المصورة كلوي غونينغ تجربّ عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon في رحلات السفر.- بقلم ماركوس هوكينز


يا له من عالم شاسع: مدوّنة الفيديو لرحلات السفر كلوي غونينغ تجربّ عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon

اكتشف ما يجعل عدسة RF الفائقة الاتساع والمتاحة بسعر في المتناول عدسة مثالية لتدوين فيديوهات رحلات السفر في أثناء رحلة في المدينة مع واندرلاست كلوي.

شابة تقف أمام حائط مغطى برسومات جدارية ملونة، وهي تحمل كاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

العودة إلى كل المقالات

تُعد كلوي غونينغ من أبرز مدوّني فيديوهات رحلات السفر في المملكة المتحدة. وكانت تعمل في مجال الموسيقى وفي محطة إذاعية مستقلة وخلف الكواليس في برنامج تلفزيوني للمواهب، لكنها قررت أن الوقت قد حان للتغيير في عام 2014. وبدأت منذ ذلك الحين تستكشف العالم بالكاميرا وتدوّن بالكتابة والفيديو باسم واندرلاست كلوي وتشارك القصص والنصائح والصور من كل أنحاء العالم.

وحتى الآن، استخدمت كلوي كاميرا EOS M50 من Canon (تلتها الآن كاميرا EOS M50 Mark II من Canon). وتقول: “أحببت دومًا استخدامها لإنشاء مدونة رحلات السفر الخاصة بي”. “فإعدادها الصغير والشامل رائع وعالي الجودة، كما أنها سهلة الاستخدام. بل إن أكثر ما أحبّه هو حجمها الصغير المناسب للسفر، بالإضافة إلى أنها مزوّدة بشاشة قابلة للإمالة مثالية لتدوين الفيديو والتقاط الصور الذاتية”.

لكن قبل تصوير دليل سفر في مدينة بريستول الإنجليزية، استكشفت كلوي نظام EOS R من Canon. تم تصميم نظام R للمنشئين الذين يبحثون دائمًا عن طرق جديدة لعرض المحتوى الذي يقدمونه، ويمنح مدوني الفيديو والمؤثرين إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة من عدسات RF العالية الجودة، بما في ذلك أحدث إضافة إلى مجموعة عدسات RF من Canon، وهي عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon. يمكن لعدسة RF التقاط منظور واسع، وبفضل فتحة العدسة القصوى f/2.8 السريعة، تفسح هذه العدسة الجديدة الفائقة المجال أمام مجموعة من الإمكانات الإبداعية.

صوّرت كلوي مدوّنة فيديوهات المدينة باستخدام كاميرا EOS R6 من Canon الكاملة الإطار، ولكن العدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon التي تزن 165 جم فقط يمكنها أيضًا أن تكون شريكًا مثاليًا صغير الحجم لكاميرات نظام EOS R المخصصة للمبتدئين، مثل كاميرا EOS RP من Canon الصغيرة الحجم والخفيفة الوزن.تشغيل الفيديو

عرض فائق الاتساع

تتوفر مزايا متعددة لاستخدام عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon لتدوين الفيديو. أولاً، يجعل العرض الفائق الاتساع التقاط صور لمحيطك أسهل بكثير عند التقاط الصور الذاتية. تؤكد كلوي: “أحب حقًا استخدام عدسة فائقة الاتساع لمدوّنات الفيديو، لأنها يمكنها تسجيل الكثير في لقطة واحدة”. “يمكنني سرد قصة رائعة بصريًا عندما يتمكن المشاهدون من رؤية جزء كبير من الوجهة التي تحيط بي بينما أتحدث عنها”.

وتشرح: “كانت هذه الكاميرا مثالية للتصوير في رحلة القارب بمدينة بريستول بشكل خاص”. “في بعض اللحظات، كنت أجلس على جانب القارب وألتقط صورًا لنفسي بينما أنظر بعيدًا وأتحدث. وتمكنت العدسة الفائقة الاتساع من التقاط جزء كبير من محيطي، بما في ذلك صفوف المنازل الزاهية الألوان وباخرة SS Great Britain والقوارب الأخرى العابرة”.شابة تجلس على حافة قارب وهي تحمل كاميرا EOS R6 من Canon على مقبض حامل ثلاثي القوائم ويوجد في الخلفية نهر وصفّ من المنازل.

أحبّت كلوي إمكانية احتواء هذا القدر الكبير من المشهد في لقطاتها. وتقول: “أعتقد أن هذا الأمر يجعل المشاهدين ينغمسون في اللقطة ويكاد يسمح لهم بتصوّر أنفسهم فيها أيضًا”.

يفيد العرض الواسع النطاق أيضًا عندما تعمل في مساحات ضيقة نسبيًا، مثل تدوين الفيديو من غرفة النوم أو المطبخ ولا يمكنك الرجوع إلى الخلف لفتح المنظور. وستقوم عدسة ذات زاوية واسعة، مثل عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon، باستيعاب أكبر قدر ممكن من المشهد.

غالبًا ما تكون العدسة ذات الزاوية الواسعة الخيار الأول لتصوير المناظر الطبيعية، وهذا جانب استكشفته كلوي من خلال تصوير مقاطع الفيديو للمناظر البانورامية في بريستول. وتقول “كان التصوير من مرصد كليفتون وحول جسر كليفتون المعلق أمرًا رائعًا”. “وتمكّنت من إعداد لقطات لإظهار الجسر بكامله وممر آفون ومنظر المدينة معًا في صورة واحدة. إنه منظر هائل، لذا من المثير للإعجاب أن تتمتع عدسة بهذا المنظور!”

تصميم ملائم للسفر

لقطة من فوق الكتف لشابة تتنقل في سوق داخلية وهي تصوّر نفسها بكاميرا EOS R6 من Canon.

تُعد كاميرا تدوين الفيديو EOS R6 من Canon ملائمة للسفر ويمكنها إنتاج مقاطع فيديو وصور ثابتة ذات مستوى عالمي بفضل شاشة اللمس المتغيرة الزوايا والمستشعر الكامل الإطار والفيديو بدقة 4K/بمعدل 60 بكسل وتثبيت الصور الرائد في فئته والتصميم الصغير الحجم. تقول كلوي: “استخدمت مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon و الميكروفون الإستريو DM E-100 المُستخدم كمكوّن إضافي من أجل إنشاء إعداد مدونات فيديو يسهل استخدامه للتنقل في أرجاء المدينة”. “بشكل عام، أبقيت الكثير من إعدادات الكاميرا في الوضع التلقائي”.شابة تجلس أمام طاولة وهي تبتسم بينما تحمل نوعًا من الطعام محشيًا بالخضار أمام الكاميرا الموضوعة على طاولة على مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon على شكل حامل ثلاثي القوائم صغير.

يؤدي مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon دورَين، الأول كمقبض مريح يُمسك بيد واحدة ومزوّد بعناصر مدمجة للتحكم عن بُعد في الكاميرا، والثاني كحامل ثلاثي القوائم يوفر الثبات عندما تحتاج إلى تحرير كلتا يديك. ويتميز أيضًا بحامل قابل للتمديد لتركيب ميكروفون خارجي، مثل الميكروفون الإستريو DM-E100 من Canon.

بالنسبة إلى جلسة التصوير في بريستول، زوّدت كلوي كاميرا EOS R6 بمقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR من Canon الذي سهّل عليها التقاط مقاطع فيديو لنفسها بيد واحدة، ويمكن كذلك استخدامه لتوفير دعم ثابت للحامل الثلاثي القوائم الصغير.

تم تزويد عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon بتقنية التركيز البؤري التلقائي الشبه صامت للمحرك الخطوي (STM)، وهذا يجعلها خيارًا ممتازًا عندما تريد تسجيل أعمال بالكاميرا أو التقاط الأصوات المحيطة. للحصول على أفضل جودة ممكنة لتسجيل الصوت، قامت كلوي بتركيب الميكروفون الإستريو DM-E100 من Canon على قاعدة التوصيل بالكاميرا. يتصل هذا الميكروفون بمقبس صوت الكاميرا مقاس 3,5 مم، وإذا لزم الأمر، فيمكن أيضًا تركيبه على مقبض الحامل الثلاثي القوائم HG-100TBR المزوّد بحامل ميكروفون مخصص لتبقى قاعدة التوصيل بالكاميرا شاغرة للملحقات الأخرى.

حتى مع كاميرا EOS R6 الكاملة الإطار، وجدت كلوي أن الإعداد مع العدسة الخفيفة الوزن RF 16mm F2.8 STM من Canon كان سهل الاستخدام للغاية. وتضيف: “لقد سررت برؤية ميزات كثيرة مشابهة لكاميرا EOS M50 من حيث الإعداد”. “وكان من السهل العثور على الإعدادات الصحيحة في القوائم لأنها معروضة بطريقة مماثلة”.

أما بالنسبة إلى الميزات، فتقول كلوي إن كاميرا EOS R6 كانت “خيارًا جيدًا للارتقاء بمستوى ما كنت أستخدمه حتى الآن”. تستفيد كل كاميرات نظام EOS R من Canon من حامل RF الواسع الذي يتيح الاتصال بشكل أسرع بين الكاميرا والعدسة، وهذا ما يقلل اهتزاز الكاميرا ويوفر المزيد من الإمكانات الإبداعية. تقدم عدسات RF من الجيل التالي كذلك أداءً محسنًا في ظروف الإضاءة المنخفضة وإمكانات متقدمة للتركيز البؤري التلقائي، وهذا يعني أنه يمكن التقاط مقاطع مذهلة في شتى أنواع المواقع وفي أي وقت من النهار أو الليل.

سريعة ومتعددة المزايا

شابة تقف أمام أفق مدينة وتصوّر نفسها بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

تشرح كلوي: “كنت أتنقل بين إعدادين بشكل أساسي: التصوير بمعدل 30 إطارًا في الثانية والتصوير بمعدل 60 إطارًا في الثانية بدقة 4K في كلتا الحالتين”. “أردت أن تتمتع كل اللقطات التكميلية بطابع سينمائي، وأعرف أنه يمكنني إبطاء المقاطع بمعدل 60 إطارًا في الثانية لتوفير تأثير رائع حقًا”.شابة تقف أمام منظر واسع لممر عميق يمتد فيه جسر معلق.

استفادت كلوي على أكمل وجه من المنظور الواسع الزاوية لعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon لالتقاط صور بانورامية مذهلة مثل جسر كليفتون المعلق الشهير وممر آفون. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon.

التقطت كلوي مجموعة من الأعمال على الكاميرا، بالإضافة إلى الكثير من اللقطات التكميلية لتروي قصة اليوم. “بريستول مدينة رائعة لجلسة تصوير مثل هذه، فهي تضم مجموعة كبيرة من المواقع، بما في ذلك الواجهة المائية وفن الشوارع الزاهي الألوان والأسواق المزدحمة والمطاعم وبالطبع المناظر الشهيرة للممر الموجود حول كليفتون. أردت إنشاء مدوّنة فيديو لتكون مقدمة رائعة لأي شخص يزور المدينة للمرة الأولى”.

كانت بعض الأجزاء الداخلية التي تصورها كلوي مظلمة نسبيًا، ولكن بفضل فتحة عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon القصوى السريعة، بالإضافة إلى الأداء الرائع لكاميرا EOS R6 في ظروف الإضاءة المنخفضة، أصبحت لديها خيارات إضافية هنا. “وتعني إمكانية التصوير بفتحة عدسة f/2.8 أن مقاطع الفيديو كانت أكثر سطوعًا ووضوحًا وأقل تشويشًا. وساعد ذلك في بعض الصور التي التقطتها في خلال هذا اليوم. إذا كانت الصورة تحتوي على نسبة أقل من التحبب، فسيكون من السهل عليّ إجراء التحرير“.شابة توجّه كاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon نحو نبتة في متجر.

ولإنشاء تركيبات واضحة في وسط الأسواق والمتاجر المزدحمة في بريستول، تختار كلوي في أغلب الأحيان التركيز بؤريًا على التفاصيل. وقد سمحت قدرة عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon على التركيز بؤريًا عن بُعد يبلغ 13 سم بتوفير خيارات إبداعية متعددة لها.شابة تم تصويرها من الخلف وهي توجّه كاميرا EOS R6 من Canon نحو بار سلطات مليء بأوعية من السلطات الزاهية.

تقدم عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon الرفيعة والمتوفرة بأسعار في المتناول جودة مذهلة تغطي مجال رؤية موسعًا.

تركز أيضًا عدسة RF 16mm F2.8 STM بؤريًا عن بُعد يبلغ 13 سم فقط، وهذه ميزة يمكنها إضافة تنوع إلى جلسة تصوير مدونة فيديو. “على الرغم من أن العدسة فائقة الاتساع، فأنا أحب إمكانية تركيزها بؤريًا بهذا المدى القريب”. “وقد كان ذلك مفيدًا في أثناء التصوير في سوق سانت نيكولاس بمدينة بريستول عندما أردت التقاط صور مقرّبة لبعض المأكولات المعروضة. بفضل هذه العدسة، استطعت التقاط تفاصيل مثل قوام سلطة الجزر وألوانها الزاهية. وكانت رائعة أيضًا في تحويل التركيز البؤري من المقدمة إلى الخلفية بسرعة من دون الإضرار بمستوى الجودة”.

ولا شك أن جودة الصور تحظى بأهمية قصوى. فهي ستساعدك في الارتقاء بمقاطع الفيديو والصور في وسط عدد هائل من تفاصيل المحتوى التي يلتقطها الهاتف. تضفي عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon حيوية على المواقع، سواء أكنت تلتقط صورًا نابضة بالحياة لشوارع بريستول أم شواطئ سردينيا الرائعة بفضل عناصرها التسعة، بما في ذلك عدسة شبه كروية للحصول على صور واضحة ومتباينة الألوان. يمكنك إقرانها بكاميرا EOS R6 أو EOS RP من Canon للحصول على الإعداد المثالي لبدء رحلتك في عالم مدونات فيديوهات رحلات السفر العالية الجودة.



بقلم ماركوس هوكينز

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.