهاز الذي يعمل بنظام Mac. كاميرتك هي بوابتك للتواصل مع جمهورك، لذا لا تخشَ تجربتها.

يقول جاك الذي ينوي استخدام كاميرا EOS RP من Canon لبث المحتوى المباشر لمعجبيه: “أحاول دائمًا العثور على طرق لمشاركة الموسيقى مع باقي العالم وأنا أقوم بإنتاجها، ووجدت أن البث المباشر هو من أفضل الطرق وأسرعها وأسهلها للقيام بذلك”. “ودفعني ذلك إلى التفكير في طرق يمكنني من خلالها دمج مزيد من البث المباشر في محتواي، لا سيما عندما أكون في الأستوديو”.

لمعرفة المزيد حول مجموعة أدوات Canon التي يستخدمها منشئو المحتوى الأربعة والسبب وراء اختيارهم لها، اقرأ المزيد هنا.

بقلم بيتر وولينسكي

نقارن أوجه الاختلاف بين كاميرات DSLR والكاميرات غير المزوّدة بمرآة لمساعدتك في اتخاذ القرار.

منظر من زاوية مرتفعة فوق كتف المصور لشاشة LCD في كاميرا EOS R10 من Canon تعرض اثنين من راقصي الفلامنكو يتم تصويرهما. 

التقنية

كاميرات DSLR في مقابل الكاميرات غير المزوّدة بمرآة: أيهما أفضل؟

مع توفر مجموعة من الكاميرات غير المزوّدة بمرآة أكبر من وقت مضى، هل حان الوقت للتحول إلى الكاميرا غير المزوّدة بمرآة؟ نقارن أوجه الاختلاف بين كاميرات DSLR والكاميرات غير المزوّدة بمرآة لمساعدتك في اتخاذ القرار.

بفضل نظام EOS R الذي يتضمن خيارات مستشعر APS-C والمستشعر الكامل الإطار على حد سواء، تتوفر الآن مجموعة كبيرة من الكاميرات غير المزوّدة بمرآة التي تقدم مزايا جديدة للمحترفين والهواة. لكن إذا كنت تريد الارتقاء من كاميرا قديمة أو صغيرة الحجم إلى كاميرا مزوّدة بعدسات قابلة للتبديل، فما الخيار الأفضل بالنسبة إليك، كاميرا غير مزوّدة بمرآة أم كاميرا DSLR تقليدية؟

لمساعدتك في اتخاذ هذا القرار، سنلقي نظرة هنا على أوجه الاختلاف بين كاميرات DSLR والكاميرات غير المزوّدة بمرآة من خلال رؤى الخبراء التي يقدمها مايك بورنهيل، كبير المتخصصين في منتجات Canon Europe.

 

رسم توضيحي لكاميرا EOS 80D من Canon يوضح آلية المرآة.

يشير مصطلح DSLR إلى كاميرا رقمية عاكسة أحادية العدسة. ويشير الجزء العاكس إلى المرآة التي تعكس الضوء على مجموعة محدد المناظر. يجب أن تفسح المرآة المجال حتى يصل الضوء إلى المستشعر خلفها، وهذا يتطلب آليةً هائلة نسبيًا ومن ثَمَّ يؤدي إلى زيادة حجم الكاميرا ووزنها فضلاً عن إثارة تعقيدات هندسية بصرية أيضًا.

كاميرا EOS R7 من Canon توجد على صخرة. إنها غير مزوّدة بعدسة، ولذا يمكن رؤية المستشعر بالداخل.

في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة مثل كاميرا EOS R7 من Canon، لا توجد آلية المرآة بل خط رؤية مباشر عبر العدسة إلى المستشعر. ويمثل ما تراه في محدد المناظر الإلكتروني (EVF) عرضًا لصورة المستشعر، وهذا يعني أنه يمكن معاينة تأثير إعدادات التصوير التي اخترتها، على عكس محدد المناظر البصري المتوفر في كاميرات DSLR. وكما يذكر مايك بورنهيل الذي يعمل لدى Canon Europe قائلاً: “يمنحك محدد المناظر الإلكتروني الموجود في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة القدرة على رؤية درجة إضاءة الصورة قبل التقاطها”.

كاميرات DSLR في مقابل الكاميرات غير المزوّدة بمرآة: حجم الهيكل ووزنه

يشرح مايك قائلاً: “تكمن إحدى الميزات الأساسية في كاميرات DSLR في أنها مزوّدة بمرآة أو منشور خماسي لتوجيه الضوء من خلالهما إلى محدد المناظر، لكن يجب أن تتوفر مساحة لكي تفسح المرآة أو المنشور الخماسي المجال للكشف عن المستشعر. ويساعد التخلص من ذلك في تقليل حجم الكاميرا ووزنها، لا سيما عند مقارنة كاميرا EOS R7 وEOS R10 بطُرز DSLR المشابهة لها مثل كاميرا EOS 7D Mark II أو EOS 90D من Canon“.

استخدمت منشئة المحتوى المتعلق بنمط الحياة دايانا ميوس كاميرا EOS R10 بهدف تصوير الثقافة والهندسة المعمارية في الأندلس. وتعلِّق على ذلك قائلةً: “تشبه كاميرا EOS R10 اللعبة تقريبًا عندما تنتقل إلى استخدامها من كاميرا أثقل بكثير، مثل كاميرا EOS 80D التي أستخدمها. ويعجبني أنها صغيرة الحجم وخفيفة الوزن وفائقة الإمكانات أيضًا”.

يدا رجل تمسكان بكاميرا Canon موجهة لأسفل.

توفر كاميرات DSLR مثل كاميرا EOS 7D Mark II من Canon صورًا عالية الجودة، لكن في هيكل أكبر حجمًا لاستيعاب آلية المرآة.

امرأة ترتدي ثوبًا أصفر اللون وقبعة شمس وتمسك كاميرا بالقرب من أحد العينين.

توفر الكاميرات غير المزوّدة بمرآة مثل كاميرا EOS R10 من Canon جودة مكافئة وميزات فائقة في تصميم خفيف الوزن وسهل الحمل بدرجة أكبر.

حوامل العدسات: هل تُعد الكاميرات غير المزوّدة بمرآة أفضل من كاميرات DSLR؟

تم طرح حامل EF المُستخدم في كاميرات DSLR من Canon في عام 1987، ولذا يُعد نظامًا راسخًا للغاية. وتوجد مئات العدسات المتوافقة، مثل عدسة EF لتغطية أي بُعد بؤري تقريبًا ومجموعة من عدسات EF-S الأصغر حجمًا والمتوفرة غالبًا بأسعار في المتناول لكاميرات EOS DSLR المزوّدة بمستشعرات APS-C.

ومع ذلك، قدَّم حامل RF المُستخدم في الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R ابتكارات كثيرة. ويشرح مايك ذلك قائلاً: “تم تصميم حامل RF مع التركيز على متطلبات المستقبل، مثل التركيز على تحسين سرعة الاتصال بين الكاميرا والعدسة وإضافة نقاط اتصال إضافية لدعم المزيد من الوظائف”. ويشمل ذلك أداءً أسرع بكثير للتركيز البؤري التلقائي وتحسين العدسة الرقمية في الوقت الحقيقي وعناصر تحكم مُحسّنة مثل حلقة التحكم القابلة للتخصيص لعدسات RF.

وبدلاً من الحاجة إلى العمل باستمرار وفق مرآة كاميرا DSLR العاكسة التي تقع بين الحامل والمستشعر، يمكن لمصممي العدسات تقريب عدسات RF من المستشعر نفسه لتحسين الأداء البصري. وأدى ذلك إلى توفير عدسات أسرع وأكثر سطوعًا بجودة استثنائية، فضلاً عن عدسات رائدة مثل عدسة RF 5.2mm F2.8L DUAL FISHEYE التي تلتقط صور الواقع الافتراضي بزاوية 180 درجة باستخدام الكاميرات الكاملة الإطار المتوافقة.

رسم توضيحي لحامل RF على كاميرا EOS R3 من Canon.

يتميز نظام EOS R من Canon غير المزوّد بمرآة بحامل RF المبتكر المزوّد بفتحة واسعة ومسافة تركيز بؤري خلفي أقصر واتصال فائق السرعة بين العدسة وهيكل الكاميرا.

العدسات والتوافق: هل يمكنك استخدام عدسات DSLR مع الكاميرات غير المزوّدة بمرآة؟

إذا كانت لديك بالفعل عدسات EF أو EF-S، فسيصبح من السهل استخدامها مع الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R غير المزوّدة بمرآة من دون الإضرار بمستوى الجودة أو الأداء الوظيفي بفضل مجموعة من مهايئات حوامل EF-EOS R. ويتيح لك ذلك أيضًا الجمع والمطابقة بين العدسات المحددة من كلا التنسيقَين (لا سيما إذا كانت لديك عدسة مفضلة أو متخصصة لم يتوفر منها إصدار متوافق مع حامل RF بَعد) والحصول على الأفضل من الناحيتين. ويتوفر أيضًا مهايئ حامل مع حلقة تحكم في العدسة وآخر مع مرشحات الكثافة المحايدة أو المرشحات القطبية التي يمكن تركيبها أمام العدسة، وهذا يتيح مزيدًا من التنوع في عدسات EF الخاصة بك مقارنةً بالميزات التي تحصل عليها من عدسات DSLR المماثلة.

ومع ذلك، من المهم الإشارة إلى أنه لا يمكن استخدام عدسات RF مع كاميرا DSLR. ولذا، إذا كانت تعجبك عدسة RF معينة، فستحتاج إلى اختيار كاميرا غير مزوّدة بمرآة تعمل بنظام EOS R.

ثلاث عدسات تكبير/تصغير بجوار بعضها على أحد أجهزة صالة الألعاب الرياضية.

يجعل طرح الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R المزوّدة بمستشعر APS-C، بما في ذلك طُرز مثل كاميرا EOS R7 وEOS R10، نظام EOS R غير المزوّد بمرآة متوفرًا بأسعار في المتناول لعدد أكبر من المصورين أكثر من أي وقت مضى. ويتابع مايك: قائلاً: “يسهم تقديم حامل RF إلى مجموعة جديدة من العملاء في السماح لهم بالوصول إلى جيل جديد تمامًا من العدسات التي نطورها على وجه الخصوص لهذا الحامل، وهي العدسات التي لم يكن استخدامها مع كاميرات DSLR ممكنًا”. وبفضل عامل الاقتصاص لمستشعرات APS-C، توفر العدسات الكاملة الإطار مثل تلك المعروضة هنا قدرًا أكبر من الوصول بمعدل 1,6 أضعاف في الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C.

محددات المناظر البصرية في مقابل محددات المناظر الإلكترونية: أيهما أفضل؟

تحتوي كاميرات DSLR على محددات مناظر بصرية، وهذا ما يفضله بعض المصورين لأنها توفر اتصالاً مباشرًا بالمشهد. في الماضي، كانت محددات المناظر الإلكترونية (EVFs) المُستخدمة في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة تعاني من أوجه قصور مثل التأخير، لكنها تشهد تحسنًا باستمرار مع مرور الوقت، بينما تتميز أحدث الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R بمحددات مناظر إلكترونية بمعدلات تحديث عالية تصل إلى 120 إطارًا في الثانية، وهذا يعني عدم حدوث تأخير ملحوظ تقريبًا فضلاً عن المزايا الأخرى التي توفرها أيضًا.

وعلى وجه الخصوص، إذا كنت تستخدم كاميرا تعمل بنظام EOS R، فإن محاكاة درجة الإضاءة تتيح لك معاينة الصورة مع إعداد درجة الإضاءة ونمط الصورة والإعدادات الأخرى المُطبَّقة، في محدد المناظر أو على شاشة LCD الخلفية. أما في كاميرات DSLR، فتعمل محاكاة درجة الإضاءة عند استخدام الشاشة الخلفية في وضع العرض المباشر وليس في محدد المناظر. وباستخدام محدد مناظر إلكتروني، يمكنك أيضًا تركيب اللقطة والتركيز البؤري في ظروف الإضاءة المنخفضة التي تكون مظلمة للغاية لدرجة أنه لا يمكنك الرؤية فيها بالعين المجردة عبر محدد مناظر بصري. وعند تصوير الفيديو، يوفر محدد المناظر الإلكتروني الموجود في الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R عرض مساعد التركيز البؤري اليدوي نفسه الذي تقدمه كاميرات EOS السينمائية الاحترافية من Canon.

اكتشفت مصورة الحياة البرية داني كونور التي استخدمت كاميرا EOS R7 في رحلة أجرتها بحثًا عن الوشق الإيبيري المهدد بالانقراض أن العمل باستخدام محدد مناظر إلكتروني أحدث فرقًا هائلاً للغاية في طريقة تصويرها.

وتذكر قائلةً: “عند استخدام محدد المناظر في كاميرا DSLR، يكون من الأسهل غالبًا التقاط صورة تجريبية والتحقق من الصورة على الشاشة الخلفية قبل اتخاذ القرار بشأن الإعدادات التي يجب تغييرها”. “ولكن في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، من المفيد جدًا رؤية التأثير الناجم عن تغيير الإعدادات من دون أن تحول نظرك عن محدد المناظر.

“إذا كنت أرغب في التفاعل بسرعة عند تصوير الحياة البرية، أو إذا كانت الإضاءة تتغير باستمرار، فيمكنني ضبط معدل الحساسية ISO أو سرعة الغالق بسرعة حتى أتمكن من رؤية شكل الصورة التي ألتقطها”.

رسم توضيحي لمحدد مناظر إلكتروني.

يستخدم محدد المناظر الإلكتروني (EVF) في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة نسخة صغيرة الحجم وعالية الدقة من تقنية العرض نفسها الموجودة في شاشة LCD في الجهة الخلفية من الكاميرا. ومن ضمن المزايا أن ذلك يتيح لك رؤية ما تلتقطه الكاميرا، حتى في الظروف المظلمة جدًا التي لا يمكن للعين المجردة خلالها رؤية أي شيء.

رسم توضيحي يعرض مسار الضوء داخل كاميرا DSLR ينعكس من مرآة على منشور خماسي ثم على محدد المناظر.

تعكس المرآة الموجودة في كاميرا DSLR الضوء نحو محدد المناظر البصري عبر منشور خماسي، ولذا تكون الصورة في الاتجاه الصحيح. ومن ضمن المزايا أن ذلك يحدث بشكل فوري. ويضيف مايك قائلاً: “بفضل محدد المناظر الإلكتروني، سيكون هناك دائمًا بعض التأخير الذي لا بد منه”. “أما محددات المناظر الموجودة في كاميرات DSLR، فتعمل بسرعة فائقة لا مثيل لها”.

جودة الصور: هل تلتقط الكاميرات غير المزوّدة بمرآة صورًا أفضل؟

يذكر مايك قائلاً: “لا يختلف التقاط الصور باستخدام نظامَين اختلافًا جذريًا عندما يتعلق الأمر بجودة الصور النهائية الفعلية، لكن يكمن الفرق الحقيقي في كل الخطوات المتبقية”.

“فعلى سبيل المثال، عند استخدام حامل RF، تكمن إحدى الفوائد التي نحصل عليها من الاتصال العالي السرعة بين العدسة والكاميرا في أننا نستطيع إجراء تصحيحات داخل الكاميرا في الوقت الحقيقي عند مواجهة مشكلات بصرية مثل انحراف الضوء والحيود. وتعني إمكانية المعالجة الفورية هذه أنك تحصل فعليًا على جودة صور أفضل من الكاميرات الجديدة بطريقة ما”.

وبالمثل، من المرجح في بعض الظروف أن تنتج الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، مثل كاميرا EOS R7 التي تتميز بسرعة تصوير مستمر تصل إلى 15 إطارًا في الثانية باستخدام الغالق الميكانيكي و30 إطارًا في الثانية باستخدام الغالق الإلكتروني مع تتبع التركيز البؤري بالكامل، صورًا صالحة للاستخدام باستمرار أكثر من كاميرا EOS 7D Mark II أو EOS 90D اللتَين تتميزان بسرعة تصوير مستمر تصل إلى 10 إطارات في الثانية بحد أقصى.

طائر جارح يقف على غصن وتظهر في الخلفية سماء زرقاء وقمم الأشجار.

تتضمن أحدث الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، مثل كاميرا EOS R7 ميزات متقدمة لمنشئي المحتوى مثل تصوير مقاطع الفيديو بدقة 4K ومعدل 60 بكسل مع تتبع ذكي للهدف، وهذا لا يتوفر في كاميرات DSLR مثل EOS 7D Mark II أو EOS 90D.

التركيز البؤري التلقائي: الكاميرات غير المزوّدة بمرآة في مقابل كاميرات DSLR

تستخدم الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R غير المزوّدة بمرآة، بما في ذلك كاميرا EOS R5 وEOS R6 وEOS R7 وEOS R10 أحدث نظام للتركيز البؤري التلقائي II لمستشعر CMOS الثنائي البكسل من Canon الذي يُستخدم فيه كل بكسل في المستشعر للتركيز البؤري والتصوير على حد سواء، مقارنةً بمستشعر اكتشاف المرحلة الذي يستند إلى النقاط المحددة ويُجري التركيز البؤري عبر محدد المناظر في كاميرات، مثل كاميرا EOS 7D Mark II وEOS 90D.

وتكمن إحدى المزايا المهمة لهذه الكاميرات غير المزوّدة بمرآة في القدرة على تحديد نقطة التركيز البؤري التلقائي في أي مكان داخل الإطار. ويشرح مايك قائلاً: “يُعد ذلك مستحيلاً في كاميرا DSLR”، كما تتيح هذه الميزة أيضًا إمكانات مثل تتبع الوجه وتتبع العين وتتبع الحيوانات التي نلاحظها في هذه الكاميرات. فعلى سبيل المثال، يمكنك التقاط عين أحد الطيور المحلقة في السماء وتتبعها حول الإطار، الأمر الذي يُعد مستحيلاً أيضًا في كاميرا DSLR.

“ومع ذلك، تحتوي بعض كاميرات DSLR الاحترافية على شريحة تركيز بؤري منفصلة، ومن ثَمَّ حتى إذا كان نظام التركيز البؤري فيها محدودًا بشكل عام مقارنةً بالكاميرات غير المزوّدة بمرآة الأحدث، فيمكن أيضًا أن تكون أسرع في بعض المواقف بفضل شريحة التركيز البؤري المخصصة”.

شاشة كاميرا EOS R7 من Canon تعرض نقطة التركيز البؤري على عين طائر جارح يقف على غصن.

يُعد الغالق الإلكتروني السريع و التركيز البؤري التلقائي لتتبع عين الحيوان الموجودان في أحدث الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، مثل EOS R7 و EOS R10، مثاليين للمصورين من كل المستويات. تذكر داني كونور المتخصصة في تصوير الحياة البرية قائلةً: “بالنسبة إلى مصور الحياة البرية، من الرائع للغاية أن يتمكن من تتبع عين الحيوان”. “أتاحت لي هذه الميزة فرصًا جديدة لم أكن أتمتع بها عندما كنت أستخدم كاميرا DSLR”.

الغالق الميكانيكي في مقابل الغالق الإلكتروني

تأتي بعض كاميرات DSLR، وأبرزها كاميرا EOS 90D وEOS-1D X Mark III، مزوّدة بغوالق إلكترونية بالإضافة إلى الغوالق الميكانيكية، لكن كاميرات DSLR تحتوي عادةً على غوالق ميكانيكية فقط. وفي المقابل، تحتوي كل الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R وغير المزوّدة بمرآة من Canon على هذين النوعين من الغوالق.

عند استخدام الغالق الإلكتروني، يتم تثبيت الغالق الميكانيكي وهو مفتوح وتتم قراءة مستشعر التصوير إلكترونيًا بشكل أساسي. وتكمن أهم ميزة لذلك في أن التصوير يمكن أن يكون صامتًا تمامًا، وليس مجرد أكثر هدوءًا، عند إيقاف تشغيل الغالق أو تعطيله كما هو الحال عند تحديد الخيار S (التصوير “الهادئ”) المتاح في بعض الكاميرات، لكن من دون أي ضوضاء على الإطلاق. ويمكن أن تكون هذه الميزة ضرورية عند تصوير الحياة البرية ذات الكائنات الخائفة أو الأطفال النائمين أو الفترات الهادئة في حفلات الزفاف، على سبيل المثال.*

بالإضافة إلى ذلك، تتيح الغوالق الإلكترونية التصوير المستمر بشكل أسرع. ويضيف مايك قائلاً: “عند استخدام الغوالق الميكانيكية، كانت السرعة القصوى التي قد تصل إليها كاميرات DSLR لدينا 16 إطارًا في الثانية [fps]، وذلك في كاميرا EOS-1D X Mark III الاحترافية والعالية المستوى. لكن بفضل الغالق الإلكتروني، تستطيع كاميرا EOS R10 أن تمنحك خيارًا يصل إلى 23 إطارًا في الثانية مقابل عُشر السعر، بينما تستطيع كاميرا EOS R7 التصوير بمعدل 30 إطارًا في الثانية، مضاهيةً بذلك سرعة كاميرا EOS R3 الاحترافية الأخرى مقابل ثلث السعر”.

ومع ذلك، يمكن أن تشكل ظاهرة “الغالق الدوار” مشكلة عند تصوير مشاهد الحركة باستخدام غالق إلكتروني؛ حيث يمكن أن تتحرك الأهداف السريعة الحركة مثل مضرب الجولف المتأرجح أو المروحة الدوارة خلال الوقت المستغرق لمتابعة الإطار بالكامل، وهذا يجعل هذه الأهداف تظهر مشوهة في الصورة الناتجة. وتم تقليل هذه الظاهرة بشكل كبير في أحدث الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، لكن ننصح باستخدام الغالق الميكانيكي لتصوير مشاهد الحركة السريعة.

وقد يشكل التصوير باستخدام الغالق الإلكتروني في بعض ظروف الإضاءة الاصطناعية، ولا سيما ضوء الفلورسنت، مشكلة إذا كان الضوء خارج نطاق الغالق. ولأسباب مماثلة، قد يؤدي استخدام الفلاش مع الغالق الإلكتروني إلى درجات إضاءة غير متساوية عبر الإطار.

صورة مقربة بالأبيض والأسود لطفل ينظر إلى أسفل بتركيز.

تكتشف مصورة الصور العائلية هيلين بارتليت أنه من الضروري توفر خيار التصوير الصامت تمامًا في الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R. ولأن هذه الميزة تمنع تشتت انتباه الأطفال الصغار أو حتى إيقاظهم إذا كانوا نائمين بسبب صوت الغالق، فيمكنها التقاط صور لهم في مواقف طبيعية بدرجة أكبر. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزودة بعدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon بسرعة 1‏/1000 ثانية وفتحة عدسة f/1.2 ومعدل حساسية ISO100. ‎© Helen Bartlett

عمر البطارية: كاميرات DSLR في مقابل الكاميرات غير المزوّدة بمرآة

يُقال عادةً إن كاميرات DSLR تتميز بعمر بطارية أطول من الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، ويرجع ذلك في الأساس إلى أن محدد المناظر الإلكتروني في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة يحتاج إلى الطاقة ليعمل بينما لا يستخدم محدد المناظر البصري في كاميرات DSLR أي طاقة على الإطلاق. لكن من الناحية العملية، يعتمد عمر البطارية بشكل كبير على طريقة استخدامك للكاميرا؛ حيث سيستهلك استخدام الفلاش، على سبيل المثال، قدرًا أكبر من الطاقة في كلا نوعَي الكاميرات، بينما يستهلك استخدام شاشة LCD في كاميرا DSLR عادةً طاقةً أكثر من استخدام شاشة LCD في كاميرا غير مزوّدة بمرآة. وتوفر كاميرات DSLR المتوسطة النطاق، مثل كاميرا EOS 90D، ‏1200 لقطة أو أكثر مع محدد المناظر و450 لقطة مع شاشة LCD، بينما توفر كاميرا EOS R6 غير المزوّدة بمرآة 380 لقطة مع محدد المناظر أو 660 لقطة مع شاشة LCD في الوضع الأعلى أداء/الأكثر استجابة. أما في وضع توفير الطاقة، فيكون عدد اللقطات 500/‏770 عند استخدام محدد المناظر الإلكتروني/شاشة LCD على التوالي.

ويصبح الفرق أكبر على المستوى الاحترافي: فإذا حرصت على استخدام محدد المناظر في كاميرا EOS-1D X Mark III، على سبيل المثال، فيمكنك التقاط 2500 صورة قبل نفاد البطارية، لكن يقل هذا العدد إلى 600 صورة إذا كنت تعتمد على العرض المباشر، وذلك مقارنةً بكاميرا EOS R3 غير المزوّدة بمرآة التي يمكنها التقاط 620 صورة مع محدد المناظر و860 صورة مع شاشة LCD. ولذا، إذا كنت تفضل استخدام شاشة LCD الخلفية، فقد تمنحك الكاميرات غير المزوّدة بمرآة مزيدًا من اللقطات في كل مرة شحن.

كاميرا غير مزوّدة بمرآة في مقابل كاميرا DSLR: اتخاذ القرار

تشمل الكاميرات غير المزوّدة بمرآة وكاميرات DSLR على حد سواء نقاط ضعف ونقاط قوة. ويعتمد القرار بشأن الكاميرا الأفضل بالنسبة إليك بشكل كبير على نوع التصوير الذي تقوم به والمزايا التي تريد الحصول عليها عند استخدام الكاميرا/العدسة التي تفضلها.

وإذا كنت تريد كاميرا خفيفة الوزن وذات معدل إطارات سريع لتصوير رحلات السفر، فقد تكون الكاميرا غير المزوّدة بمرآة، مثل كاميرا EOS R10، مثاليةً لك. أما إذا كنت تريد استخدام الجيل التالي من عدسات RF، فيُعد نظام EOS R غير المزوّد بمرآة مناسبًا لك بفضل فوائده التي تشمل تصحيح الصور داخل الكاميرا وأداء تتبع التركيز البؤري، بالإضافة إلى إمكانية استخدام عدسة EF المفضلة لديك بفضل مجموعة مهايئات EF-EOS R.

إذا كنت تريد معاينة الصور في محدد المناظر مع تطبيق إعدادات التصوير، فيُعد محدد المناظر الإلكتروني في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة مناسبًا لك، لكن سيمنحك العرض المباشر على شاشة LCD الخلفية في كاميرا DSLR الميزة نفسها، بينما يلغي محدد المناظر البصري في كاميرا DSLR التأخير الطفيف للغاية الناجم عن محددات المناظر الإلكترونية الأسرع في الكاميرات غير المزوّدة بمرآة، فضلاً عن توفير عمر بطارية أطول.

وتتوفر ميزات تركيز بؤري تلقائي متقدمة مثل التركيز البؤري التلقائي على عين الحيوان والتركيز البؤري التلقائي على المركبات في الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R الأحدث فقط، لكن قد تكون شريحة التركيز البؤري التلقائي المخصصة في كاميرات DSLR الاحترافية أسرع. وتمنحك الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R حرية التصوير إما باستخدام غالق إلكتروني أو ميكانيكي، بينما تأتي معظم كاميرات DSLR مزوّدة بغالق ميكانيكي فقط. وإذا كان التصوير الصامت تمامًا ضروريًا بالنسبة إليك ولا تصور مشاهد الحركة السريعة حيث قد يتسبب الغالق الدوار في حدوث مشكلة، فستستفيد من خيار الغالق الإلكتروني.

بداية من التصميمات الهندسية وصولاً إلى التركيز البؤري التلقائي، ومن نوع الغالق وصولاً إلى سرعته، جرب الكاميرا التي تثير اهتمامك إذا كنت قادرًا على ذلك – فلا بديل عن تجربة الكاميرا لتعرف بالفعل مدى ملاءمتها لك.

*قد تصدر أصوات بخلاف صوت الغالق (صوت فتحة العدسة وصوت محرك عدسة التركيز البؤري والصوت الإلكتروني وما إلى ذلك).

بقلم إيمي ديفيز وأليكس سامرزبي

اكتشف المجموعات التي يستخدمها فنانو مشروع Crew Create وكيف تساعدهم في إنشاء محتوى فريد من نوعه.

Canon Camera 

مدونات الفيديو

ما أفضل مجموعة لإنشاء المحتوى؟

تُعد معدات الكاميرا الجيدة أمرًا بالغ الأهمية للتميز كمنشئ محتوى عبر الإنترنت – اكتشف المجموعات التي يستخدمها فنانو مشروع Crew Create وكيف تساعدهم في إنشاء محتوى فريد من نوعه.

سواء كنت مؤثرًا متمرسًا أو كنت فقط تكرس المزيد من الوقت لمنشوراتك على مواقع التواصل الاجتماعي، فعلى الأغلب أنك انتقلت إلى استخدام معدات تتفوق على هاتفك الذكي. ويُعد اختيار معدات كاميرا تتماشى مع إبداعك أمرًا بالغ الأهمية. فالارتقاء بجودة المحتوى الذي تبتكره من خلال مجموعة أدوات رائعة طريقة مذهلة لتحرص على تميزه على باقي المحتوى الموجود على الإنترنت، وبما أن منصات الإنترنت مليئة بمنشئي المحتوى من كل الأنواع، فقد صار الظهور بأفضل شكل ممكن أمرًا مهمًا أكثر من أي وقت مضى.

جمعت حملة Crew Create من Canon أربعة فنانين مبدعين عبر الإنترنت يستخدمون جميعًا مجموعة أدوات من Canon بهدف التعاون مع بعضهم وإلهام الآخرين لإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية. ونكشف هنا عن معدات مدونات الفيديو والتصوير التي يستخدمها كل فنان منهم، والسبب وراء تفضيلهم هذه المعدات عن غيرها وكيف تساعدهم في التميز عن غيرهم.

التصوير في أثناء التنقل بكاميرا EOS M50 Mark II

تحتاج نيفي التي تصور غالبًا وهي تحمل الكاميرا بيدها أو تنشئ مدونات الفيديو في أثناء التنقل إلى كاميرا خفيفة الوزن بما يكفي لتتمكن من استخدامها في المنزل والشارع على حد سواء. يجب أن يبقى محتواها جديدًا وفريدًا من نوعه، ولن تتمكن من تحقيق ذلك باستخدام الهاتف الذكي فقط؛ إذ يجب أن تقدم معداتها جودة عالية وتحكمًا رائعًا يترك المجال للإبداع والابتكار.

تقول نيفي: “أستخدم كاميرا EOS M50 Mark II من Canon. إنها لطيفة وخفيفة الوزن؛ ويمكنني أن أضعها في حقيبتي من دون أن تشغل مساحةً كبيرة”. “تزيد أهمية الجودة باستمرار. كلنا نحب مقاطع الفيديو العفوية التي يتم تصويرها على الهاتف، ولكن الجمع بين جودة الحركة ومقاطع الفيديو العالية الجودة هو ما يجذب انتباه الأشخاص”.

“إذا أردت الحصول على صور واضحة عالية الجودة، فسأقوم باستخدام الكاميرا. وهكذا سأتمكن من تجربة عدسات مختلفة لتغيير مظهر اللقطات. وإذا أردت خلفية ضبابية، على سبيل المثال، فيمكنني استخدام عدسة معينة لتحقيق ذلك الأثر. أما إذا أردت تضمين مزيد من الأشخاص في اللقطة في أثناء تصوير مدونات الفيديو مثلاً، فسأستخدم عدسةً أوسع لأنها مثالية لهذا الغرض”.

نيفي

راقصة أفروبيت ومدونة مقاطع فيديو تتخذ من لندن مقرًا لها.

مواقع التواصل الاجتماعي: 1,5 ملايين متابع على TikTok ‏‎@itsjustnifee
مجموعة الأدوات المفضلة:
كاميرا EOS M50 Mark II من Canon
مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon
عدسة EF-M 11-22mm f/4-5.6 IS STM من Canon
عدسة EF-M 15-45mm f/3.5-6.3 IS STM من Canon

على الرغم من أن مستشعر كاميرتها الذي تبلغ دقته 24,1 ميجابكسل يمنحها نتائج مذهلة، فإن وضوح اللقطات ليس الميزة الوحيدة التي تفضلها نيفي. إذ لن تكون مقاطع الفيديو متميزة إذا كانت مهتزة حتى لو كانت دقتها عالية. وتعترف نيفي أن يدها “ليست ثابتة بما يكفي”. “عند تصوير مدونات الفيديو أو الرقص أو شخص ما، من الرائع أن أجد عدساتي تحتوي على ميزة التثبيت الداخلي. وبذلك لا أقلق بشأن الدقة في أثناء التصوير”.

وتستخدم نيفي مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon الذي يعمل كحامل ثلاثي القوائم أو مقبض متين لتدوين مقاطع الفيديو ويتميز بجهاز تحكم عن بُعد يعمل بتقنية Bluetooth قابل للفصل. وعند الجمع بين هذا المقبض وشاشة اللمس المتغيرة الزوايا في كاميرتها، تتمتع نيفي بأقصى درجات المرونة.

“يمكنني إعداد الكاميرا وأخذ جهاز التحكم عن بُعد وبدء التسجيل أينما أقف. هذه الكاميرا مفيدة جدًا لأنني أنشئ أنواعًا مختلفة من المحتوى”. “وبما أنني أعمل كثيرًا مع الموسيقى والرقص، من اللطيف أن يكون لدي مؤقت ذاتي لأتمكن من الابتعاد عن الكاميرا والوقوف في الوضعية التي أريدها ومعرفة كيف سيبدو مظهري قبل أن أبدأ الحركة”.

إطلاق العنان لقدراتك الإبداعية مع كاميرا EOS RP

لكي تتميز كمنشئ محتوى، يجب عليك تجاوز الحدود التي تقيدك. جاك جارات موسيقي يسعى باستمرار إلى تجاوز حدوده الإبداعية؛ ولذا يحتاج إلى أن تكون معداته ــ سواء كانت آلته الموسيقية أو كاميرته ــ جاهزة ليتمكن من مواجهة أي تحدٍ فني يواجهه. وتلبي كاميرا EOS RP من Canon توقعاته وتتميز في الوقت نفسه بأنها بسيطة بما يكفي لتسمح لفنّه بالازدهار بفضل تخطيطها البسيط ووظائفها اللاسلكية.

ويقول جاك: “إنها سهلة الاستخدام بالفعل”. “سرعان ما لاحظت أن صوري تظهر تمامًا كما كنت أتخيل، وهذا أمر رائع؛ لأنه يعزز ثقتي ويشجعني على التعرف عليها بشكل أفضل”. وتدفع بساطة الكاميرا جاك إلى الغوص في تفاصيل الإعدادات والعمل مع كاميرته كأنها أداة إبداعية.

لمعرفة المزيد حول كاميرتك، قم بتنزيل تطبيق Canon Photo Companion.

جاك جارات

موسيقي ومنتج حائز على جائزة Brit.

مواقع التواصل الاجتماعي: 90,9 آلاف متابع على Instagram‏ ‎@jackgarratt
مجموعة أدوات Canon:
كاميرا EOS RP من Canon
العدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon
عدسة RF 50mm F1.8 STM من Canon
عدسة RF 85mm F2 MACRO IS STM من Canon
عدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon

“السرعة مهمة جدًا لأن الفكرة تصبح قديمةً بمجرد أن تغادر تفكيرك. تشعرني القدرة على التقاط صورة وإرسالها إلى هاتفي على الفور ومشاركتها من هناك بالحيوية في عملي وتسمح لي بالاستمتاع باللحظات فترة أطول قليلاً”.

يمكنك مشاركة الصور من هاتفك الذكي باستخدام تطبيق Canon Camera Connect ويمكنك تخزين الصور باستخدام ميزة نقل الوسائط ونظام التخزين على الشبكة السحابية من Canon على موقع‏ image.canon الذي يأخذ الصور من الكاميرا ويسهّل الوصول إليها عبر أجهزتك ومنصات المشاركة على الشبكة السحابية.

من خلال اختيار أفضل كاميرا لمدونات الفيديو والتقاط الصور في الوقت نفسه، يمكنك الارتقاء بكل المحتوى الذي تنشئه إلى أقصى حد. ولن تشعر مطلقًا بأنك مقيد عند استخدام كاميرا EOS RP من Canon المليئة بالميزات مع مستشعرها الكامل الإطار. يقول جاك: “أشعر بثقة تامة بأن إبداعي لن يتقيد لأنني أعرف أن الكاميرا يمكنها التصوير بدقة 4K“.

ويضيف “أتنقل كثيرًا في أثناء البث للمتابعين”. “وتمكنني ميزة تتبع التركيز البؤري التلقائي للوجه والعين من إنشاء أي محتوى أرغب في إنشائه”.

رياضة عالية السرعة مع كاميرا EOS R6

يقول جاك: “أحب استخدام كاميرا EOS R6 من Canon لأنها متعددة المزايا”. “ولدي أيضًا عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon التي يمكنها التكبير/التصغير بمعدل يصل إلى 240 مم. ولا زلت غير قادرٍ على تصديق ذلك. إذ يمكنني وضع الكاميرا على خط المنتصف والتكبير/التصغير داخل نطاق الإطار. ويمكنني الابتعاد أو الاقتراب كما يحلو لي.

“ومع ذلك، تبقى جودة الصور رائعة. دقة 4K بمعدل 60 إطارًا في الثانية مذهلة لأنها سلسة وانسيابية. ومعدل 120 إطارًا في الثانية جميل جدًا أيضًا”. “ميزة تتبع التركيز البؤري التلقائي رائعة. عند تصوير كرة القدم، أتحرك بسرعة كبيرة لدرجة أنني أخشى دائمًا أن أخرج من إطار التركيز البؤري. لكن التركيز البؤري التلقائي في الكاميرا سريع للغاية: إذ يمكنه تعقب عيني وقدمي وساقي وكل ما أريده”.

إيوان باغوت

لاعب كرة قدم حرة ومقدم عروض ومنتج.

مواقع التواصل الاجتماعي: 107 آلاف متابع على Instagram‏ ‎@eabskills
مجموعة أدوات Canon:
كاميرا EOS R6 من Canon
العدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon
عدسة RF 50mm F1.8 STM من Canon
عدسة RF 85mm F2 MACRO IS STM من Canon
عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon

ولكن مواصفات الصورة ليست السبب الوحيد الذي يجعل كاميرا EOS R6 من Canon مثالية لإيوان. فهو يرى أن سهولة الاستخدام والمعالجة أمران بالغا الأهمية وهو يقوم بإنشاء المحتوى – والكاميرا توفر له هذه الميزات أيضًا.

ويذكر بحماس قائلاً: “يمكنني قلب الشاشة لرؤية ما أفعله”. “عندما تحاول التدرب على حركة ما، سترغب في رؤيتها على الفور.

“وأحب أن تكون قادرًا على اختيار أي كاميرا من Canon والحصول على قائمة مماثلة دائمًا. يعجبني حقًا هذا التنوع والمرونة التي تسمح بأخذ أي كاميرا أخرى والعثور على واجهة مألوفة. ويعني ذلك أنك تعرف دائمًا ما يجب فعله، ويمكنك البدء بالتصوير مباشرةً وبكل بساطة”.

إبداعات فنية من دون عناء بفضل كاميرا PowerShot G7 X Mark III

بالنسبة إلى منشئي المحتوى مثل فات كاب سبرايز، الذين يتنقلون دائمًا في أثناء إنشاء الأعمال الفنية والفيديوهات، تُعد المتانة الخارجية لمجموعة المعدات التي يستخدمونها ميزةً مهمة. من دون كاميرا خفيفة الوزن يمكن حملها مثل كاميرا PowerShot G7X Mark III من Canon، قد يكون تقديم محتوى مذهل في أثناء التنقل أمرًا صعبًا.

“أحمل مواد كثيرة لإنشاء أعمالي الفنية ولا أريد أن أنسى إحضار أي لون. لذا من المهم أن تكون الكاميرا التي أستخدمها صغيرة الحجم بما يكفي لوضعها في حقيبتي مع كل المواد الأخرى التي أحملها”.

فات كاب سبرايز

فنان شارع من شرق لندن يشتهر بتصميماته المتوهجة كالنيون.

مواقع التواصل الاجتماعي: 5,3 ملايين متابع على TikTok ‏‎@fatcapsprays
مجموعة أدوات Canon:
Canon PowerShot G7 X Mark III
مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon
ميكروفون إستريو DM-E100 من Canon

“كنت أستخدم مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon لالتقاط صور مقربة بيد واحدة وأنا أقوم بالطلاء باليد الأخرى. أحب حجمه لأنه صغير جدًا وخفيف الوزن. ولأنني أمسك بزجاجات رش الطلاء في يدي الأخرى، لا يمكنني أن أحمل كاميرا ثقيلة جدًا قد تؤدي إلى أن أفقد توازني”.

صحيح أن الأجهزة المحمولة الفائقة التي تسجل مقاطع الفيديو متاحة بكثرة في السوق، ولكن فات كاب سبرايز يحتاج أيضًا إلى كاميرا تظهر الفيديو الذي يلتقطه بسلاسة، والأهم من ذلك، بألوان ساطعة ومثالية.

ويقول: “تُعد ميزة التثبيت الداخلي في كاميرا PowerShot G7 X Mark III من Canon رائعة لأنني أريد أن تبدو الفيديوهات التي تظهر عمليتي سلسةً للغاية”. “أحب جودة الصورة أيضًا. لأنني أتعامل مع الكثير من الألوان الساطعة والكاميرا تلتقطها تمامًا كما أريد أن يراها المشاهدون. من المهم أن تعكس الكاميرا فني بطريقة واقعية لأن ما أفعله هو فن الشارع الذي يراه كل شخص من وجهة نظره”.
*****************
*بقلم بيتر وولينسكي